الأحد 25 فبراير 2024 مـ 10:34 مـ 15 شعبان 1445 هـ
اتحاد العالم الإسلامياتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارةد. محمد أسامة هارون رئيس التحريرالكاتب الصحفي: محمود نفادي

الأوقاف المصرية تقيم احتفالًا بذكرى الإسراء والمعراج

الاحتفال
الاحتفال

أقامت وزارة الأوقاف احتفالا بذكرى ليلة الإسراء والمعراج بمسجد السيدة نفيسة (رضي الله عنها) بالقاهرة، بحضور اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة، والدكتور محمد الضويني وكيل الأزهر الشريف نائبًا عن الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، ود. محمد أبو هاشم أمين سر اللجنة الدينية بمجلس النواب.


وأكد الشيخ أحمد عصام فرحات إمام وخطيب مسجد السيدة زينب (رضي الله عنها) بالقاهرة أن رحلة الإسراء والمعراج رحلة الأمل المتجدد في نفوس المؤمنين بالسعة بعد الضيق، والفرج بعد الشدة، فقد آنس الله (عز وجل) سيدنا محمدًا (صلى الله عليه وسلم) وقت الضيق، ورفع ذكره في الأرض والسماء بعـدَ أنْ أصـابَه مِـن أذَى قومِـهِ مـا أصـابَهُ، وبعد حصار اقتصادي واجتماعي للنبي (صلى الله عليه وسلم) وأهله دام ثلاث سنوات في شِعب أبي طالب، وبعد خروج النبي (صلى الله عليه وسلم) من الطائف وما ناله من ثقيف وسفهائها، إذ سـلطُوا عليـهِ عبيـدَهُم وصبيانَهُم يرمونَـهُ بالحجارةِ حتـى سـالَ الـدمُ مِن قدميهِ الشريفتين.


وحينئذ توجهَ (صلواتُ ربِّي وسلامُهُ عليهِ) إلى ربِّهِ (عزَّ وجلَّ) يَحتمي بحِماه، ويبثُّ إليه شكواه قائلا: (اللّهُمّ إلَيْك أَشْكُو ضَعْفَ قُوّتِي، وَقِلّةَ حِيلَتِي، وَهَوَانِي عَلَى النّاسِ، يَا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ!)، وظل النبي (صلى الله عليه وسلم) يدعو ربه ويثني عليه بما هو أهله.

وأضاف الشيخ فرحات أن العطاءات الإلهية والمنح الربانية جاءت تكريمًا للنبي (صلى الله عليه وسلم) على صبره وجهاده وتحمله المحن، فمن رحم المحن تولد المنح.