اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
قبل عيد الأضحى 2024.. العبادات المستحبة في الأشهر الحرم اليابان والصين وكوريا الجنوبية.. قمة ثلاثية لمناقشة المخاوف الاقتصادية والأمنية في شرق آسيا قبل عيد الأضحى المبارك.. فضل صيام التسع الأوائل من ذي الحجة كورونا في سنغافورة.. ارتفاع حالات دخول المستشفى ودعوة لتلقي جرعة إضافية من اللقاح بينهم أطفال.. مقتل ما لا يقل عن 24 شخصا في حريق منتوه بالهند د.تحسين الاسطل عضو المركز الوطني الفلسطيني لـ”إتحاد العالم الإسلامي” اعتراف الدول الثلاث بفلسطين بداية لتحرر الدول من سطوة الصهيونية العالمية الرئيس بالوكالة: إيران ستواصل سياسة ”رئيسي” تجاه العراق بعد اعلان البرهان عن إلغائها.. ما هي الوثيقة الدستورية الليرة التركية في خطر.. والبنك المركزي يكدس الاحتياطيات لحمايتها تعرف على نصائح وزارة الصحة لمرضي الكبد لأداء مناسك الحج وزيرة الدفاع الإسباني: ما يحدث في غزة «إبادة جماعية حقيقية» الوضع الراهن في أوكرانيا.. معركة خاركيف تدخل مرحلة حرجة

”يونيسيف” تدعو لوقف اطلاق النار وعدم شن هجوم على رفح

دعت منظمة الطفولة والأمومة "يونيسيف" التابعة للأمم المتحدة والوكالات الإنسانية إلى وقف اطلاق النار وعدم شن هجوم على رفح وفق ما أعلنه

جيمس الدر المتحدث باسم المنظمة خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم في جنيف.

وقال المتحدث إن كابوس سكان غزة أصبح حقيقة واقعة مشيرا إلى أن رفح يمكن أن تسمى مدينة الأطفال حيث يعيش فيها أكثر من نصف أطفال قطاع غزة..وأضاف “ هناك حاجة لوقف اطلاق النار الآن”.

وحذر من أن يؤدي الهجوم العسكري على المدينة التي تعد نقطة دخول أغلب المساعدات إلى تعقيد عملية تسليم المساعدات لحد كبير وأنه اذا أُغلقت بوابة رفح لفترة طويلة فمن الصعب معرفة كيف يمكن تجنب المجاعة في غزة.

وقال المتحدث باسم يونيسيف إن مئات الآلاف من الأطفال في رفح يعانون من إعاقة أو حالة طبية أو ضعف مما يعرضهم لخطر أكبر ويجعل من الصعب عليهم الانتقال إلى مكان آخر حتى لو كان هناك مكان يذهبون إليه.

وأكد أن ما يجري يجب أن يتغير وأن هذه هي الفرصة الأخيرة للتغيير من حيث تدفق المساعدات واطلاق سراح الرهائن ونوه إلى أن منظمة يونيسيف دعت مرات لا تحصى لعدم قتل الأطفال وتفعل ذلك مرة أخرى من أجل أطفال رفح.

وأضاف أنه اذا تم تعريف السلامة وفق القانون الإنساني الدولي - على أنها التحرر من القصف فضلا عن الوصول الى المياه الصالحة للشرب والطعام الكافي والمأوى والدواء - فلن يكون هناك مكان أمن في قطاع غزة للذهاب إليه.

ولفت إلى أن رفح يوجد بها مرحاض واحد تقريبا لكل 850 فردا أما بالنسبة للاستحمام فالوضع أسوأ أربع مرات حيث يوجد استحمام واحد لكل 3500 شخص.