اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
تعديل مواعيد حظر التجوال بولاية النيل الابيض في السودان عام على الحرب في السودان.. جوتيريش يوجه رسالة للعالم.. والاتحاد الأوروبي يخصص 896 مليون يورو مساعدات أمين هيئات الإفتاء بالعالم: ترك الساحة الدولية فارغة للمتطرفين خطأ في حق ديننا مباحثات بايدن والسوداني.. إنجازات التحالف الدولي ضد داعش حاضرة على طاولة الاجتماع مصر ترتقي بجاذبيتها الروحانية: تطوير موقع التجلي الأعظم في سانت كاترين بإجراءات جديدة في اليوم الـ193 من العدوان.. شهداء ومصابين في قصف الاحتلال على غزة صور صور نازحو غزة: حين تصارع الحياة في سبيل العودة والحرية الجيش الأردني: لن نسمح باستخدام المجال الجوي للمملكة لأي غاية كانت 12 شخصا حصيلة ضحايا سيول عمان.. ومجلس الوزراء العماني يعزي أهالي الضحايا مقارنة بين القدرات العسكرية التقليدية للجيشين الإيراني والإسرائيلي أمير قطر يؤكد خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الإيراني ضرورة خفض كل أشكال التصعيد في المنطقة ”التعاون الخليجي” يدعو لوقف الحرب على غزة ويحذر من التصعيد في المنطقة قبل ساعة واحدة

انتكاسة لأردوغان.. المعارضة التركية تحقق مكاسب هائلة في الانتخابات المحلية

الانتخابات في تركيا
الانتخابات في تركيا

احتفظ حزب المعارضة الرئيسي في تركيا بسيطرته على المدن الرئيسية وحقق مكاسب ضخمة في أماكن أخرى في الانتخابات المحلية التي جرت أمس الأحد، في مفاجأة كبيرة للرئيس رجب طيب أردوغان، الذي كان يضع نصب عينيه استعادة السيطرة على تلك المناطق الحضرية.

ومع فرز أكثر من 90% من صناديق الاقتراع، يتقدم عمدة إسطنبول الحالي، أكرم إمام أوغلو، من حزب الشعب الجمهوري، بفارق كبير في أكبر مدينة ومركز اقتصادي في تركيا، وفقًا لوكالة الأناضول التركية الرسمية.
وأظهرت النتائج أن منصور يافاش، عمدة العاصمة أنقرة، احتفظ بمقعده بفارق مذهل قدره 25 نقطة عن منافسه.
وبشكل عام، فاز حزب الشعب الجمهوري ببلديات 36 من محافظات تركيا البالغ عددها 81 مقاطعة، وفقًا لوكالة لأناضول، مما شق طريقه إلى العديد من معاقل حزب أردوغان فقد حصل على 37% من الأصوات على مستوى البلاد، مقارنة بـ 36% لحزب الرئيس، وهو ما يمثل أكبر انتصار انتخابي لحزب الشعب الجمهوري منذ وصول أردوغان إلى السلطة قبل عقدين من الزمن.
واعترف أردوغان بالنكسة الانتخابية في خطاب ألقاه من شرفة القصر الرئاسي، قائلاً إن حزبه عانى من "خسارة الارتفاع" في جميع أنحاء تركيا وأضاف أن الشعب أوصل "رسالة" مفادها أن حزبه "سيحللها" من خلال الانخراط في نقد ذاتي "شجاع".
وأضاف أردوغان: “للأسف، بعد تسعة أشهر من فوزنا في انتخابات 28 مايو، لم نتمكن من الحصول على النتيجة التي أردناها في اختبار الانتخابات المحلية، سنصحح أخطائنا ونصحح عيوبنا".
وتعهد أردوغان بالمضي قدما في البرنامج الاقتصادي الذي تم تقديمه العام الماضي والذي يهدف إلى مكافحة التضخم.
أشياء يجب معرفتها عن الانتخابات المحلية التركية التي ستقيس شعبية أردوغان
واعتبر التصويت مقياسا لشعبية أردوغان في سعيه لاستعادة السيطرة على المناطق الحضرية الرئيسية التي خسرها أمام المعارضة في الانتخابات قبل خمس سنوات لقد أدى انتصار حزب الشعب الجمهوري في أنقرة وإسطنبول في عام 2019 إلى تحطيم هالة أردوغان التي لا تقهر.
وكانت ساحة المعركة الرئيسية للرئيس التركي البالغ من العمر 70 عاما هي إسطنبول، المدينة التي يبلغ عدد سكانها 16 مليون نسمة، حيث ولد ونشأ وحيث بدأ حياته السياسية كرئيس للبلدية في عام 1994.
وجاءت النتيجة بمثابة دفعة للمعارضة، التي أصبحت منقسمة ومحبطة بعد الهزيمة أمام أردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم ذي التوجه الإسلامي، أو حزب العدالة والتنمية، في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية العام الماضي.
وقال زعيم حزب الشعب الجمهوري أوزغور أوزيل أمام حشد من المؤيدين المبتهجين: "لقد قرر الناخبون إنشاء نظام سياسي جديد في تركيا" مضيفا: "اليوم، قرر الناخبون تغيير الصورة المستمرة منذ 22 عامًا في تركيا وفتح الباب أمام مناخ سياسي جديد في بلادنا".
وقال سنان أولجن، مدير مركز إيدام للأبحاث ومقره إسطنبول، إن "النتيجة المفاجئة" ترجع إلى رغبة الناخبين في معاقبة الحزب الحاكم بسبب "عمق الضائقة الاقتصادية" وقد ترك التضخم المرتفع العديد من الأسر التركية تكافح من أجل شراء السلع الأساسية.
وقال أولجن إن أنصار حزب العدالة والتنمية اختاروا الابتعاد عن مراكز الاقتراع أو صوتوا لأحزاب أخرى.
وأضاف أن نسبة المشاركة كانت منخفضة نسبيا مقارنة بالانتخابات الماضية وكانت هناك تحولات بين الأحزاب في التصويت، وهو ما لم يحدث في الانتخابات الوطنية بسبب الارتباطات الأيديولوجية القوية هذه المرة ساد الاقتصاد على الهوية.
وكان نحو 61 مليون شخص، بما في ذلك أكثر من مليون ناخب لأول مرة، مؤهلين للإدلاء بأصواتهم لجميع بلديات المدن الكبرى ورؤساء البلديات والمناطق وكذلك إدارات الأحياء.

