الإثنين 26 فبراير 2024 مـ 12:17 صـ 15 شعبان 1445 هـ
اتحاد العالم الإسلامياتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارةد. محمد أسامة هارون رئيس التحريرالكاتب الصحفي: محمود نفادي

علماء الأزهر في معرض الكتاب.. الدكتور أحمد معبد يفتح قلبه ويبوح بأسباب نبوغه في علوم الحديث

الدكتور أحمد معبد
الدكتور أحمد معبد

في ختام سلسلة" محطات في مسيرة عالم أزهري"

اختتم جناح الأزهر الشريف بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في نسخته ال(٥٥)، سلسة "محطات في مسيرة عالم أزهري"، التي ينظمها المركز الإعلامي للأزهر الشريف بجناح الأزهر، حيث نظم ندوة تثقيفية عن حياة فضيلة العالم الجليل المحدِّث الأستاذ الدكتور أحمد معبد عبدالكريم، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، وأدارها الدكتور أيمن الحجار، الباحث بالأمانة العامة لهيئة كبار العلماء.

وقال فضيلة العالم المحدث الدكتور أحمد معبد، لقد نشأت في قرية بالفيوم في أسرة متوسطة الحال، وقد توفي والدي قبل ولادتي بثلاثة أشهر، مضيفا أنه حفظ القرآن في كُتاب القرية، وأتمَّ حفظ القرآن وهو في عمر الثانية عشرة من عمره، ثم التحق بالأزهر بالقاهرة، لعدم وجود معاهد أزهرية بالفيوم.

وأوضح عضو هيئة كبار العلماء أن سبب دراسته أكثر من مذهب فقهي جاء خلال ذهابه لإحضار وجبة العشاء له ولزملائه حيث وجد عند البائع مجلدين للمذهب الشافعي ورغم أنه كان مالكي المذهب إلا أنه اشتراه وأثر شراء الكتابين على الطعام، ومن وقتها أحب دراسة المذاهب الفقهية كلها.

وبيّن الدكتور معبد أنه حصل على درجة الماجستير في التفسير وآخر في علوم الحديث، ولم يكن وقتها مجال الحديث له باع مثل باقي الأقسام الأخرى، ولكن مع الوقت تخصص في هذا المجال.

واختتم المحدث عضو هيئة كبار العلماء كلامه بتوجيه النصح إلى الشباب وطلاب العلم قائلا:" إن طريق العلم لا يكون إلا بطاعة الله والإخلاص وعدم الرياء والتواضع لله وللناس، كما أن بر الوالدين هو من أهم أسباب التوفيق في الحياة، والفوز بالدنيا والآخرة.


ويشارك الأزهر الشريف للعام الثامن على التوالي بجناحٍ خاصٍّ في معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ 55، في الفترة من 24 يناير الجاري حتى 6 فبراير 2024؛ وذلك انطلاقًا من مسؤولية الأزهر التعليمية والدعوية في نشر الفكر الإسلامي الوسطي المستنير الذي تبناه طيلة أكثر من ألف عام.

ويقام جناح الأزهر بالمعرض في قاعة التراث رقم "4"، ويمتد على مساحة نحو ألف متر، تشمل عدة أركان، مثل قاعة الندوات، وركن للفتوى، وركن الخط العربي، فضلًا عن ركن للأطفال والمخطوطات.

موضوعات متعلقة