اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
الإمارات والسعودية تبحثان تعزيز العلاقات البرلمانية على هامش مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي بالجزائر تفاصيل حادث هبوط مروحية رئيس الوزراء الأرميني بسبب سوء الطقس قبل عيد الأضحى 2024.. أحكام وشروط الأضحية والمضحي إسبانيا تطالب إسرائيل بالامتثال لأمر محكمة العدل الدولية ردود أفعال دول العالم على قرار محكمة العدل الدولية الرئيس السيسي: الدولة تعمل على تنفيد أكبر حجم من الإنتاج في مشروعات الزراعة الذكري الـ78.. السفير الأردني بالقاهرة يستقبل موفد الرئيس السيسي للتهنئة بعيد الاستقلال 15 ألف كم.. 10 طرق تربط 8 دول مجاورة للسعودية بالمشاعر المقدسة في ذكرى الاستقلال الـ78.. الملك عبد الله الثاني: سنبقى ملتزمين بخدمة الأردن بكل عزيمة وإصرار قبل موسم الحج 2024.. صيانة جميع خطوط المياه في المواقع المهمة بالسعودية الصين تحذر من الحرب وتطوّق تايوان في مناورات السيف المشترك موسم الحج 2024.. الإفتاء تكشف حكم وضع كريم لمنع تساقط الشعر أثناء أداء الفريضة

رفح مفترق طرق.. هل يتحقق هدف نتنياهو في النهاية ؟

النزوح من رفح
النزوح من رفح

أنهت إسرائيل أشهراً من التكهنات المرعبة مساء الإثنين الماضي، عندما توغلت دباباتها في معبر رفح بين غزة ومصر، وبحلول الصباح، كان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد سيطر على المعبر، وبدأت العملية بالقرب من مدينة رفح الفلسطينية.

وتبدو هذه الخطوة غير حكيمة وحذر حلفاء إسرائيل من أن الهجوم على رفح سيجلب كارثة جديدة لأكثر من مليون فلسطيني لجأوا هناك وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن الأربعاء الماضي 8 مايو 2024 أنه سيقطع إمدادات الأسلحة اللازمة لهجوم كامل، وهو ما يمثل أكبر تهديد أمريكي لمصلحة إسرائيل منذ عقود.

وبينما تدعي إسرائيل أنها يجب أن تدخل رفح لتدمير أربع كتائب تابعة لحماس هناك، فإن حتى الخبراء الإسرائيليين يشككون في أن العملية ستغير قواعد اللعبة: يمكن أن تكون "تكتيكية في أحسن الأحوال"، وفقا لشخصية سابقة في الموساد، وبمجرد انتهائها، وسوف تتسلل حماس مرة أخرى كما فعلت في أجزاء أخرى من غزة، بحسب ما أوردته صحيفة الجارديان البريطانية.

لماذا إذن سارعت حكومة إسرائيل إلى الأمام؟ وقد أصر رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو مراراً وتكراراً على أن الهجوم على رفح ضروري لتحقيق "النصر الكامل" ومن المفترض أن يعني هذا المصطلح المراوغ تدمير قدرات حماس العسكرية والحكمية وإعادة الرهائن الإسرائيليين الذين تحتجزهم حماس.

ولكن إذا اختارت إسرائيل هذا المسار، فيتعين عليها أن تعترف بما تعنيه استراتيجية "النصر الشامل" حتى الآن على أرض الواقع.

حتى الآن، لم تؤدي مواصلة الحكومة للحرب إلى تدمير حماس.

إن تقييم الجيش الإسرائيلي بأنه قتل ما بين 10,000 إلى 14,000 مقاتل يعتبر مبالغاً فيه على نطاق واسع؛ ويمكن أن تشمل أي ذكر ميت في السن المناسب ولا تزال حماس تسيطر على مصير الرهائن الذين تتدهور حالتهم ويموتون في الأسر.

لقد أدت سياسة "النصر الكامل" التي تنتهجها حكومة الاحتلال إلى عزلة عالمية هي الأكثر أهمية في تاريخ إسرائيل وقبل إعلان بايدن، أعلنت كندا وإيطاليا وقف صادرات الأسلحة الجديدة إلى إسرائيل. فقد قطعت كولومبيا علاقاتها الدبلوماسية، وأعلنت تركيا فرض حظر تجاري عليها، وربما تعلقه بعد، ولكن التهديد يشكل قنبلة اقتصادية ودبلوماسية وتواجه إسرائيل اتهامات بالإبادة الجماعية في محكمة العدل الدولية، ويلوح في الأفق شبح أوامر الاعتقال الصادرة عن المحكمة الجنائية الدولية.

ويبدو أن إسرائيل باتت دولة منبوذة أكثر فأكثر على الصعيد العالمي، ويظهر ذلك في احتجاجات الحرم الجامعي التي تجتاح الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأوروبا، أو صيحات الاستهجان المحبطة للمغني الإسرائيلي، إيدن جولان، في مسابقة يوروفيجن.

ويجري طرد الأكاديميين الإسرائيليين من المحافل الدولية يؤدي إلغاء رحلات الطيران إلى صعوبة السفر، مما يعزز الشعور بالعزلة.

