اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
اليابان والصين وكوريا الجنوبية.. قمة ثلاثية لمناقشة المخاوف الاقتصادية والأمنية في شرق آسيا قبل عيد الأضحى المبارك.. فضل صيام التسع الأوائل من ذي الحجة كورونا في سنغافورة.. ارتفاع حالات دخول المستشفى ودعوة لتلقي جرعة إضافية من اللقاح بينهم أطفال.. مقتل ما لا يقل عن 24 شخصا في حريق منتوه بالهند د.تحسين الاسطل عضو المركز الوطني الفلسطيني لـ”إتحاد العالم الإسلامي” اعتراف الدول الثلاث بفلسطين بداية لتحرر الدول من سطوة الصهيونية العالمية الرئيس بالوكالة: إيران ستواصل سياسة ”رئيسي” تجاه العراق بعد اعلان البرهان عن إلغائها.. ما هي الوثيقة الدستورية الليرة التركية في خطر.. والبنك المركزي يكدس الاحتياطيات لحمايتها تعرف على نصائح وزارة الصحة لمرضي الكبد لأداء مناسك الحج وزيرة الدفاع الإسباني: ما يحدث في غزة «إبادة جماعية حقيقية» الوضع الراهن في أوكرانيا.. معركة خاركيف تدخل مرحلة حرجة تفاصيل تحطم طائرة استطلاع في بحر الصين.. وبكين تحذر

حظر الأفيون في أفغانستان.. نتائج اقتصادية سلبية وتوترات متزايدة في بدخشان

حظر زراعة الأفيون
حظر زراعة الأفيون

هدد قادة طالبان في أفغانستان، بقمع عسكري للاحتجاجات العنيفة غير المسبوقة في منطقة حدودية شمال شرق البلاد بسبب حظر زراعة الأفيون على مستوى البلاد.

واندلعت الاضطرابات الجمعة الماضية عندما بدأت قوات مكافحة المخدرات التابعة لطالبان في تدمير حقول الأفيون في ولاية بدخشان، ما دفع المزارعين الغاضبين إلى مقاومتها بمساعدة السكان المحليين، وفقا لما أعلنته وكالة الأنباء الأمريكية

وأكدت مصادر متعددة يوم الأحد، أن قوات الأمن التابعة لطالبان استخدمت الأسلحة النارية لتفريق المتظاهرين، مما أدى إلى مقتل اثنين منهم خلال يومين من الاحتجاجات.

وخلال التظاهرات هتف السكان بشعارات ضد زعيم طالبان الأعلى هيبة الله أخوندزاده، الذي حظر زراعة الأفيون في أفغانستان بمرسوم ديني.

وادعت سلطات طالبان اليوم الأحد، أن الوضع عاد إلى طبيعته، ولكن السكان قالوا إن التوترات لا تزال عالية، وهم ينتظرون قدوم فريق حكومي رفيع المستوى لحل شكاواهم.

قال المتحدث باسم طالبان، ذبيح الله مجاهد، في إعلان رسمي ليلاً، إن رئيس جيش طالبان، قاري فصيح الدين، وهو من مواليد بدخشان، سيقود الفريق للتحقيق بدقة في أعمال العنف والظروف التي أدت إليها.

وقال مجاهد إن حملة مكافحة الأفيون في بدخشان جارية وفقاً لمرسوم أخوندزاده لمنع زراعة المحصول غير القانوني وتهريبه، مشيرا إلى أن هذا المرسوم يشمل جميع المناطق دون استثناء، وكانت هناك حوادث حاول فيها المخالفون مهاجمة قوات الأمن المشاركة في مكافحة زراعة الأفيون، مما أدى إلى أحداث مأساوية".

وحذر فصيح الدين من أنه سيضطر إلى نشر قوات عسكرية إضافية "لقمع التمرد" إذا استمرت المظاهرات، مؤكدا عزم طالبان على القضاء على زراعة الأفيون في أفغانستان، وأنه سيتحقق هذا الهدف مهما كانت التحديات.

بدخشان والمناطق الأفغانية المحيطة بها هي مناطق غير بشتونية عرقياً. وتجاور بدخشان طاجيكستان وباكستان، ولم تتمكن طالبان، التي تمثل غالبية السكان البشتون في البلاد، من السيطرة على هذه المناطق خلال فترتها الأولى في السلطة في التسعينات.

وبعد استيلائهم على أفغانستان في 2021، تمكنت طالبان من بسط سيطرتها على جميع الولايات الأفغانية الـ34، ومع ذلك، يجادل بعض الخبراء بأن الانتفاضة الشعبية في بدخشان تسلط الضوء على العقبات المحتملة التي قد تواجهها طالبان في الحفاظ على سلطتها.

وواجهت أفغانستان مشاكل اقتصادية كبيرة منذ استيلاء طالبان قبل ما يقرب من ثلاث سنوات. لا يزال القطاع المصرفي الأفغاني معزولاً إلى حد كبير، وتستمر العقوبات المتعلقة بالإرهاب ضد قادة طالبان في ردع المانحين عن استئناف المساعدة المالية لبرامج التنمية.

وأدت القيود إلى تفاقم البطالة والمشكلات الاقتصادية بالنسبة للبلاد الفقيرة، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 40 مليون شخص.

وأشار البنك الدولي في تقريره الأخير إلى أن حظر طالبان زراعة الأفيون أدى إلى خسارة كبيرة بقيمة 1.3 مليار دولار في دخل المزارعين.

ووفقاً لتقديرات الأمم المتحدة، فقد انكمش اقتصاد الأفيون بنسبة 90 في المئة، وتقلصت مساحة الزراعة بنسبة 95 في المئة، مما أدى إلى فقدان 450 ألف وظيفة على مستوى المزارع وحده.

ولفت تقرير البنك الدولي إلى أن الآفاق الاقتصادية لأفغانستان لا تزال غير واضحة، مع خطر الركود حتى عام 2025 على الأقل. "من أجل مستقبل مستدام، تحتاج أفغانستان إلى معالجة السياسات الضارة بالمرأة، والاستثمار في الصحة والتعليم، والتركيز على المزايا النسبية في القطاعين الزراعي والاستخراجي"، ذكر التقرير.

وكانت أفغانستان أكبر منتج للأفيون في العالم حتى فرضت طالبان الحظر على زراعته في أوائل 2022.

يحظر الحظر بشكل صارم زراعة وإنتاج واستخدام ونقل وتجارة وتصدير واستيراد جميع المخدرات غير القانونية في أفغانستان. كانت زراعة الأفيون الأفغانية تشكل 85% من إنتاج الأفيون العالمي حتى وقت قريب، وفقًا لتقديرات الأمم المتحدة.