وبلغت نسبة المشاركة حوالي 76%، وفقًا لوكالة الأناضول، مقارنة بنسبة 87% العام الماضي.
وينتشر حوالي 594 ألف فرد من أفراد الأمن في جميع أنحاء البلاد لضمان سير التصويت بسلاسة ومع ذلك، قُتل شخص وأصيب 11 آخرون في مدينة ديار بكر، حيث تحول الخلاف حول انتخاب مدير حي إلى أعمال عنف كما أصيب ستة أشخاص على الأقل في القتال الذي اندلع في إقليم سانليورفا المجاور.
وقال إمام أوغلو: "وفقًا للبيانات التي حصلنا عليها، يبدو أن ثقة مواطنينا بنا، وإيمانهم بنا قد أتى بثماره".
وحصل إمام أوغلو على 50.6% من الأصوات في إسطنبول، فيما حصل مرشح حزب العدالة والتنمية مراد كوروم، وزير التحضر والبيئة السابق على 40.5%، بحسب الأناضول وكانت استطلاعات الرأي أشارت إلى تنافس متقارب بين الاثنين.
إمام أوغلو، وهو شخصية شعبية توصف بأنها منافس محتمل لأردوغان في المستقبل، خاض الانتخابات دون دعم بعض الأحزاب التي ساعدته على الفوز في عام 2019 وقد قدم كل من حزب المساواة والديمقراطية الشعبية المؤيد للأكراد والحزب الجيد القومي حزبهما الخاص المرشحين في السباق.
وتفكك تحالف المعارضة المكون من ستة أحزاب بقيادة حزب الشعب الجمهوري بعد فشله في الإطاحة بأردوغان في انتخابات العام الماضي، لعدم قدرته على الاستفادة من الأزمة الاقتصادية واستجابة الحكومة الضعيفة في البداية للزلزال المدمر الذي وقع العام الماضي وأدى إلى مقتل أكثر من 53 ألف شخص.
وقال أولجن إن النتيجة دفعت إمام أوغلو إلى دور الزعيم المحتمل للمعارضة لتحدي أردوغان للرئاسة في عام 2028 موضحا : "كانت هذه النتيجة بالتأكيد نقطة تحول بالنسبة لإمام أوغلو". وأضاف: "سيظهر كمرشح طبيعي للمعارضة للجولة المقبلة من الانتخابات الرئاسية.
ويبدو أن حزباً دينياً محافظاً جديداً، حزب الرفاه الجديد، قد اجتذب أصواتاً من أنصار حزب العدالة والتنمية الذين أصيبوا بخيبة أمل إزاء طريقة تعامل الحكومة مع الاقتصاد.
وفي جنوب شرق تركيا الذي تسكنه أغلبية كردية، كان حزب الديمقراطيين في طريقه للفوز بالعديد من البلديات، لكن من غير الواضح ما إذا كان سيتم السماح له بالاحتفاظ بها وفي السنوات السابقة، قامت حكومة أردوغان بإقالة رؤساء البلديات المنتخبين المؤيدين للأكراد من مناصبهم بسبب صلاتهم المزعومة بالمسلحين الأكراد واستبدلتهم بأمناء معينين من قبل الدولة.
وقال محللون إن الأداء القوي لحزب أردوغان كان من شأنه أن يزيد من عزمه على إدخال دستور جديد - دستور يعكس قيمه المحافظة ويسمح له بالحكم بعد عام 2028 عندما تنتهي فترة ولايته الحالية.
ويدعو أردوغان، الذي ترأس تركيا لأكثر من عقدين – كرئيس للوزراء منذ عام 2003 ورئيسًا منذ عام 2014 – إلى وضع دستور جديد يضع القيم العائلية في المقدمة.