اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
ما حكم جلوس المرأة أمام والد الزوج بدون حجاب؟ مستشار الرئيس الفلسطيني: رأي العدل الدولية الاستشاري يمثل لحظة فاصلة لفلسطين والعدالة والقانون الدولي البرلمان العربي يرحب بقرار محكمة العدل الدولية ويعتبره انتصارا للحق الفلسطيني فتح ترحب بقرار العدل الدولية وتعتبر أنه قرار غير مسبوق ويشكل صفعة لمنظومة الاحتلال وحلفائها بيان عاجل من الجامعة العربية بشأن حكم العدل الدولية جناح الأزهر بمعرض الإسكندرية للكتاب يحتفي بهجرة النبي بسلسلة «ورش الحكي» الخارجية الفلسطينية تعلق على قرار محكمة العدل الدولية مرَّ 10 أعوام على تأسيسه.. ما الأهداف الرئيسية لمجلس حكماء المسلمين؟ الرئاسة الفلسطينية ترحب بقرار محكمة العدل الدولية وتعتبره قرارا تاريخيا بعد العطل التقني العالمي.. أبرز المعلومات عن مايكروسوفت؟ الإلحاد والانتحار أبرز ما ورد لركن الفتوى بجناح الأزهر بمعرض الإسكندرية الدولي للكتاب سموتريتش وبن غفير يهاجمان محكمة العدل الدولية

مفاوضات سرية في أنقرة.. هل تتوصل تركيا إلى حل وسط في أزمة ميناء بربرة بين الصومال وإثيوبيا؟

وساطة تركية
وساطة تركية

قالت أنقرة وأربعة مسؤولين مطلعين إن تركيا بدأت التوسط في محادثات بين الصومال وإثيوبيا بشأن اتفاق ميناء وقعته أديس أبابا مع إقليم أرض الصومال الانفصالي في وقت سابق من هذا العام.

وقال مصدر دبلوماسي تركي إن جهود الوساطة التي تبذلها أنقرة بدأت بعد أن زار رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد أردوغان في أنقرة في مايو وسلم رسالة تطلب من تركيا التوسط بين الصومال وإثيوبيا.

وقالت وزارة الخارجية التركية إن وزير الخارجية هاكان فيدان استضاف نظيريه الإثيوبي والصومالي في أنقرة، مضيفة أن الثلاثة وقعوا على بيان مشترك بعد محادثات “صريحة وودية ومتطلعة” بشأن خلافاتهم.

وقال البيان إن الوزيرين الصومالي والإثيوبي ناقشا سبل معالجة خلافاتهما “ضمن إطار مقبول للطرفين”، واتفقا على عقد جولة أخرى من المحادثات في أنقرة في الثاني من سبتمبر. وأضافت أن “وزيري الصومال وإثيوبيا أكدا مجددا التزامهما بالحل السلمي للخلافات”.

وقال متحدث باسم أرض الصومال، التي تكافح من أجل الحصول على اعتراف دولي على الرغم من حكمها لنفسها وتتمتع بسلام واستقرار نسبيين منذ إعلان الاستقلال في عام 1991، إنها لا تشارك في المحادثات.

وقال اثنان من المسؤولين إن هدف المفاوضات لم يكن واضحا، كما أن توقعات التوصل إلى حل كانت منخفضة. وقال أحد المسؤولين “على الرغم من الشائعات التي تفيد بأن الصومال خففت موقفها بشأن رفض الدخول في حوار حتى تنسحب إثيوبيا (الاتفاق)، فإن الأمر يبدو غير مرجح،، لا أرى سبيلا للمضي قدما، ولا أتوقع أن يتمخض عن هذه المحادثات الكثير”.

ووفق ما ذكرت رويترز، لم يستجب المتحدثون باسم الحكومة الصومالية ووزارة الخارجية الإثيوبية والحكومة وجهاز المخابرات على الفور لطلبات التعليق.

والمفاوضات هي أحدث محاولة لإصلاح العلاقات الدبلوماسية بين الجارتين الواقعتين في شرق إفريقيا، والتي توترت علاقتهما في يناير عندما وافقت إثيوبيا على استئجار شريط ساحلي بطول 20 كيلومترا من أرض الصومال مقابل الاعتراف باستقلالها.

ووصفت مقديشو الاتفاق بأنه غير قانوني، وانتقمت بطرد السفير الإثيوبي والتهديد بطرد آلاف القوات الإثيوبية المتمركزة في البلاد للمساعدة في قتال المتمردين الإسلاميين.

وأصبحت تركيا حليفًا وثيقًا للحكومة الصومالية منذ أن زار الرئيس رجب طيب أردوغان مقديشو لأول مرة في عام 2011، حيث قام بتدريب قواتها الأمنية وتقديم المساعدة التنموية. ووقع البلدان اتفاقا دفاعيا في فبراير ستقدم بموجبه أنقرة دعما أمنيا بحريا للصومال لمساعدة الدولة الإفريقية في الدفاع عن مياهها الإقليمية.

وقامت تركيا ببناء المدارس والمستشفيات والبنية التحتية وقدمت المنح الدراسية للصوماليين للدراسة في تركيا، وفي المقابل حصلت على موطئ قدم في إفريقيا وعلى طر

يق شحن عالمي رئيسي.