اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
مقتل 50 من مسلحي حركة الشباب في جنوب الصومال بسبب تصويت بلدانهم لصالح فلسطين.. إسرائيل تستدعي سفراء 6 دول سياسي لبناني: فرنسا لا يمكنها تغيير الوضع بين إسرائيل و”حزب الله” بعد انحصار نفوذها الأزهر للفتوى: صيام الست من شوال يعوض النقص في رمضان مأساة غزة.. استمرار الحصار يهدد بمزيد من المجازر الإنسانية والتجويع المفتي في اجتماعات مجلس المجمع الفقهي الإسلامي بالرياض: الاجتهاد الجماعي من الناحية الواقعية أصبح مبدأً لا يمكن الاستغناء عنه هل الولايات المتحدة جادة في حل الدولتين؟ “الإيسيسكو” تدعو إلى تعزيز القدرات الابتكارية لفتح آفاق واسعة أمام المجتمعات لإغاثة السكان المنكوبين… الإمارات أول دولة تنجح في الوصول لمدينة خانيونس البترا الأردنية تطلق برنامج حوافز وتخفض تذاكر الدخول الصحة العالمية تُجيز لقاحا مبسطا ضد الكوليرا لمواجهة النقص العالمي علاقات تاريخية راسخة تتطور باستمرار.. أمير قطر يبدأ جولة في 3 دول آسيوية غدا الأحد

”محمد سيد طنطاوي” في ذكرى وفاته.. شيخ الأزهر الذي تحدى الجميع

طنطاوي يصافح بيريز
طنطاوي يصافح بيريز

تمثل الشخصيات الدينية البارزة في المجتمع الإسلامي محورًا للتأمل والتقدير، ومن بين هؤلاء الشخصيات البارزة، يبرز اسم الشيخ محمد سيد طنطاوي بوصفه إحدى الشخصيات البارزة في العالم الإسلامي والعربي.
ترك بصمة فاعلة في الفقه والدراسات الإسلامية، واستطاع أن يؤثر في مسار الفكر الإسلامي المعاصر.
وفاته كانت خسارة كبيرة للعالم الإسلامي، حيث توفي في مثل هذا اليوم 10 مارس 2010، لكن تراثه العلمي وآراؤه الفقهية لا تزال تحظى بتقدير واهتمام كبيرين.
محمد سيد طنطاوي كان واحدًا من العلماء البارزين في القرن العشرين، وقد أسهم بشكل كبير في تطوير الفقه الإسلامي وتحديثه لتتناسب مع الظروف الحديثة.

من بين الفتاوى الشهيرة التي أدلى بها، كانت الفتاوى المتعلقة بمسألة الفوائد في البنوك.


سيد طنطاوي وفوائد البنوك:


بالنسبة لمسألة الفوائد في البنوك، فقد أثار الشيخ طنطاوي جدلا واسعًا برأيه الذي اعتبر فيه الفوائد المترتبة عن الودائع البنكية مشروعة، بناءً على استثناءات من الأصول الفقهية، وقد أشار إلى أنه في بعض الحالات يمكن قبول الفوائد كنوع من التعويض عن الخسائر أو الإنفاق الزائد.
سيد طنطاوي وجلد الصحفيين

أما بالنسبة لفتواه المثيرة للجدل بشأن جلد الصحفيين، فقد أثارت تلك الفتوى جدلاً كبيرًا فقد أعطى الشيخ طنطاوي تفسيرًا للشريعة الإسلامية يعتبر فيه الصحفيين الذين ينشرون ما يؤدي إلى إضرار بالمجتمع بما في ذلك الشائعات والأخبار الملفقة أنهم يستحقون العقوبة بالجلد، وهذا التفسير أثار جدلاً كبيرًا بين العلماء والمثقفين والنشطاء في مجال حقوق الإنسان.
وجاءت فتوى "طنطاوي" بوجوب جلد الصحفيين، في شهر أكتوبر من عام ٢٠٠٧ وكان المقصود بها الصحفيين الذين نشروا أخبارا تفيد بمرض الرئيس حسني مبارك وأثارت هذه الفتوى غضبا شديدا لدى الصحفيين وطالب عدد من نواب مجلس الشعب بعزله.
سيد طنطاوي يصافح شيمون بيريز
وفي عام 2008 كانت الواقعة الأشهر في تاريخ "طنطاوي" حيث صافح رئيس دولة الاحتلال آنذاك شيمون بيريز، في مؤتمر حوار الأديان الذي عقد في كازاخستان، والذي آثار موجة كبيرة من النقد وصلت إلى مطالبة نواب مجلس الشعب بإقالته من منصب الإمام الأكبر.
وعلى الرغم من الجدل الكبير الذي أثارته فتاوى وآراء الشيخ محمد سيد طنطاوي، إلا أن إرثه وآراؤه الفقهية تظل محل تقدير واهتمام كبيرين فقد كانت رؤيته الفقهية واسعة النطاق ومستعرضة لتحديات العصر، ولذلك يبقى موضع اهتمام ودراسة للعلماء والباحثين في مجال الدراسات الإسلامية والفقهية، ومن الضروري أن نستفيد من تجارب العلماء الكبار مثله في فهم كيفية تطبيق الشريعة الإسلامية في ظل الظروف الحديثة والتحديات الراهنة التي يواجهها المسلمون في مجتمعاتهم.

موضوعات متعلقة