اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
مصير ”كامب ديفيد” رئيس حزب العدالة الاجتماعية المصرى.. قرارات ”العدل الدولية” هزمت غطرسة اسرائيل وامريكا عيد الأضحى 2024.. شروط يجب توافرها في ذابح الأضحية يصف الخطوة بالتاريخية الاتحاد البرلماني العربي يرحب بإعلان إسبانيا والنرويج وايرلندا الاعتراف بدولة فلسطين كيف نجحت الجنائية الدولية في حبس نتنياهو في مقر إقامته ؟! د.عادل عامر الخبير القانوني: قرار الجنائية الدولية ملزم وهو بمثابة ضربة... بعد قرار محكمة العدل الدولية.. ماهو مدى إلزامية تنفيذ القرارات على أرض الواقع رئيس حزب حقوق الإنسان: أمريكا بدأت تتحمل مسئوليتها تجاه غزة العالم يترقب تداعياته الخطيرة على حياة البشر ”الهناجر الثقافي” يناقش ”الذكاء الاصطناعي وتأثيره على الإنسان” موسم الحج 2024.. تفاصيل زيادة أسعار برامج الحج 44 ألف جنيه وزارة الصحة الفلسطينية: الاحتلال ارتكب 6 مجازر في يوم واحد لمواجهة الفكر المتطرف.. جهود مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية على وحدة ”بيان” الأمين العام لحزب الله يلقي رسالة شديدة اللهجة للاحتلال الإسرائيلي

تصدرت التريند.. الأزهر يواجه الإلحاد والفكر اللاديني بـ وحدة بيان الأزهرية

وحدة بيان الأزهرية
وحدة بيان الأزهرية

وحدة بيان الأزهرية.. تصدرت تلك الكلمات البحثية شبكة الإنترنت ومواقع السوشيال ميديا، خلال الساعات القليلة الماضية، عقب مطالبة العديد من مستخدمي هذه المنصات، الأزهر الشريف بتفعيل دوره التاريخي لمواجهة الأفكار الدخيلة، وفي مقدمتها ظاهرة الإلحاد .

ومن أجل التصدي لـ ظاهرة الإلحاد تم إنشاء وحدة بيان الأزهرية لتعزيز القيم الدينية الصحيحة، ونشر الوعي بين الشباب، خاصة في ظل التطورات التكنولوجية المتسارعة وسهولة انتشار الأفكار.

وحدة بيان الأزهرية

وبعد مناشدة العديد من المواطنين تم إنشاء مركز الفتوي لوحدة «بيان» من أجل مهاجمة الإلحاد والفكر اللاديني تحت شعار: «أجيال واعية وحوار بنَّاء».

يأتي ذلك انطلاقًا من دور الأزهر الشَّريف الدعوي والتَّوجيهي، ونظرًا لخطورة الظَّاهرة، وحاجة المُجتمع لتوسيع دائرة نشر الوعي بمخاطرها، وكذا تفاعل الجمهور.

أبرز المعلومات الهامة عن وحدة بيان الأزهرية

ما هي وحدة بيان الأزهرية؟

ما هي وحدة بيان الأزهرية؟.. سبق دشنها مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية منتصف عام 2018، بدعم من فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطَّيب شيخ الأزهر الشريف؛ لنقد شبهات الإلحاد والفكر اللاديني في إطار الحوار المُتبادل، كما يعمل من خلالها على مناقشة هذه الأفكار وتحليل الشُّبهات والردّ عليها بأسلوب علمي شرعي، والتَّأصيل لثقافة دينية ترتكز على الفهم الصحيح، ونشر الوعي بين أطياف المجتمع لا سيما الشَّباب، و مدّ جسور التَّواصل لبناء جيل يعي مُتطلَّبات وطنه وأمَّته، قادر على تحقيق آماله وطُموحاته.

أهداف وحدة بيان الأزهرية

ومن أهداف وحدة بيان الأزهرية، الآتي:

  1. بناء وعيٍ معرفيٍّ للوقاية من الشُّبهات
  2. توفير مساحات آمنة للحوار مع المتشكِّكين
  3. العمل على إزالة المفاهيم المغلوطة لديهم
  4. وتأسيس منهج معرفي
  5. وتقوية المناعة الفكريَّة لدى الشباب، للحد من الوقوع في براثن الإلحاد.
  6. كما نقدم محتويات علمية تدعم هذه المعالجات من خلال الحملات الإلكترونية والإعلامية المشاهدة والمسموعة والمقروءة.

نشأة وحدة بيان الأزهرية

بدأت الوحدة عملها في مُنتصف ديسمبر من عام 2018، وتضم الوحدة نخبة من أعضاء المركز يشرف عليهم أساتذة من جامعة الأزهر متخصصون في العقيدة والفلسفة، وعلم النفس والاجتماع والصحة النفسية.

أعمال وفعاليات وحدة بيان الأزهرية

ومن أعمال وفعاليات وحدة بيان الأزهرية، يستعد المركز لقيام الوحدة بإعداد مجموعة مُدَّربة ومُتخصصة في مواجهة هذه الأفكار، وتحصين الشباب ضدّ التشكيك أو الاستقطاب.

وكان من المخطط لوحدة «بيان» انتهاج أساليب غير تقليدية لمدّ جسور التَّواصل مع الشَّباب مثل: عقد مناقشات في الجامعات، والتجمعات الشبابية في جميع محافظات الجمهورية، من خلال حملات توعويَّة مركّزة ومُكثّفة.

وتمكنت الوحدة بالفعل استقبال عددًا كبيرًا من الشَّباب الذين واجهتهم بعض الأسئلة الشائكة بالنسبة لهم، أشكلت عليهم بعض المسائل الدينية وأدخلتهم في دائرة من التساؤلات التي تزعزع عقيدتهم، وتعرِّضهم للعديد من المخاطر، وقد تمَّ استقبالهم في مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، ومناقشتهم، وتوضيح ما التبس لديهم حيال هذه المسائل، وذلك في جلسات حوارية مع أعضاء المركز من قسم الفكر والأديان.

كما يعلن بمواصلة ترحيبه لاستقبال أسئلة واستفسارات الجمهور على الخطّ السَّاخن رقم: 19906، وفي الوقت نفسه يرحّب بزيارة الجميع، ويفتح أبوابه لاستقبال هؤلاء الشَّباب الباحثين عن الحقيقة لمساعدتهم ومحو أي شبهة تتعلق بالدِّين والشريعة.

موضوعات متعلقة