الأربعاء 28 فبراير 2024 مـ 07:16 صـ 18 شعبان 1445 هـ
اتحاد العالم الإسلامياتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارةد. محمد أسامة هارون رئيس التحريرالكاتب الصحفي: محمود نفادي

جناح الأزهر بمعرض الكتاب يفند شبهات بعض المستشرقين حول الحضارة الإسلامية

جناح الأزهر الشريف
جناح الأزهر الشريف


يقدم جناح الأزهر الشريف بـمعرِض القاهرة الدولي للكتاب، في دورته الـ 55 لزواره كتاب "شبهات وردود حول الحضارة الإسلامية"، إعداد وإشراف الدكتور محمد علي عبد الحفيظ، من إصدارات مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر.
يلفت مؤلف الكتاب أن الإسلام وحضارته قد تعرض على مر تاريخه لهجمات فكرية شرسة؛ بهدف تشويه صورته، والحيلولة دون انتشاره في أرجاء المعمورة، وكان الاستشراق أحد وسائلهم للوصول إلى هذا الهدف، وكان مجال الحضارة الإسلامية ضمن المجالات التي نشط فيها عمل المستشرقين، فأخذوا في دراسة جوانب هذه الحضارة، وتخصص بعضهم في دراسة النظم الحضارية الإسلامية، وتخصص آخرون في التراث العلمي لهذه الحضارة، في حين اختار بعضهم التراث المعماري والفني لهذه الحضارة، ومع اختلاف تخصصاتهم، إلا أن أغلبهم التقوا على هدف واحد، وهو إنكار أي فضل للإسلام والمسلمين في مسيرة الحضارة الإنسانية، وإن كان من بين هؤلاء نفر قليل من المنصفين الذين اعترفوا بفضل الحضارة الإنسانية، بل إن منهم من هداه الله إلى الإسلام.
ويشير المؤلف إلى أن بعض المستشرقين المتعصبين ومن سار على نهجهم قد وجهوا سهاما حاقدة إلى الحضارة الإسلامية، شملت النظم الحضارية، والعلوم والفنون، فراحوا ينقبون في صفحات التاريخ الإسلامي عن الشبهات والأباطيل والروايات الكاذبة ويعيدون إنتاجها من أجل تشويه الإسلام وحضارته.
و عرض المؤلف في هذا الكتاب أبرز هذه الشبهات، واختار منها ما يقرب من خمسين شبهة، وقام بالرد عليها بالأدلة والبراهين الدامغة، مقسما هذه الشبهات إلى ثلاثة أقسام: شبهات تتعلق بالنظم الحضارية الإسلامية، وشبهات تدور حول الحياة العلمية والفكرية في الحضارة الإسلامية، وشبهات حول العمارة والفنون الإسلامية، ثم قام بعرض آراء المستشرقين وأدلتهم التي يستندون إليها، ثم قام بتفنيد هذه الآراء، والرد عليها ردا علميا بالأدلة والبراهين.

موضوعات متعلقة