اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
بسبب تصويت بلدانهم لصالح فلسطين.. إسرائيل تستدعي سفراء 6 دول سياسي لبناني: فرنسا لا يمكنها تغيير الوضع بين إسرائيل و”حزب الله” بعد انحصار نفوذها الأزهر للفتوى: صيام الست من شوال يعوض النقص في رمضان مأساة غزة.. استمرار الحصار يهدد بمزيد من المجازر الإنسانية والتجويع المفتي في اجتماعات مجلس المجمع الفقهي الإسلامي بالرياض: الاجتهاد الجماعي من الناحية الواقعية أصبح مبدأً لا يمكن الاستغناء عنه هل الولايات المتحدة جادة في حل الدولتين؟ “الإيسيسكو” تدعو إلى تعزيز القدرات الابتكارية لفتح آفاق واسعة أمام المجتمعات لإغاثة السكان المنكوبين… الإمارات أول دولة تنجح في الوصول لمدينة خانيونس البترا الأردنية تطلق برنامج حوافز وتخفض تذاكر الدخول الصحة العالمية تُجيز لقاحا مبسطا ضد الكوليرا لمواجهة النقص العالمي علاقات تاريخية راسخة تتطور باستمرار.. أمير قطر يبدأ جولة في 3 دول آسيوية غدا الأحد البنك الدولي يحصل على 11 مليار دولار لتعزيز قدراته على الإقراض

سابع مشايخ الأزهر.. الشيخ عبد الله الشبراوي الشافعي

الشيخ عبد الله الشبراوي الشافعي
الشيخ عبد الله الشبراوي الشافعي

بعد وفاة الشيخ إبراهيم بن موسى الفيومي سادس شيوخ الأزهر في 1724 تولى الشيخ عبد الله الشبراوي أو أبو محمد جمال الدين عبد الله بن محمد بن عامر بن شرف الدين الشبراوي الشافعي، المشيخة خلفا له في نفس العام ليصبح ، أول من ولي المشيخة من مشايخ المذهب الشافعي.

وينحدر الشيخ "الشبراوي" من وولد في عام 1681 وتوفى في 1758، وتولى مشيخة الأزهر لمدة 33 عاما، بين عامي 1724 و 1757.

وينتمي الشيخ الشبراوي إلى المذهب الشافعي، وحفظ القران الكريم منذ صغره وفيما بعد التحق بالجامع الازهر الشريف ودرس علومه الأزهر المختلفة مثل التفسير، والحديث، والتوحيد، والتصوف، والفقه، وأصول الفقه، وعلم الكلام، والنحو، والصرف، والعروض، والمعاني والبيان، والبديع والأدب، والتاريخ، والسيرة النبوية.

وكان الشيخ عبد الله الشبراوي من تلاميذ أول شيوخ الأزهر "الخراشي"والشيخ حسن البدري، الذي كان من الشعراء المرموقين في عصره، ووصفه "الجبرتي" بأنه "الإمام الفقيه المحدث الأصولي المتكلم الماهر الشاعر الأديب"، حيث كان يتمتع بعدة مواهب من بينها الشعر والكتابة إلى جانب أنه كان فقيها متعمقا في أصول الفقه والحديث وعلم الكلام.

ومن أبرز تلاميذ "الشبراوي" الشيخ إبراهيم بن محمد بن عبد السلام الرئيس الزمزمي المكي الشافعي، والوالي عبد الله باشا بن مصطفى باشا الكوبريلي لذي ولاه السلطان العثماني محمود الأول ولاية مصر والشيخ أحمد بن عيسى العماوي المالكي.

وخلال تولي الشيخ عبد الله الشبراوي مشيخة الأزهر، ثار بعض المسلمين ضده بسبب فتواه التي تتعلق بحج الأقباط إلى بيت المقدس، وكان كبير الأقباط آنذاك هو نوروز ـ كاتب رضوان كتخدا ـ فكلم الشيخ عبد الله الشبراوي في ذلك، فكتب إليه فتوى وجواباً ملخصه أن أهل الذمة لا يمنعون من دياناتهم وزياراتهم، فهلل الأقباط لهذا وفرحوا به.

وأثرى الشيخ عبد الله الشبراوي المكتبة الإسلامية بعديد المؤلفات المميزة والهامة، من بينها "الإتحاف بحب الأشراف"، و"الاستغاثة الشبراوية"، و"شرح الصدر في غزوة بدر"، و"منائح الألطاف في مدائح الأشراف "ديوان شعري"، و"عروس الآداب وفرحة الأحباب"، و"عنوان البيان وبستان الأذهان"، "نزهة الأبصار في رقائق الأشعار".