وفي الداخل، لا يزال أكثر من 100 ألف إسرائيلي مشردين، فالحرب تعمل على تقليص دخل الناس وصحتهم العقلية، وفي كل يوم تصاب المزيد من الأسر بالثكل عندما يموت الجنود في غزة من أجل "النصر الكامل" الذي لا يتحقق أبداً.

وربما كان هدف تدمير حماس باعتباره تهديداً عسكرياً للمدنيين الإسرائيليين وللأراضي السيادية مبرراً في حد ذاته؛ لكن الحكومة لم تثبت بعد قدرتها على تحقيق هذا الهدف والأدلة تشير إلى الفشل.

هناك طريق بديل في الأسبوع الماضي، بدا مرة أخرى أن اتفاق الرهائن ووقف إطلاق النار أصبح في متناول اليد لكن المحادثات انهارت، في الأغلب بسبب مطلب حماس الثابت بإنهاء كامل للحرب.

بالنسبة لإسرائيل، فإن التوصل إلى اتفاق لإنهاء الحرب سوف ينقذ أولاً حياة الرهائن المتبقين وغالبية الإسرائيليين يريدون هذا: 62% يفضلون صفقة الرهائن على عملية في رفح، وفقاً لاستطلاع رأي أجراه معهد الديمقراطية الإسرائيلي في الأسبوع الماضي، في حين أن 32% فقط أعطوا الأولوية للهجوم على رفح وفي استطلاع آخر أجرته القناة 13، لا يعتقد 52% من الإسرائيليين أن العملية ستحقق "النصر الكامل" وأظهر استطلاع للرأي أجرته هيئة الإذاعة العامة الإسرائيلية أن الجزء الأكبر - ما يقرب من نصف الإسرائيليين - يؤيدون صفقة الرهائن التي تنطوي على إطلاق سراح جميع الرهائن مقابل "نهاية كاملة للحرب وإطلاق سراح الآلاف من الفلسطينيين".

وعلى الصعيد الدولي، فإن إنهاء الحرب من شأنه أن ينقذ علاقة إسرائيل مع أقرب حلفائها، الولايات المتحدة. وليس من الهامشية أن يؤدي إنهاء القتال في غزة إلى تقليص التهديد بالتصعيد مع حزب الله في الشمال ــ وهو الاحتمال البالغ الخطورة.

إن إنهاء الحرب سيتطلب أيضاً من إسرائيل أن تضع خططاً واقعية لليوم التالي لغزة، بالتعاون مع مجموعة من الحلفاء الغربيين والعرب.

وقد يشمل هذا اتفاق التطبيع السعودي الكبير الذي تسعى الولايات المتحدة إلى دفعه، وترتيب متعدد الأطراف أكثر استدامة لإحداث تحول حقيقي في نموذج العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية، بما في ذلك الاستقلال وتقرير المصير للفلسطينيين.

والحقيقة القاسية هي أنه بالنسبة لمعظم الإسرائيليين في الوقت الحالي، أصبحت حياة الفلسطينيين مجرد فكرة لاحقة؛ لكن الحقيقة الدقيقة هي أن مصائرهم متشابكة.

واستشهد ما يقرب من 35 ألف فلسطيني؛ أكثر من 14000 طفل.

إن إنهاء الحرب يعني إنقاذ تلك الأرواح في المستقبل؛ وأي حياة بريئة يتم إنقاذها هي انتصار للجميع.

ولكن هناك حقيقة أخرى يجب أن تقلق الإسرائيليين: مقاطع الفيديو من رفح تظهر سكان غزة وهم يسحبون الأطفال الصغار من المباني؛ أطفال بجلد ممزق.

يمكن للمراقبين العثور على هذه الوثائق على الإنترنت، لكن الإسرائيليين في غزة شهدوا فظائع دون البحث بالإضافة إلى اضطراب ما بعد الصدمة، فإنهم سيعانون من إصاباتهم، وقد حدد علماء النفس الضرر الأخلاقي في الصراع - من إلحاق مثل هذه الأشياء.

ولا يختلف الإسرائيليون عن الجنود الأمريكيين في العراق، وتجنب هذا المصير لابد أن يكون حافزاً لأي كان.

ربما يستوعب الإسرائيليون السيناريوهات القاتمة المقبلة وقد توصلت دراسة استقصائية حديثة أجراها معهد سياسة الشعب اليهودي إلى انخفاض غير عادي في نسبة اليهود الإسرائيليين المؤكدين في تحقيق النصر ـ من 74% في أكتوبر إلى 38% فقط في أوائل مايو.

وأكثر من 40% من الإسرائيليين الآن غير متأكدين من قدرة إسرائيل على الفوز ولكن ربما يشعر البعض بالقلق بشأن التكلفة، إذا حدث ذلك.

وبوسع إسرائيل أن تختار طريقاً مختلفاً: إنقاذ الرهائن، وإنقاذ حياة الفلسطينيين، وإنقاذ علاقات إسرائيل العالمية، وتجنب تدهور روحها الذي لا مفر منه في حرب أبدية.

إن الالتزام المهووس بالنصر الكامل هو الذي أصبح بمثابة الهزيمة الكاملة لإسرائيل.