اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
مصير ”كامب ديفيد” رئيس حزب العدالة الاجتماعية المصرى.. قرارات ”العدل الدولية” هزمت غطرسة اسرائيل وامريكا عيد الأضحى 2024.. شروط يجب توافرها في ذابح الأضحية يصف الخطوة بالتاريخية الاتحاد البرلماني العربي يرحب بإعلان إسبانيا والنرويج وايرلندا الاعتراف بدولة فلسطين كيف نجحت الجنائية الدولية في حبس نتنياهو في مقر إقامته ؟! د.عادل عامر الخبير القانوني: قرار الجنائية الدولية ملزم وهو بمثابة ضربة... بعد قرار محكمة العدل الدولية.. ماهو مدى إلزامية تنفيذ القرارات على أرض الواقع رئيس حزب حقوق الإنسان: أمريكا بدأت تتحمل مسئوليتها تجاه غزة العالم يترقب تداعياته الخطيرة على حياة البشر ”الهناجر الثقافي” يناقش ”الذكاء الاصطناعي وتأثيره على الإنسان” موسم الحج 2024.. تفاصيل زيادة أسعار برامج الحج 44 ألف جنيه وزارة الصحة الفلسطينية: الاحتلال ارتكب 6 مجازر في يوم واحد لمواجهة الفكر المتطرف.. جهود مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية على وحدة ”بيان” الأمين العام لحزب الله يلقي رسالة شديدة اللهجة للاحتلال الإسرائيلي

العدوان على غزة.. استشهاد عشرات الفلسطينيين في غالبيتهم من النساء والأطفال

العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة
العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة

واصل جيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانه الغاشم ضد قطاع غزة، لليوم الـ215 حث بدأ العدوان في السابع من أكتوبر الماضي، بعد عملية طوفان الأقصى التي شنتها فصائل المقاومة الفلسطينية ضد مستوطنات غلاف غزة.

وأفادت وسائل إعلام فلسطينية اليوم الأربعاء 8 مايو 2024 أن عشرات المواطنين الفلسطينيين استشهدوا وغالبيتهم من الأطفال والنساء، وأصيب آخرون، في قصف الاحتلال المكثف على مناطق مختلفة من قطاع غزة.

وأفادت مصادر طبية لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا"، باستشهاد 35 مواطنا فلسطينيا، وإصابة 129 آخرين بجروح مختلفة، في مدينة رفح خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وذكرت "وفا"، أن مواطنا فلسطينيا استشهد وأصيب آخرون، جراء استهداف مدفعية جيش الاحتلال بقذيفة الطابق الأخير في برج قشطة وسط رفح جنوب قطاع غزة، بالإضافة إلى استشهاد مواطن فلسطيني، وأصيب آخرون، في قصف الاحتلال مجموعة من المواطنين غرب مدينة رفح.

وقصفت طائرات الاحتلال منزلا في حي الجنينة شرق مدينة رفح جنوب القطاع، ووصلت إصابتان إلى المستشفى الكويت التخصصي، جراء استهداف طائرات الاحتلال مجموعة من المواطنين الفلسطينيين غرب معبر رفح.

وارتقت شهيدتان، وعدد من الإصابات، في قصف الاحتلال المدفعي على بلدة خزاعة شرق مدينة خان يونس.

كما استهدفت مدفعية الاحتلال ومروحياته المنطقة الشرقية من حي الزيتون، جنوب شرق مدينة غزة، ومنطقة المغراقة وسط القطاع، وسط اطلاق نار كثيف من آليات الجيش في محور مفرق الشهداء "نتساريم".

وأعلن مصدر رفيع المستوى، استئناف مفاوضات الهدنة، اليوم الأربعاء في القاهرة، بحضور الأطراف كافة، وفقا لما أوردته قناة القاهرة الإخبارية، دون الإشارة إلى المزيد من التفاصيل.

وكانت مصر قد أدانت، أمس الثلاثاء، بأشد العبارات العمليات العسكرية الإسرائيلية في مدينة رفح الفلسطينية، وما أسفرت عنه من سيطرة إسرائيلية على الجانب الفلسطيني من معبر رفح.

وتصاعد التوتر في قطاع غزة، أمس الثلاثاء بسبب أزمة اجتياح جيش الاحتلال الإسرائيلي، لشرق مدينة رفح الفلسطينية، إلى جانب إغلاق معبر رفح البري ورفع العلم الإسرائيلي وإنزال العلم الفلسطيني، إلى جانب دخول مدرعة إسرائيلية إلى محور فيلادلفيا على الحدود المصرية الإسرائيلية لأول مرة منذ عام 2005.

وتسببت هذه الأحداث في ردود أفعال إقليمية واسعة، وحذرت مصر من التصعيد إلى حافة الهاوية بحسب بيان وزارة الخارجية، الصادر تعليقا على كل هذه التطورات.

وأعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء 8 مايو 2024 عن فتح معبر كرم أبو سالم لدخول المساعدات إلى قطاع غزة، بعد إغلاقه الأحد الماضي بعد ضربة صاروخية تبنتها حركة حماس تسببت في مقتل وإصابة عدد من جنود الاحتلال.

وقال منسق أعمال حكومة الاحتلال الإسرائيلية إن المعبر أعيد فتحه صباح اليوم أمام الشاحنات للدخول إلى غزة، "بناء على توجيهات المستوى السياسي"، بحسب ما أوردته صحيفة "تايمز أوف إسرائيل".

وأضاف أن المساعدات لا تزال تخضع للتفتيش الإسرائيلي قبل دخولها إلى غزة.

وفي سياق منفصل، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، أن الجيش الأمريكي أنجز بناء الميناء العائم قبالة غزة، لكن الأحوال الجوية الحالية لا تسمح بنقل المنشأة المكونة من جزأين بشكل آمن إلى موقعها المحدد.

وقال نائبة المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية سابرينا سينج، قولها إن بناء الميناء العائم بجزأيه قد أنجز وبانتظار نقلهما إلى الموقع المحدد قبالة غزة، بحسب ما أوردته فضائية الحرة.

وأضافت أنه لا تزال هناك توقعات بوجود رياح عاتية وأمواج بحرية عالية، مما يتسبب بظروف غير آمنة لنقل مكونات الميناء العائم، لذلك لا تزال أقسام الميناء والسفن العسكرية المشاركة في بنائه متمركزة في ميناء أسدود، مؤكدة أن القيادة المركزية الأمريكية على أهبة الاستعداد لنقل الميناء إلى موقعه في المستقبل القريب.

ويهدف الميناء العائم الذي باشرت الولايات المتحدة في بنائه، الشهر الماضي، والذي تبلغ كلفته 320 مليون دولار على أقل تقدير، إلى إيصال مزيد من المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.