اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
علماء باكستان: رابطة العالم الإسلامي قدَّمت موقفًا تاريخيًّا في نصرة غزة دماء على نصل السكين.. عمليات الطعن تضرب سيدني تعديل مواعيد حظر التجوال بولاية النيل الابيض في السودان عام على الحرب في السودان.. جوتيريش يوجه رسالة للعالم.. والاتحاد الأوروبي يخصص 896 مليون يورو مساعدات أمين هيئات الإفتاء بالعالم: ترك الساحة الدولية فارغة للمتطرفين خطأ في حق ديننا مباحثات بايدن والسوداني.. إنجازات التحالف الدولي ضد داعش حاضرة على طاولة الاجتماع مصر ترتقي بجاذبيتها الروحانية: تطوير موقع التجلي الأعظم في سانت كاترين بإجراءات جديدة في اليوم الـ193 من العدوان.. شهداء ومصابين في قصف الاحتلال على غزة صور صور نازحو غزة: حين تصارع الحياة في سبيل العودة والحرية الجيش الأردني: لن نسمح باستخدام المجال الجوي للمملكة لأي غاية كانت 12 شخصا حصيلة ضحايا سيول عمان.. ومجلس الوزراء العماني يعزي أهالي الضحايا مقارنة بين القدرات العسكرية التقليدية للجيشين الإيراني والإسرائيلي

أبواب المسجد النبوي.. تصاميم مميزة تعكس حجم الرعاية والاهتمام

للمسجد النبوي الشريف العديد من المعالم التاريخية البارزة، التي توالت على رعايتها والعناية بها مختلف العهود الإسلامية.
وبرزت وتطورت هذه الرعاية والعناية مع العهد السعودي، حيث أولى ملوك المملكة العربية السعودية مُنذ توحيدها اهتمامهم بعمارة وتطوير المسجد النبوي الشريف للتيسير على المصلين والزوار.
ومن هذه المعالم.. أبواب المسجد التي تمثل هوية خاصة لمسجد الحبيب المصطفى -صلى الله عليه وسلم-، والتي يبلغ عددها اليوم مئة باب موزعة بشكل متناسق حول المسجد من جهاته الأربع وتوسعاته وسطحه، يعمل بها 280 موظفاً على مدار الـ 24 ساعة خلال شهر رمضان.
وفي توسعة الملك فهد بن عبد العزيز - رحمه الله، جُعلت سبعة مداخل واسعة، ثلاثة منها في الجهة الشمالية واثنان في كل من الشرقية والغربية، وفي كل مدخل سبعة أبواب، اثنان منها متباعدان، وبينهما خمسة أبواب، يبلغ عرض الباب الواحد (3) أمتار، وارتفاعه (6) أمتار، وسماكته أكثر من 13 سنتمترا، ويبلغ وزن الباب والواحد طناً وربع، ويمكن فتح وإغلاق الباب بيد واحدة لما تمثله المكرة الخاصة بالباب من مرونة في عملية الفتح والإغلاق، حيث صُنعت هذه الأبواب بأكثر من 1600 متر مكعب من خشب (الساج)، استهلك الباب الواحد منها أكثر من 1500 قطعة مذهبة منقوشة، جُمعت في قالب دائري تحتوي على اسم (محمد رسول الله).
ومُزجت هذه الأبواب بين النحاس المذهب في فرنسا وأفضل أنواع الأخشاب (الساج) التي جُمعت في أمريكا ثم نُقلت إلى مدينة برشلونة في إسبانيا، وتم وضعها في أفران خاصة لتجفيفها في مدة لا تتجاوز خمسة أشهر، ثم قصها بمناشير مزودة بخاصية الليزر، وبعدها تُصب القطع النحاسية، ثم صقلها وتلميعها قبل أن تأخذ الشكل النهائي بطلائها بالذهب، وتثبيتها على الأبواب، وثُبتت الأبواب باستخدام طريقة التعشيق القديمة بدون استخدام المسامير.
وتقف اليوم هذه الأبواب المميزة شاهدةً على حجم الرعاية والعناية المستمرة من المملكة العربية السعودية بالمسجد النبوي الشريف، والعمل على عمارته باستمرار لتقديم الأعمال الجليلة لخدمة قاصديه لتأدية عبادتهم بكل يُسر واطمئنان.