اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي

قبل 7 أكتوبر.. تقرير يكشف تجاهل جيش الاحتلال الإسرائيلي تحذيرات المخابرات من هجوم حماس

هجوم حماس في 7 أكتوبر
هجوم حماس في 7 أكتوبر

كشف تقرير عبري عن تجاهل مسئولين في جيش الاحتلال الإسرائيلي لتقارير استخباراتية حول هجوم وشيك لحركة حماس قبل السابع من أكتوبر الماضي.
ووفقاً لـ N12، أرسل الضابط "v" من الوحدة 8200 عدة تحذيرات إلى كبار مسؤولي المخابرات بناءً على تحليلات لتدريب حماس وحركتها.
وتم الكشف عن تحذير من هجوم وشيك لحماس قبل 7 أكتوبر، والذي لم يُسمع به أحد، بحسب تقرير نشرته القناة N12 العبرية مساء أمس الخميس.

وكتب هذا التنبيه ضابط صف من الوحدة 8200، المعروفة باسم "V"، والذي، وفقًا لتقارير سابقة، أرسل تحذيرات إضافية إلى ضباط رفيعي المستوى في استخبارات جيش الدفاع الإسرائيلي لمنع هجوم حماس.

وقبل وقت قصير من 7 أكتوبر، أرسل "V" رسالة بريد إلكتروني مشفرة تفيد بأن "السيف قادم - لقد حان الوقت لتحذير الناس"، في محاولة للتنبيه مرة أخرى، على أمل أن ينتبه شخص ما.

وفي رسالة البريد الإلكتروني الموجهة إلى العديد من الضباط، بما في ذلك ضابط المخابرات في فرقة غزة، كتب "V": "يظهر تدريب حماس أن خطتها عملياتية وممارستها بشكل مكثف، وهذا يعني أنه حتى اليوم، لدى حماس قوات تعرف كيفية تنفيذ هذه السيناريوهات".

ولم يكن هذا هو التحذير الوحيد حيث تناول "V" أيضًا مسألة الحصول على تنبيه في الوقت المناسب.
وأضاف "V" أن هذا هو الوقت المناسب للتفكير في تطوير استراتيجيات المواجهة عندما يقع الحدث بالفعل لتقليل الضرر، والجانب الآخر عازم على تنفيذ الخطة.
وتابع أن هذا التدريب يشبه إلى حد كبير خطط تدمير منظومة الدفاع التابعة لفرقة غزة ويشير التدريب على الغارة على أراضينا إلى أن هذه الخطة لم تعد مجرد حبر على ورق".

وجاءت هذه الرسالة الإلكترونية بعد إرسال العديد من الرسائل الأخرى إلى ضابط استخبارات القسم وكبار ضباط المخابرات، الذين لم يخاطبوهم، بحسب التقرير.

واختتم "V" رسالته عبر البريد الإلكتروني قائلا "السيف قادم - حان الوقت لتحذير الناس".

كان للبريد الإلكتروني العديد من المستلمين وفي مراسلات إضافية حصلت عليها القناة 12، في وقت قريب من 7 أكتوبر، كررت "V" التحذيرات بناء على التدريبات والحركات التي قامت بتحليلها وبحسب ما ورد رفضت ضابطة المخابرات في الفرقة هذه التحذيرات، وكتبت أن السيناريو الذي قدمته كان خياليًا تمامًا.

ورد جيش الاحتلال الإسرائيلي على تقرير N12 قائلاً: "إن جيش الاحتلال الإسرائيلي في خضم استخلاص المعلومات العملياتية الداخلية لأحداث 7 أكتوبر وما سبقها والغرض من استخلاص المعلومات هو التعلم واستخلاص الدروس من أجل استمرار القتال، وتجرى جلسات استخلاص المعلومات هذه الأيام، وبمجرد الانتهاء منها، سيتم تقديمها بشفافية للجمهور".

وبعد رد الجيش، تحققت القناة 12 العبرية مع الجيش الإسرائيلي حول ما تم فعله بالمعلومات المرسلة إلى ضابط مخابرات الفرقة، ووفقا لمصادر في الجيش الإسرائيلي، فإن المعلومات الواردة في البريد الإلكتروني لم يتم تقديمها إلى رئيس هيئة المخابرات ولا إلى رئيس الأركان، بالإضافة إلى ذلك، لم يتم تضمين محتويات البريد الإلكتروني في استخلاص المعلومات المقدم إلى رئيس الأركان حتى الآن، وبالتالي سيتم فحصها بشكل منفصل.