اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي

فرصة جديدة أم مناورة سياسية؟.. مونوسكو ترجئ انسحابها من الكونغو

بعثة مونسكو
بعثة مونسكو

أوقفت بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جمهورية الكونغو الديمقراطية انسحابها مؤقتا، دون تحديد جدول زمني للمرحلة التالية بعد المرحلة الأولية في يونيو.

وقال سفير الكونغو الديمقراطية لدى الأمم المتحدة زينون موكونجو نجاي إن المرحلة الأولى من الانسحاب في مقاطعة كيفو الجنوبية اكتملت في 25 يونيو. وكان من المقرر الانتهاء منه بحلول أبريل. وأشار نجاي إلى أن الظروف لم تتوافر بعد للمرحلة التالية، ملقيا باللوم على رواندا المجاورة في تصعيد الاشتباكات في شرق الكونغو المضطرب.

وقال في كلمة ألقاها أمام مجلس الأمن الدولي: “في ضوء العدوان المستمر لرواندا في شمال كيفو، سيتم تنفيذ المرحلة التالية من الانسحاب، المرحلة الثانية، عندما تسمح الظروف بذلك، بعد التقييمات المشتركة الجارية”.

وقالت بينتو كيتا، رئيسة بعثة الأمم المتحدة، إنه لا يوجد “جدول زمني” للانسحاب من إقليمي شمال كيفو أو إيتوري. وقالت للصحفيين في الأمم المتحدة في نيويورك “لا تسألوني ما هي الخطوة التالية”. وأضافت “التالي، كما قلنا، هو أن نتوقف ونستعد ونرى ما سيأتي بعد ذلك بناء على الواقع على الأرض”.

وقالت وزيرة خارجية الكونجو تيريز وامبا فاجنر إن الحكومة تريد تجنب خلق فراغ أمني. وقالت للصحفيين في كينشاسا: “عندما يتعلق الأمر بشمال كيفو، سنأخذ في الاعتبار التطورات التي نراها على الأرض قبل اتخاذ قرارات مسؤولة وبدء هذه العملية عندما يتم استيفاء الظروف الأكثر ملاءمة”.

ولطالما اتهمت الكونغو والأمم المتحدة رواندا بدعم جماعة إم23 المتمردة، وهو ما نفته كيجالي. وفي سبتمبر من العام الماضي، طلب الرئيس فيليكس تشيسكيدي من البعثة تسريع انسحاب قوات حفظ السلام التي تم نشرها في الدولة الواقعة في وسط إفريقيا لقمع انعدام الأمن الناجم عن قتال الجماعات المسلحة على الأراضي والموارد.

وقال خبراء الأمم المتحدة إن أوغندا تدعم متمردي حركة 23 مارس الذين يقاتلون عبر حدودها في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، محذرين من أن الأزمة المتصاعدة بسرعة “تحمل خطر إثارة صراع إقليمي أوسع نطاقا”.

وكثيراً ما تُتهم حركة “إم 23” المسلحة تسليحاً جيداً بأنها قوة تابعة لرواندا، لكن خبراء الأمم المتحدة قدموا أدلة تشير إلى أنها تحظى أيضاً بدعم أوغندا.

ونفت أوغندا المزاعم الواردة في تقرير الأمم المتحدة الذي يتهم رواندا أيضًا بنشر ما يصل إلى 4000 جندي في جمهورية الكونغو الديمقراطية يقاتلون إلى جانب المتمردين.

وردا على ذلك، لم تنكر رواندا هذه المزاعم، وقالت لبي بي سي إن حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية تفتقر إلى الإرادة السياسية لحل الأزمة في شرقها الغني بالمعادن، والذي شهد عقودا من الاضطرابات.

وقال خبراء الأمم المتحدة إن القوات الرواندية “تضاهي إن لم تكن تتجاوز” عدد مقاتلي إم23، الذين يعتقد أن عددهم بلغ نحو 3000 مقاتل في منتصف أبريل، على الأراضي الكونغولية.