اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
الخارجية السعودية تطالب بوضع حد للانتهاكات الإسرائيلية المستمرة للقانون الدولي الدفع بأجندة المياه علي الساحة الدولية.. تفاصيل خطة وزير الخارجية المصري لبنان يدعو إلى بذل الجهود لتجنب الوقوع في فخ الاستهتار الإسرائيلي الكويت: إسرائيل ترتكب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وتطهير عرقي عندما يعجز البدن.. كيف يصلي المريض الذي لا يستطيع القيام بالركوع والسجود؟ الولايات المتحدة: الوضع الإنساني في غزة ”كارثي” روسيا تؤيد حصول فلسطين على عضوية كاملة بالأمم المتحدة مندوب فلسطين: إسرائيل ترتكب الجرائم أمام مرأى العالم بشكل علني ومتكرر غوتيريش أمام مجلس الأمن: الوضع الإنساني في غزة ”وصمة عار أخلاقية علينا جميعا” في رحاب الجامع الأزهر اجتمع الوافدون على مائدة إفطار عاشوراء تجسيداً لقيم التقارب والمحبة رئيس الوزراء المصري يحدد خطة الدولة للتعامل مع أزمة المياه تستهدف نشر الوعي الديني.. ”الإسلامي العالمي للدعوة” يطلق قافلة لتعليم أساسيات العبادة والصلاة

نادي الأسير الفلسطيني: استخدام المدنيين والمعتقلين كدروع بشرية سياسة إسرائيلية ممنهجة

قال نادي الأسير الفلسطيني ان سلطات الاحتلال الإسرائيليّ استخدمت المدنيين ومنهم المعتقلون كدروع بشرية على مدار احتلالها لفلسطين.

وأوضح في بيان، اليوم الاثنين، أن مقاطع الفيديو التي نشرت لاستخدام جيش الاحتلال لمواطنين كدروع بشرية تشكّل امتداداً لنهج قديم متجدد، وهو وجه من أوجه حرب الإبادة المستمرة بحقّ شعبنا في غزة، التي تكشف يومياً عن حقيقة هذا الاحتلال ومستوى توحشه الذي لم يعد له حدود.

وأضاف، أنّ كل ما تم رصده من جرائم ومنها جرائم حرب، وانتهاكات جسيمة لكل القوانين والأعراف الدّولية الإنسانية، لا تشكّل جرائم جديدة في تاريخ الاحتلال، بل هي سياسات ثابتة وممنهجة وجزء من أدواته، وأن العجز التاريخي لوقف هذه الجرائم هو الأساس لاستمرارها وتصاعدها حتى اليوم.

وأكد أنه منذ بدء حرب الإبادة فإن مستوى الجرائم التي نفّذت بحقّ المعتقلين وعائلاتهم غير مسبوقة بكثافتها، وهذا ما تؤكده كذلك الشّهادات من مئات المعتقلين الذين أفرج عنهم، أو من تمكّنت الطواقم القانونية من زيارتهم.

وأشار نادي الأسير إلى أنّ المزيد من الدلائل والإثباتات الواضحة على جرائم الاحتلال بكافة أشكالها، يضع المنظومة الحقوقية أمام اختبار إنساني كبير، ويتعاظم هذا الاختبار مع استمرار الاحتلال بجرائمه التي لم يعد لها سقف، ولا حدود، ولا مستوى.

وذكر، أنّ أعداد حالات الاعتقال من غزة تقدر بالآلاف، مشيرا إلى أنّ الاحتلال استخدم جريمة الإخفاء القسري بحقّهم، إلى جانب جريمة التّعذيب الممنهجة، وجملة من الاعتداءات -غير المسبوقة- بمستواها، منها الاعتداءات الجنسية التي وصلت حد الاغتصاب.

وجدد نادي الأسير، مطالبته للمنظومة الحقوقية الدّولية باستعادة دورها اللازم ووقف حالة العجز التي تمسّ بالمجتمع الإنسانيّ برمته، مشددًا على أنّ هذه المرحلة بما فيها من تحوّلات كبيرة، تحتاج بالمقابل إلى تحوّلات على صعيد عمل المنظومة الحقوقية الدّولية بحيث تتمكن من وضع لحد للتوحش الإسرائيليّ المتصاعد.

موضوعات متعلقة