اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
الرئيس السيسي لـ”المصريين”: نخفف أحمال أم نضاعف فاتورة الكهرباء 3 أضعاف؟ الإمارات والسعودية تبحثان تعزيز العلاقات البرلمانية على هامش مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي بالجزائر تفاصيل حادث هبوط مروحية رئيس الوزراء الأرميني بسبب سوء الطقس قبل عيد الأضحى 2024.. أحكام وشروط الأضحية والمضحي إسبانيا تطالب إسرائيل بالامتثال لأمر محكمة العدل الدولية ردود أفعال دول العالم على قرار محكمة العدل الدولية الرئيس السيسي: الدولة تعمل على تنفيد أكبر حجم من الإنتاج في مشروعات الزراعة الذكري الـ78.. السفير الأردني بالقاهرة يستقبل موفد الرئيس السيسي للتهنئة بعيد الاستقلال 15 ألف كم.. 10 طرق تربط 8 دول مجاورة للسعودية بالمشاعر المقدسة في ذكرى الاستقلال الـ78.. الملك عبد الله الثاني: سنبقى ملتزمين بخدمة الأردن بكل عزيمة وإصرار قبل موسم الحج 2024.. صيانة جميع خطوط المياه في المواقع المهمة بالسعودية الصين تحذر من الحرب وتطوّق تايوان في مناورات السيف المشترك

إعلام بريطاني: التطبيع شرط تضعه أمريكا للسعودية لتوقيع اتفاقية دفاع

كان السفير الأمريكي لدى إسرائيل، جاك ليو، قد قال إن "عملية طوفان الأقصى" من تنفيذ حركة حماس الفلسطينية، قلبت مخطط إبرام اتفاقية تطبيع بين إسرائيل والسعودية، رأسا على عقب.

"أعلن مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، أن "الولايات المتحدة لن توقع اتفاقية دفاع مع السعودية، إلا إذا وافقت على تطبيع العلاقات مع إسرائيل".

وكتبت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية: "قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، إن إدارة (الرئيس الأمريكي جو) بايدن، لن توقع اتفاقية دفاع مع المملكة العربية السعودية، ما لم توافق المملكة وإسرائيل، على تطبيع العلاقات".

وأكد سوليفان أن "القضيتين جزء من رؤية شاملة ولا يمكن الفصل بينهما".

وقالت وكالة "بلومبرغ"، يوم الخميس الماضي، نقلا عن مصادر مطلعة، أن "السعودية والولايات المتحدة، قد تبرمان اتفاقا دفاعيا في الأسابيع المقبلة، وهو ما يعني أيضا تطبيع العلاقات الدبلوماسية للمملكة مع إسرائيل".

وفي وقت سابق، أعلنت الولايات المتحدة، أنها "قريبة جدا" من التوصل إلى اتفاق بشأن الجزء الثنائي من صفقة الحزمة المحتملة مع المملكة العربية السعودية، والتي يجب أن تشمل التطبيع مع إسرائيل.

وأعلن المتحدث باسم "الخارجية الأمريكية"، ماثيو ميلر، في مؤتمر صحفي، أن "وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، التقى بولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، الأسبوع (الماضي)، عندما كان في الرياض، ونحن قريبون جدا من التوصل إلى اتفاق بشأن الأجزاء الثنائية من اتفاق التطبيع".

وسبق للسعودية أن شددت على أنه "لن يكون هناك تطبيع مع إسرائيل، دون وقف القتال في غزة"، مضيفة أن "أساس التطبيع مع إسرائيل، هو الاعتماد على مبادرة السلام العربية".

وفي عام 2020، أطلقت الولايات المتحدة عملية تهدف إلى تطبيع العلاقات بين إسرائيل والدول العربية، ونتيجة لذلك، تم التوقيع على مجموعة من الوثائق سميت باتفاقيات "السلام الإبراهيمية"، وانضمت الإمارات والبحرين والمغرب إلى هذه الاتفاقيات.

بينما أظهرت السلطات السودانية اهتمامها بالانضمام إلى الاتفاقيات ووقعت الجزء الإعلاني منها بحضور وزير الخزانة الأمريكي السابق ستيفن منوشين، لكنها لم توقع بعد ذلك على الوثيقة المقابلة مع إسرائيل.

وانتقدت السلطات الفلسطينية خطوات الدول العربية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل. حتى عام 2020، حافظت إسرائيل على علاقات دبلوماسية مع دولتين عربيتين فقط في المنطقة هما الأردن ومصر.

موضوعات متعلقة