اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
مصر: شمال إفريقيا أكثر المناطق التي تعاني من الإجهاد المائي في القارة السمراء وزير السياحة السوري: إطلاق تأشيرة الدخول الإلكترونية مطلع شهر مايو المدمرة جماران في خليج عدن.. قرار عاجل من إيران لتأمين سفنها التجارية في البحر الأحمر أطفال غزة.. اليونيسيف تكشف معلومات صادمة عن وحشية إسرائيل أمطار غزيرة وصواعق.. مصرع 63 شخصا بسبب الطقس السيئ فى باكستان «الصحة العالمية» تصدر بيان صادم بشأن مستشفيات غزة الدعم الأمريكي لإثيوبيا.. تقديم 154 مليون دولار كمساعدات إنسانية 194 يوم على العدوان ضد غزة.. إسرائيل تقصف مصنع للأدوية في دير البلح زيلينسكي يثير الجدل: دعم الغرب لإسرائيل وتوترات أوكرانيا يهددان الاستقرار العالمي إعلام أمريكي يتحدث عن سبب ”تجميد” المفاوضات بين ”حماس” وإسرائيل يوم الأسير الفلسطيني.. حماس: يجسد معاناة وآلام للآلاف من المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ولي العهد السعودي يبحث ورئيس الإمارات وأمير قطر هاتفيًا إفشال إقامة الحرب بالمنطقة

دور ولاية دار وداي في نشر الإسلام بتشاد

ولاية دار وداي
ولاية دار وداي

إقليم وداي هو أحد أقاليم جمهورية تشاد، ويقع في الجزء الشرقي من البلاد. يعتبر إقليم وداي من أهم الأقاليم في تشاد، حيث يبلغ عدد سكانه حوالي 997 ألف نسمة.

عاصمة إقليم وداي هي مدينة أبيشي، التي كانت واحة لمملكة وداي التي أسسها عبد الكريم بن جامع عام 1611م. تمتلك هذه المدينة تاريخاً غنياً وثقافة مميزة تعكس تراث المملكة التاريخي.

يُعتقد أن أصول مملكة وداي تعود للعباسيين الذين هاجروا من العراق بسبب غزو المغول. هذا يجعل الإقليم مقصداً للعديد من السياح والباحثين عن آثار تلك الحقبة التاريخية المهمة.

المملكة نمت تحت حكم عبد الكريم والسلاطين اللاحقين له، حيث تميزت بنشر الإسلام واللغة العربية بين القبائل الأفريقية وبناء المساجد. أصبحت المملكة مركزًا رئيسيًا للثقافة الإسلامية في منطقة السودان الأوسط وانتشرت تأثيراتها إلى بلدان وسط أفريقيا.

في القرن العشرين، قاومت المملكة الاستعمار الفرنسي بشدة، ورغم المعارك التي خاضها مع القوات الفرنسية، إلا أنها اضطرت إلى الاستسلام بسبب المجازر التي ارتكبها الفرنسيون ضد السكان المدنيين. بعد انسحاب الاستعمار، أصبحت مملكة وداي واحدة من الممالك الثلاث التي شكلت دولة تشاد الحديثة إلى جانب مملكتي كانم وباقرمي.

ولاية دار وداي

أين إقليم دار وداي

من ناحية أخرى، يقع إقليم دار وداي في الجزء الشرقي من تشاد، حيث يحده من الشرق جمهورية السودان، ومن الشمال إقليم وادي فرا، ومن الغرب إقليم البطحاء، ومن الجنوب إقليم سيلا. يُمتد الإقليم على مساحة تبلغ حوالي 30 ألف كيلومتر مربع وينقسم إلى 3 وحدات إدارية تضم 16 مقاطعة و16 بلدية، والعاصمة الإدارية للإقليم هي مدينة أبيشي.

تم تغيير اسم المحافظة ليصبح إقليم وداي قبل عام 2002، وتم إجراء تغييرات إدارية بعدها بتقسيم المنطقة واقتطاع منطقتين لتأسيس إقليم سيلا الجديد.

ولاية دار وداي

دور محوري في نشر الإسلام


لعبت ولاية دار وداي دورًا محوريًا في نشر الإسلام بجمهورية تشاد، وذلك لعدة عوامل:

1- الموقع الجغرافي

تقع دار وداي في شرق تشاد، على حدود السودان، مما سهل انتشار الإسلام من السودان إلى دار وداي ومنها إلى باقي تشاد.

2- نشأة المملكة:

تأسست مملكة دار وداي عام 1635م على يد عبد الكريم بن عجب، الذي كان من أتباع الطريقة التجانية الصوفية.

3- دور السلاطين

اهتم سلاطين دار وداي بنشر الإسلام، فكانوا يبنون المساجد ويدعمون العلماء ويُرسلون الدعاة إلى المناطق المجاورة.

4- اللغة العربية

كانت اللغة العربية هي اللغة الرسمية لمملكة دار وداي، مما ساعد على انتشار الإسلام بين القبائل العربية وغير العربية.

5- التعليم الديني

أُنشئت العديد من المدارس الدينية في دار وداي لتعليم الإسلام، وتخرج منها العديد من العلماء الذين ساهموا في نشر الإسلام في تشاد.

6- الحج

كان سلاطين دار وداي يُشجعون على أداء فريضة الحج، مما ساعد على تبادل الثقافات والأفكار بين دار وداي والعالم الإسلامي.

7- التجارة

كانت التجارة من أهم الأنشطة الاقتصادية في دار وداي، وساعدت على انتشار الإسلام بين القبائل المختلفة.

8- العلاقات مع الدول الإسلامية

كان لدار وداي علاقات قوية مع الدول الإسلامية الأخرى، مثل مصر والسودان، مما ساعد على نشر الإسلام في تشاد.

9- الحركات الصوفية

لعبت الحركات الصوفية دورًا هامًا في نشر الإسلام في دار وداي، خاصةً الطريقة التجانية.

10- مقاومة الاستعمار

قاوم سلاطين دار وداي الاستعمار الفرنسي، مما ساعد على حفظ الدين الإسلامي من التشويه.