اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي

قواعد علي مريض الكلي الالتزام بها أيام الصيام

يعتبر شهر رمضان المبارك فرصة مهمة للمسلمين لتجديد الروحانية وتقوية العلاقة مع الله، إلا أنه يمثل تحديًا خاصًا لمرضى الكلى، فصومهم يتطلب اهتمامًا خاصًا بصحتهم وضبط نمط حياتهم اليومية، ومن أجل ضمان صحة أفضل والاستمتاع بفوائد الصيام، يجب على مرضى الكلى الالتزام ببعض الشروط والإرشادات الهامة.

الإكثار من شرب السوائل والأكل الصحي الغني بالبروتينات

يعتبر تناول السوائل بكميات كافية أمرًا حيويًا لصحة مرضى الكلى خلال فترة الصيام، ينصح بشرب الماء والسوائل الطبيعية بين الإفطار والسحور لتجنب الجفاف وللمساعدة في تنظيف الجسم من السموم. كما ينبغي أن يتضمن الإفطار وجبة صحية تحتوي على البروتينات العالية والمغذيات الأخرى الضرورية للجسم.

تقليل الحركة وقت الصيام

يُنصح مرضى الكلى بتقليل الأنشطة البدنية الشاقة خلال فترة الصيام، خاصة في ظل ارتفاع درجات الحرارة، فالجهود البدنية المفرطة قد تزيد من استنزاف السوائل والمعادن الهامة للجسم، مما يؤثر سلبًا على صحتهم.

مراعاة السعرات الحرارية اللازمة طوال فترة الإفطار

من المهم أن يتناول مرضى الكلى السعرات الحرارية اللازمة للجسم خلال فترة الإفطار، وذلك يساعد على منع عمليات الهدم البروتينية في الجسم أثناء الصيام، يوصى بتناول وجبات متوازنة تحتوي على البروتينات والكربوهيدرات والدهون الصحية للحفاظ على مستوى السكر في الدم مستقرًا وتزويد الجسم بالطاقة اللازمة.

الإفطار على الماء والتمر

يعتبر الإفطار على الماء والتمر خيارًا مثاليًا لمرضى الكلى خلال شهر رمضان، فالماء يساهم في ترطيب الجسم وتجنب الجفاف، في حين أن التمر يحتوي على العديد من العناصر الغذائية المفيدة والألياف، بالإضافة إلى ذلك، يُفضل تجنب تناول العصائر والمشروبات الغازية التي قد تزيد من فرصة تكوين الحصوات الكلوية.