اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
تعديل مواعيد حظر التجوال بولاية النيل الابيض في السودان عام على الحرب في السودان.. جوتيريش يوجه رسالة للعالم.. والاتحاد الأوروبي يخصص 896 مليون يورو مساعدات أمين هيئات الإفتاء بالعالم: ترك الساحة الدولية فارغة للمتطرفين خطأ في حق ديننا مباحثات بايدن والسوداني.. إنجازات التحالف الدولي ضد داعش حاضرة على طاولة الاجتماع مصر ترتقي بجاذبيتها الروحانية: تطوير موقع التجلي الأعظم في سانت كاترين بإجراءات جديدة في اليوم الـ193 من العدوان.. شهداء ومصابين في قصف الاحتلال على غزة صور صور نازحو غزة: حين تصارع الحياة في سبيل العودة والحرية الجيش الأردني: لن نسمح باستخدام المجال الجوي للمملكة لأي غاية كانت 12 شخصا حصيلة ضحايا سيول عمان.. ومجلس الوزراء العماني يعزي أهالي الضحايا مقارنة بين القدرات العسكرية التقليدية للجيشين الإيراني والإسرائيلي أمير قطر يؤكد خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الإيراني ضرورة خفض كل أشكال التصعيد في المنطقة ”التعاون الخليجي” يدعو لوقف الحرب على غزة ويحذر من التصعيد في المنطقة قبل ساعة واحدة

ما هو السر وراء تأخر دعوة الاتحاد الأوروبي لوقف إطلاق النار في غزة؟ .. مسؤول يجيب

أرشيفية
أرشيفية

كشف بيتر ستانو، المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية، عن سبب تأخر التوصل لقرار موحد يقضي بالدعوة إلى وقف إطلاق النار في غزة، قائلًا:" موقف الاتحاد الأوروبي يتشكل دائمًا بتوافق آراء 27 دولة عضوا.

وأوضح أنه "للتوصل إلى موقف أو إجراء موحد، يجب على الدول الأعضاء الـ 27 الاتفاق بالإجماع على شيء ما، سواء كانت غزة أو أوكرانيا أو تيجراي أو اليمن أو السودان"، بحسب ما ذكرته سكاي نيوز عربية.

وأشار إلى أن الدعوة لوقف إطلاق النار استغرقت بعض الوقت للاتفاق على كلمات محددة، مثل وقف إطلاق النار.

من الناحية العملية، أكد أن الاتحاد الأوربي يفعل الكثير من أجل الفلسطينيين مع الشركاء الدوليين للتأكد من قيام إسرائيل بتقليص نطاق الهجمات العشوائية ضد المدنيين.

وتابع المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي، أن هناك معاناة يعيشها الشعب الفلسطيني، وإن الاتحاد الأوروبي كان يشير إليها دائمًا، وكان حريصًا دائمًا على بذل كل ما في وسعه من خلال تقديم المساعدات الإنسانية للتخفيف من تلك المعاناة، بالتوازي مع البحث عن حل مستدام.

وأكد أن موقف الاتحاد الأوروبي كان دائمًا مدافعًا قويًا عن حقوق الشعب الفلسطيني، مشيرا إلى أنه قبل الحرب، كان الاتحاد أكبر داعم مالي للسلطة الفلسطينية، وأكبر داعم مالي للاجئين الفلسطينيين بحكم تمويل وكالة الأونروا، وما زلنا".

وتابع قائلا:"الاتحاد حاول دفع مبدأ حلّ الدولتين إلى الأمام وإطلاق جهود السلام وإضفاء زخم جديد للمفاوضات المتوقفة".

وأكد: "نحاول دائمًا العمل من أجل الشعب في فلسطين وفي إسرائيل أيضًا، لأننا نرفض تلك المعاناة التي سوف تستمر ما لم يتم التوصل إلى حل الدولتين".

وعلق على إذا كان لدى الاتحاد الأوروبي أي خطة لمساعدة الشعب الفلسطيني على غرار خطة الدعم المالية الكبيرة لأوكرانيا على سبيل المثال قائلا:"لا توجد أصول مجمدة أو أرباح من أي أصول مجمدة يمكن إرسالها إلى الفلسطينيين، مما يعمل على تجميد أصول البنك المركزي الإسرائيلي، وبالتالي ليس هناك مثل ذلك الإجراء في تلك الحالة، لكن الاتحاد مصمم على مواصلة تقديم المساعدة الإنسانية، وكان قد ضاعف منذ بداية الأزمة حجم تلك المساعدات".

وأكد المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي، أن الاتحاد حاول إيجاد طرق لإيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة في ظل الظروف الحالية المتمثلة في الحصار أو محدودية الوصول، وعلاوة على توفير إمكانية وصول المساعدات الإنسانية.

وعلق على ما يخص إعادة الإعمار، قائلًا: "تمت معالجة هذا الأمر في إحدى الخطط التي قدمناها العام الماضي، لكن فيما نحن نتعامل مع إعادة إعمار غزة، نجد أننا بحاجة إلى أن نرى أيضًا المشاركة المماثلة من جانب دول المنطقة".

وأضاف "نحن منخرطون في أوكرانيا؛ لأنّها جارتنا المباشرة، ونحن نؤمن بالمسؤولية تجاه الجوار".

موضوعات متعلقة