اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي

قرغيزستان تعلن إحباط محاولة إرهابية لزعزعة استقرار البلاد

جانب من المظبوطات
جانب من المظبوطات

أعلنت لجنة الدولة للأمن الوطني في قرغيزستان، اليوم الأحد، أنها أحبطت محاولة انقلاب من قبل مجموعة تهدف إلى زعزعة استقرار البلاد من خلال أعمال شغب جماعية والاستيلاء على السلطة بالعنف أول أمس الجمعة.

ووصف التقرير "مجموعة مدمرة تخطط للاستيلاء على السلطة بالعنف". ووفقا لتقارير وسائل الإعلام المحلية، هناك تكهنات بأن أحد أعضاء تنظيم إرهابي في أفغانستان، المعروف باسم ولاية خراسان الإسلامية (ISKP، أو ISIS-K)، قد يكون وراء محاولة الانقلاب.

كانت جماعة خراسان مسؤولة عن الهجوم الإرهابي الذي وقع في 22 مارس في موسكو، والذي أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 144 شخصا، ومن المفهوم أن الجماعة أصبحت نشطة بشكل متزايد في آسيا الوسطى.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، دعا رئيس وزراء قرغيزستان أكيلبيك جبروف إلى اتخاذ إجراءات أقوى ضد الإرهابيين والمتطرفين خلال خطابه في قمة منظمة شنغهاي للتعاون في اليوم السابق.

وفي بيان رسمي، قالت الشرطة الوطنية إن المداهمات التي جرت على منازل ومركبات المشتبه بهم كشفت عن مخبأ للأسلحة، فضلاً عن ملابس إنفاذ القانون، وطائرات بدون طيار، وأدبيات متطرفة.

وأعلنت اللجنة تفاصيل النتائج التي توصلت إليها من عمليات التفتيش: 50 سلاحا، و20 مسدسا، و255238 وحدة ذخيرة، و200 مجموعة من زي إنفاذ القانون، و150 غطاء رأس للشرطة و100 عسكري، و38 مجموعة من الدروع الواقية، وطائرتان بدون طيار، وأجهزة راديو، ومتفجرات محلية الصنع، وأدبيات متطرفة.

بالإضافة إلى ذلك، تم العثور على وثائق شخصية لعدة مواطنين، بما في ذلك بطاقة هوية عسكرية تعود إلى مارلين ماماتالييف، عضو البرلمان في قيرغيزستان.

وقد تم وضع خمسة من المشتبه بهم قيد الحبس الاحتياطي، ويجري اتخاذ المزيد من الإجراءات التحقيقية والعملياتية لتحديد هوية الأشخاص الآخرين المتورطين.

في منتصف يونيو، اعتقلت قوات الأمن الوطنية في قرغيزستان 15 فردًا في بيشكيك ومواقع أخرى، يشتبه في ارتباطهم بتنظيم داعش، وتم ضبط كمية كبيرة من المواد المطبوعة خلال العملية. ويتهم المشتبه بهم بتحميل مقاطع فيديو تقدم إرشادات تكتيكية حول استخدام الأسلحة والمتفجرات.

وتزامنت هذه الاعتقالات مع حادثة مماثلة في كازاخستان، حيث تم القبض على خلية نسائية قيل إنها كانت تخطط لشن هجوم على هدف غربي، على الرغم من أن السلطات نفت هذه الادعاءات.

تسلط هذه الأحداث الضوء على النفوذ المتزايد لتنظيم داعش في المنطقة ، وتوسيع حملته الدعائية المستمرة التي تستهدف جماهير آسيا الوسطى.