اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي

الرئيس الصيني: ندعم انضمام كازاخستان إلى مجموعة بريكس

الرئيس الصيني
الرئيس الصيني

أعلن الرئيس الصيني شي جين بينج، يوم الأربعاء، أن بلاده تدعم انضمام كازاخستان إلى مجموعة "بريكس".

ويزور الرئيس الصيني كازاخستان في زيارة دولة، إضافة إلى مشاركته في اجتماعات "منظمة شنغهاي للتعاون" التي تُعقد في العاصمة آستانا يومي الأربعاء والخميس.

ومن المقرر أن تنطلق في آستانا، عاصمة كازاخستان، اليوم الأربعاء، أعمال الاجتماع الـ24 لمجلس رؤساء دول منظمة شنغهاي للتعاون، بحضور عدد من رؤساء الدول، بينهم زعماء الصين شي جين بينج وروسيا فلاديمير بوتين وتركيا رجب طيب أردوغان، وتُعقد عدة لقاءات ثنائية بين القادة على هامش القمة التي تستمر يومين.

وأفاد الكرملين بأن بوتين سيجري سلسلة من الاجتماعات الثنائية مع شي وأردوغان، بالإضافة إلى لقاءات مع زعماء أذربيجان ومنغوليا وباكستان قبل عشاء غير رسمي يستضيفه الرئيس الكازاخستاني قاسم جومارت توكاييف.

وأكد وزير الخارجية التركي هاكان فيدان أن بوتين "سيلتقي على الأرجح" أردوغان، وهو ما أكده متحدث باسم الكرملين، موضحًا أن الرئيسين سيناقشان العلاقات الثنائية وملف أوكرانيا خلال اجتماع على هامش القمة.

وأعلنت وكالة "شينخوا" الصينية عن وصول شي إلى آستانا، حيث استقبله رسميًا نظيره الكازاخستاني قاسم جومارت توكاييف.

ومن المقرر أن يشارك شي في سلسلة من الاجتماعات مع توكاييف لتعزيز التعاون بين البلدين، مع التركيز على التجارة والاستثمار وتطوير البنية التحتية والتبادلات الثقافية والشعبية.

وتعتبر الصين أكبر شريك تجاري لكازاخستان في عام 2023، حيث زاد حجم التجارة الثنائية بنسبة 32% ليصل إلى 41 مليار دولار أمريكي.

ومن المتوقع أن يصل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إلى آستانا لحضور القمة.

وأعلنت الهند أن رئيس الوزراء ناريندرا مودي، الذي من المتوقع أن يزور موسكو في وقت لاحق من هذا الشهر، لن يحضر القمة، وسيرسل وزير الخارجية سوبرامانيام جايشانكار بدلاً منه.

تأسست منظمة "شنغهاي للتعاون" عام 2001 في مدينة شانغهاي الصينية كمنظمة دولية سياسية واقتصادية وأمنية، وتضم في عضويتها الصين، كازاخستان، قرغيزستان، روسيا، طاجيكستان، أوزبكستان، وانضمت إليها الهند وباكستان في 2017، وحصلت إيران على عضوية كاملة في يوليو 2023.

وتحظى أربع دول بصفة مراقب هي: أفغانستان، بيلاروسيا، منغوليا، وإيران، بالإضافة إلى 14 دولة بصفة "شركاء حوار"، منها: تركيا، أذربيجان، أرمينيا، البحرين، مصر، كمبوديا، قطر، الكويت، المالديف، ميانمار، نيبال، الإمارات، السعودية وسريلانكا.