اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
تعاون مشترك بين الأردن ألمانيا لإنشاء ممر بري لإيصال المساعدات إلى غزة التوتر يزداد.. وأردوغان محذرًا: الهجوم على القنصلية الإيرانية بدمشق كان القشة الأخيرة الرئيس النيجيري يرفع راية التحدي في وجه العصابات المسلحة.. فهل يصمد ؟ بتنظيم هيئه السياحه الصينيه مدينه الاقصر المصريه تشهد التقاء نهر النيل ونهر ليانج ما الصيني مجزرة جديدة.. الاحتلال الإسرائيلي يشن غارة جوية على مخيم المغازي وسط غزة هل يتوقف التصعيد الإيراني الإسرائيلي بعد هجوم 13 أبريل ؟ مع اقتراب امتحانات نهاية العام.. دار الإفتاء توجه نصيحة للطلاب إسبانيا قاب قوسين الاعتراف بالدولة الفلسطينية الخميس بمجلس الأمن استمرار المنخفض الجوي في عُمان حتى غدٍ... و«رضيع» يرفع عدد الضحايا إلى 18 الملك عبدالله الثاني: الأردن لن تتحول لساحة معركة لأي جهة هل أموال لمؤتمر باريس كافيه لنجدة السودان ؟ حقوق الإنسان بالنواب: لقاء الرئيس السيسى برئيس الاستخبارات الروسية هدفه تحقيق الاستقرار بالمنطقة

مغرب اليوم.. إذاعة القرآن الكريم تقدم تحفة قرآنيةً منْ صوت الشيخ علي حجاج السويسي

الشيخ علي حجاج السويسي
الشيخ علي حجاج السويسي

تذيع إذاعة القرآن الكريم اليوم قرآن المغرب بصوت القارئ الشيخ علي حجاج السويسي رحمه الله تعالى.


من جانبه، كتب رئيس شبكة القرآن الكريم رضا عبد السلام علي حسابه "فيسبوك": "قرآن المغرب الأربعاء مع هذا الصوت الرخيم الصافي العذب الذي ترقرق كالماء النمير؛ ليغسل قلوب مستمعيه بنور القرآن الكريم، القارئ الشيخ علي حجاج السويسي، نستمع لتلاوة من أبدع تلاواته عندنا مما تيسر من سور: الفرقان والعَلَق والقدر".

ونقدم خلال السطور التالية أبرز المعلومات عنه:
ولد الشيخ علي حجاج السويسي بحي الجمالية بالقاهرة، لكن تعود أصوله إلي مركز البداري بمحافظة أسيوط. أتم حفظ القرآن الكريم في التاسعة من عمره في كتاب الحي علي يد الشيخ عبد العزيز السحار .
تعود تسميته بلقب "السويسي" بعد أن اقترح عليه الشيخ عبد الفتاح الشعشاعي والشيخ مصطفي إسماعيل بأن يلحق اسمه بلقب مميز، فاختار الشيخ علي حجاج لقب "السويسي" عندما كان يزور أخاه بالسويس.
كان الشيخ "السويسي" يواظب علي إحياء ليالي شهر رمضان في مساجد مدينة القاهرة ..وعند بلوغه الخامسة والعشرين تقدم للاختبار أمام لجنة القراء بالاذاعة وتم اعتماده قارئا بها. تم تعيينه قارئًا للسورة في جامع الفتح بالقاهرة. طاف "السويسي" عديدا من دول العالم سفيرا للقرآن الكريم، وظل خادما لكتاب الله حتى وافاه أجله في التاسع من سبتمبر 2002.