اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
الرئيس السيسي لـ”المصريين”: نخفف أحمال أم نضاعف فاتورة الكهرباء 3 أضعاف؟ الإمارات والسعودية تبحثان تعزيز العلاقات البرلمانية على هامش مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي بالجزائر تفاصيل حادث هبوط مروحية رئيس الوزراء الأرميني بسبب سوء الطقس قبل عيد الأضحى 2024.. أحكام وشروط الأضحية والمضحي إسبانيا تطالب إسرائيل بالامتثال لأمر محكمة العدل الدولية ردود أفعال دول العالم على قرار محكمة العدل الدولية الرئيس السيسي: الدولة تعمل على تنفيد أكبر حجم من الإنتاج في مشروعات الزراعة الذكري الـ78.. السفير الأردني بالقاهرة يستقبل موفد الرئيس السيسي للتهنئة بعيد الاستقلال 15 ألف كم.. 10 طرق تربط 8 دول مجاورة للسعودية بالمشاعر المقدسة في ذكرى الاستقلال الـ78.. الملك عبد الله الثاني: سنبقى ملتزمين بخدمة الأردن بكل عزيمة وإصرار قبل موسم الحج 2024.. صيانة جميع خطوط المياه في المواقع المهمة بالسعودية الصين تحذر من الحرب وتطوّق تايوان في مناورات السيف المشترك

مسجد الخلفاء الراشدين في إريتريا.. بوابة تاريخ الإسلام بأفريقيا

مسجد الخلفاء الراشدين في إريتريا
مسجد الخلفاء الراشدين في إريتريا

يقع مسجد الخلفاء الراشدين، في قلب العاصمة أسمرا، ويشكل جزءاً أساسياً من الهوية الإسلامية والتراث الثقافي لإريتريا. يعتبر هذا المسجد واحداً من أقدم المباني الدينية في البلاد، وقد لعب دوراً بارزاً في تشكيل المجتمع الإسلامي والحياة الثقافية هناك.

بني مسجد الخلفاء الراشدين في القرن الثامن الميلادي، أثناء فترة الحكم الإسلامي المبكر في المنطقة. يتميز المسجد بتصميمه البسيط والأنيق، حيث يتألف من مئذنة واحدة وصالة صلاة رئيسية تواجه قبلة المسلمين، وتتخللها عناصر فنية تعكس الطابع الإسلامي التقليدي.

يعد مسجد الخلفاء الراشدين مكاناً مقدساً للمسلمين في إريتريا، حيث يقصده المؤمنون لأداء الصلوات الخمس ولأغراض دينية أخرى. بالإضافة إلى ذلك، يعتبر المسجد مركزاً للتعليم والدعوة الإسلامية، حيث يقام فيه الدروس والمحاضرات الدينية التي تهدف إلى تعزيز الوعي الديني والتقوى الإسلامية بين أفراد المجتمع.

على الرغم من أهمية مسجد الخلفاء الراشدين كموقع ثقافي وديني، فإنه يواجه تحديات عدة، بما في ذلك التدهور التدريجي للبنية التحتية والحاجة إلى التجديد والصيانة المستمرة. لذا، يتطلب الحفاظ على هذا الموروث الثقافي القيم التعاون بين الحكومة والمجتمع المحلي والمؤسسات الدينية، بالإضافة إلى الدعم الدولي والإقليمي.

يمثل مسجد الخلفاء الراشدين في إريتريا شاهداً على تاريخ الإسلام في هذا البلد ودوره الحيوي في تعزيز التماسك الاجتماعي والديني. من خلال الحفاظ على هذا التراث الثقافي القيم، يمكن تعزيز الفهم المتبادل والتعايش السلمي بين مختلف الأديان والثقافات في إريتريا وخارجها.

الجدير بالذكر أن، مدينة أسمرة كانت في الأزمنة الماضية قرية بسيطة ، بيوتها من الحشيش ، وتسكنها 4 سلالات. وفي عام 1300هـ الموافق 1883م إحتلها “رأس ألولا” عامل الملك “يوهنس” ملك التيجراي بجيش يبلغ تعداده عشرة الآف جندي ، وظل حاكما عليها إلى أن غادرها في عام 1304هـ الموافق 1888م متوجها مع رئيسه الملك “يوهنس” لمحاربة جيوش الدراويش في معركة “متما” المشهورة التي قتل فيها الملك وهزم فيها جيشه هزيمة نكراء. وبعد ذلك إحتلها الإيطاليون في يوم 8 محرم 1307هـ الموافق 8 أغسطس 1889م. وبعد الإحتلال الإيطالي إزدهرت أسمرة إزدهارا كبيرا وأصبحت في جمالها وعمرانها “تضاهي أعظم مدن الأمم المتحضرة” ، وأصبحت في عام 1897م عاصمة القطر ، بدلا من مصوع.

جامع الخلفاء الراشدين هو أكبر وأهم الجومع في أرتريا ، ومعلم من أبرز معالم العاصمة أسمرة ، ومصدر من أهم مصادر الإشعاع الإسلامي في المجتمع الأرتري المسلم. يتسع جامع الخلفاء مع أجنحته لعشرة آلاف مصل ، ويتصل به من جانبيه مبنى المكتبة الإسلامية ، ومبنى مدرسة المعهد الديني الإسلامي. والجامع يعتبر محور النشاط الإسلامي في المدينة ، ففيه تقام المناسبات الإسلامية ، وفيه تلقى الدروس العلمية ، وإليه يتجه زوار المدينة من الرسميين وغير الرسميين. ونظرا للمكانة الكبيرة التي يحتلها هذا الجامع فقد حرص سماحة المفتي على تدوين وتوثيق كل ما يتعلق بهذا الجامع وملحقاته ، وأفرده بكتاب خاص سماه “القنبرة في تاريخ المركز الإسلامي في أسمرة”.

بنى جامع الخلفاء الراشدين ، وهو أول جامع في العاصمة أسمرة ، في عام 1319هـ الموافق 1900م في أيام لجنته الأولى برئاسة الكوليري أحمد أفندي الغول ( المصري الأصل وكبير التجار)* وقد قام ببنائه المعلم “عامر الجداوي” من مواليد مصوع على أرض منحتها الحكومة بناء على طلب لجنة مشروع الجامع. وقد عارض رواد كنيسة “القديسة مريم” المجاورة بناء الجامع ، ورفعوا عريضة إلى الحاكم الإيطالي ، ولكنه لم يلتفت إلى تلك المعارضة ، ولم يكتفي بالموافقة على بناء الجامع بل ساهمت حكومته بمبلغ 300 فرنك إيطالي لبناءه. وقد إستغرق بناء الجامع العام تقريبا ، وفور إتمام بناءه أقيمت فيه صلاة الجمعة والصلوات الخمسة. وقد رمم المسجد في عام 1917م الموافق 1337هـ في أيام لجنته الثانية التي كان في مقدمتها المسلمانيين محمد فرج لما ، وأبرها تسفاي.