اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي

مواجهات بين شرطة الاحتلال والمستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية.. ماذا يحدث ؟

مواجهات في الضفة الغربية
مواجهات في الضفة الغربية

شهدت الضفة الغربية اليوم الأربعاء مواجهات بين المستوطنين الإسرائيليين وشرطة الاحتلال، التي أخلت بؤرة استيطانية غير قانونية.

وهاجم نشطاء المستوطنين المتطرفين بعنف أفراد الإدارة المدنية وشرطة الحدود يوم الأربعاء أثناء عملهم على إخلاء وهدم بؤرة تسور هاريل الاستيطانية غير القانونية في الضفة الغربية، والتي قالت الإدارة المدنية إنها بنيت على أراض فلسطينية خاصة.

وتم إرسال حوالي 500 من ضباط شرطة الحدود الإسرائيلية إلى الموقع الاستيطاني، بالقرب من مستوطنة جفعات أساف التي تم إضفاء الشرعية عليها مؤخرا في منطقة بنيامين، في أعقاب مؤشرات على أنه ستكون هناك مقاومة عنيفة لجهود الإخلاء، بحسب ما أوردته صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" العبرية.

وقالت شرطة الحدود الإسرائيلية في بيان لها إن قرار إخلاء البؤرة الاستيطانية تم اتخاذه “وفقا لقرار الجيش الإسرائيلي ومع الإدارة المدنية”.

وأوضحت الإدارة المدنية إن مثيري الشغب ألقوا زجاجات حارقة على القوات، بعد أن أحرقوا إطارات وأضرموا النار في مركبة عند مدخل البؤرة الاستيطانية عندما وصلت القوات لإخلاء الموقع.

كما قام نشطاء المستوطنين بغرس أرجلهم في الخرسانة في إطار جهودهم لمقاومة الإخلاء.

في أعقاب هدم ستة مبان مؤقتة في تسور هاريل خلال العملية، قام مثيرو شغب ملثمون بإلقاء الحجارة على المركبات المارة التي كانت تسير على طريق مجاور، بما في ذلك سيارات أفراد الأمن.

وأصابت إحدى الحجارة سيارة مسؤول في الإدارة المدنية، مما أدى إلى تهشم زجاجها الأمامي.

وتم بناء ثلاثة من المباني في العام الماضي، وتم بناء اثنين منها فقط خلال الأسابيع القليلة الماضية، وفقا لموقع واينت الإخباري.

وقد تم تسمية هذه البؤرة الاستيطانية على اسم النقيب (احتياط) هرئيل شرفيت، وهو جندي احتياط قُتل خلال القتال في شمال قطاع غزة في شهر يناير الماضي وهي تقع بجوار البؤرة الاستيطانية الأقدم في عوز صهيون، التي تم إنشاؤها بشكل غير قانوني في عام 2012 وتم إخلاؤها منذ ذلك الحين وإعادة سكنها عدة مرات.

وأدان زعيم حزب الوحدة الوطنية، بيني جانتس، تصرفات المستوطنين، قائلا في بيان له، إن "إلقاء الحجارة وإصابة قواتنا الأمنية – خط أحمر".

ودعا جانتس جميع وزراء حكومة الاحتلال الإسرائيلية إلى إدانة الحادث ومحاكمة مثيري الشغب.

وقال: “إن شعب إسرائيل يستحق حكومة تدعم جنودها وضباط الشرطة”، مضيفًا أنه “يرسل الدعم” لقوات الأمن، ويطلب منهم “مواصلة القيام بواجبهم في كل مكان”.

لكن عضو الكنيست ليمور سون هار-ملك من حزب “عوتسما يهوديت” اليميني المتطرف اتهمت شرطة الحدود باستخدام العنف ضد نشطاء المستوطنين في تسور هاريل وقالت إنها “غاضبة” من الحادث.

وقالت: “بدلاً من حماية المستوطنين اليهود الشجعان الذين يحققون الرؤية الصهيونية، يعمل وزير الدفاع والجنرال يهودا فوكس ضدهم بعنف مفرط”، في إشارة إلى قائد القيادة المركزية للجيش الإسرائيلي، المسؤولة عن الضفة الغربية.

كما اتهمت وزير المالية، حليفها في الائتلاف، بتسلئيل سموتريش، بالفشل في وقف هدم تسور هاريل.

ويقيم سموتريتش، الزعيم اليميني المتطرف للحزب الصهيوني الديني، في مستوطنة كدوميم بالضفة الغربية، وهو من أشد المؤيدين لحركة الاستيطان.

وفي خطاب ألقاه في الضفة الغربية في الشهر الماضي، تفاخر سموتريتش بجهوده لنقل الحكم في الضفة الغربية إلى السيطرة المدنية، بهدف إحباط احتمال قيام دولة فلسطينية هناك.

ولم يعلق سموتريتش ولا وزير الأمن القومي إيتامار بن جفير، المسؤول عن الشرطة الإسرائيلية وشرطة الحدود، على الحادث.

وقالت شرطة الحدود ردا على مزاعم العنف إن “قوات حرس الحدود نفذت عملية الإخلاء وفقا لقرار الجيش الإسرائيلي والإدارة المدنية”.

موضوعات متعلقة