اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
ما حكم جلوس المرأة أمام والد الزوج بدون حجاب؟ مستشار الرئيس الفلسطيني: رأي العدل الدولية الاستشاري يمثل لحظة فاصلة لفلسطين والعدالة والقانون الدولي البرلمان العربي يرحب بقرار محكمة العدل الدولية ويعتبره انتصارا للحق الفلسطيني فتح ترحب بقرار العدل الدولية وتعتبر أنه قرار غير مسبوق ويشكل صفعة لمنظومة الاحتلال وحلفائها بيان عاجل من الجامعة العربية بشأن حكم العدل الدولية جناح الأزهر بمعرض الإسكندرية للكتاب يحتفي بهجرة النبي بسلسلة «ورش الحكي» الخارجية الفلسطينية تعلق على قرار محكمة العدل الدولية مرَّ 10 أعوام على تأسيسه.. ما الأهداف الرئيسية لمجلس حكماء المسلمين؟ الرئاسة الفلسطينية ترحب بقرار محكمة العدل الدولية وتعتبره قرارا تاريخيا بعد العطل التقني العالمي.. أبرز المعلومات عن مايكروسوفت؟ الإلحاد والانتحار أبرز ما ورد لركن الفتوى بجناح الأزهر بمعرض الإسكندرية الدولي للكتاب سموتريتش وبن غفير يهاجمان محكمة العدل الدولية

تدمير قواعد إرهابية.. الجيش الصومالي يحقق نجاحات جنوب البلاد

الجيش الصومالي
الجيش الصومالي

نجحت قوات الكوماندوز فى الجيش الصومالى، اليوم الأربعاء، فى تدمير قواعد المليشيات الإرهابية بمحافظة شبيلى السفلى جنوبى البلاد.

ودعا المتحدث باسم وزارة الدفاع الصومالية الملازم أبو بكر معلم - حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الصومالية (صونا) - سكان محافظة شبيلى السفلى إلى التعاون والعمل مع الجيش الوطني للقضاء على العناصر الإرهابية الرافضة للسلام والاستقرار، والتي تعيق التقدم والازدهار.

وأضاف المتحدث أن العملية العسكرية التي شنها الجيش الوطني استهدفت فلول المليشيات الإرهابية في مدينتي "أوديجلي" و"بريري" ومناطق أخرى مجاور لهما.

وفي سياق متصل ، استعاد الجيش الصومالي بالتعاون مع قوات ولاية (جوبالاند) الإقليمية، قرية "فلفلي" التابعة لمنطقة "بولو حاجي" بمحافظة جوبا السفلى جنوبي البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الصومالية "صونا"، اليوم الأحد، عن ضباط في الجيش الصومالي قولهم، "إن القرية التي استعادتها القوات المشتركة كانت ملاذا للمتشددين لابتزاز مواشي الرعاة ونهب ممتلكاتهم".

وأضاف الضباط، أن القتال سيستمر حتى تحرير آخر معقل للإرهابيين في مناطق ولاية (جوبالاند).

في السياق نفسه، استفادت القوات الحكومية وحلفاؤها من الدعم الكبير الذي توفره الطائرات المسيرة الأميركية والتركية في المعارك مع الشباب، حيث أضعفت ضرباتها قدرة التنظيم على عقد اجتماعات الهياكل القيادية لبناء إستراتيجية مضادة، كما أوهنت قدرة منسوبي الحركة على التنقل ونقل العتاد.

لا تكتفي هذه الطائرات برصد تحركات المقاتلين قبل المعارك وفي أثنائها، بل تتعدى هذا إلى التدخل بالإسناد المباشر للعمليات العسكرية على الأرض، بما يوفر الغطاء الجوي الذي تفتقده الترسانة الصومالية.

موضوعات متعلقة