اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
في ذكرى الاستقلال الـ78.. الملك عبد الله الثاني: سنبقى ملتزمين بخدمة الأردن بكل عزيمة وإصرار قبل موسم الحج 2024.. صيانة جميع خطوط المياه في المواقع المهمة بالسعودية الصين تحذر من الحرب وتطوّق تايوان في مناورات السيف المشترك موسم الحج 2024.. الإفتاء تكشف حكم وضع كريم لمنع تساقط الشعر أثناء أداء الفريضة ضمانة لسلامة الحجاج.. توجيهات مشددة لإصدار وثائق نقل البضائع في مكة رئيس الوزراء الفلسطينى يبحث مع نظيرته الإيطالية جهود وقف إطلاق النار وإغاثة غزة قدمت لقاءات توعوية.. السعودية تستقبل حجاج أمريكا وأستراليا وتركيا وأوروبا خلال أيام.. استئناف المفاوضات بين إسرائيل وحماس بوساطة مصرية وقطرية ودعم أمريكي بعد الاعتراف بالدولة الفلسطينية.. دول تستأنف تمويل وكالة الأونروا ماذا يحدث داخل جيش الاحتلال الإسرائيلي؟.. مسؤول بمنظمة التحرير يجيب أكثر من 115 ألف شهيد وجريح.. ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي على غزة بينهم أطفال ونساء.. فلسطين تعلن استشهاد 31 من أبنائها اليوم

روسيا: الاجتياح الإسرائيلي المحتمل لمدينة رفح سيؤدي إلى كارثة إنسانية

قال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، اليوم الثلاثاء، إن العملية الإسرائيلية في رفح ستؤدي إلى كارثة إنسانية في المنطقة مع وجود أكثر من مليون ونصف شخص في المنطقة.

وقال بوغدانوف خلال مؤتمر صحفي: "العملية والتصرفات الإسرائيلية في منطقة رفح هي كارثة إنسانية، هناك الآن العديد من المدنيين، بينهم نساء وأطفال، وتجمع أكثر من 1.5 مليون شخص في جنوب قطاع غزة، في منطقة رفح".

وصباح اليوم الثلاثاء، احتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الجانب الفلسطيني من معبر رفح الحدودي، وأوقفت تدفق المساعدات إلى القطاع.

وبسيطرتها على معبر رفح، تكون قوات الاحتلال قد أغلقت المنفذ البري الرئيسي الذي تدخل منه المساعدات ويخرج منه جرحى ومرضى لتلقي العلاج خارج القطاع، مما ينذر بتفاقم الكارثة الإنسانية، لا سيما أن مخزونات الغذاء في غزة تغطي فقط من يوم إلى 4 أيام، وفق الأمم المتحدة.

وتعد مدينة رفح آخر ملاذ للنازحين في القطاع المنكوب، فمنذ بداية العملية البرية التي شنتها قوات الاحتلال على قطاع غزة في الـ27 من أكتوبر الماضي، يُطلب من المواطنين التوجه من شمال القطاع ووسطه إلى الجنوب، بادعاء أنها "مناطق آمنة".

واليوم، تتسع رفح على ضيق مساحتها المقدرة بنحو 65 كيلومترا مربعا، لأكثر من 1.5 مليون فلسطيني، يواجهون ظروفا مزرية داخل آلاف الخيام المنتشرة في جميع أنحاء المدينة.