اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي

مرصد الأزهر: تراجع جهود مكافحة الإرهاب في وسط إفريقيا يستلزم إعادة النظر في استراتيجيات المكافحة

مرصد الأزهر
مرصد الأزهر

أشار مرصد الأزهر لمكافحة التطرف إلى أن مواجهة التحديات التي يفرضها واقع الإرهاب في إفريقيا يتطلب نهجًا يتكيف مع السياقات المحلية، مع العمل على معالجة الأسباب الكامنة لانعدام الأمن والاستقرار، وذلك من خلال بناء القدرة على الصمود في المناطق التي تعاني من النزاعات، وتكوين هيكل ونهج لمكافحة الإرهاب بشكل استباقي وليس كرد فعل.

تابع مرصد الأزهر ما تم تداوله من أخبار ومتابعات يومية حول الأوضاع في وسط القارة، وقد رصدت وحدة اللغات الإفريقية على مدار شهر يونيو 2024 باهتمام بالغ جرائم التنظيمات الإرهابية في المنطقة، والتي قدرت بـ (7) عمليات نتج عنها سقوط (123) قتيلًا، دون وقوع إصابات.

جاء ذلك ضمن مؤشره الشهري لجرائم التنظيمات الإرهابية في إفريقيا،

وأوضح مرصد الأزهر، أنه بهذا يكون مؤشر العمليات الإرهابية في وسط إفريقيا قد شهد تصاعدًا كبيرًا خلال شهر يونيو مقارنة بشهر مايو من العام ذاته، والذي نفذ فيه (4) عمليات إرهابية، وقع على إثرها (20) ضحية، و(13) جريحًا، و(13) مختطفًا.

وأشار مرصد الأزهر، أنه وفقًا للإحصائية، فقد تصدرت الكونغو الديمقراطية المشهد العملياتي في منطقة وسط إفريقيا، بما يعادل (85.7 % من إجمالي عدد العمليات الإرهابية التي شنتها التنظيمات المتطرفة في المنطقة)، حيث تعرضت البلاد بمفردها لـ (6) عمليات إرهابية نُسبت إلى مسلحي «القوات الديمقراطية المتحالفة» الموالية لتنظيم «داعش» الإرهابي، والتي أدت بدورها إلى سقوط (120) ضحية.

وتابع مرصد الأزهر، أنه يعود نشاط التنظيمات الإرهابية في الكونغو الديمقراطية وعلى رأسها مليشيا "القوات الديمقراطية المتحالفة" إلى حالة الفوضى وعدم الاستقرار السياسي في البلاد مما ساهم في توسيع سيطرتها، ما يستدعي فرض حالة الطوارئ وتسريع الجهود لإيجاد حل سياسي لوقف التدهور الأمني في البلاد.

وأشار مرصد الأزهر، إلى أن هذا وبعد أربعة أشهر من الهدوء والاستقرار، تعرضت الكاميرون لهجوم إرهابي وحيد، لقي على إثره (3) أشخاص مصرعهم. بينما حافظت #تشاد على استقرارها وأمنها في هذا الشهر وللشهر الخامس على التوالي؛ حيث لم يسقط ضحايا نتيجة عمليات إرهابية.

وتابع مرصد الأزهر، أما من حيث جهود مكافحة التنظيمات الإرهابية في منطقة وسط إفريقيا، فقد تراجع دور القوات الحكومية خلال شهر يونيو، وذلك للشهر الثالث على التوالي، حيث لم يتم تسجيل أي حالات لقتلى أو جرحى في صفوف التنظيمات الإرهابية، وهذا يعني أن سبل المكافحة التقليدية لم تعد تتماشى مع واقع التهديدات الجديدة، ما يحتم إعادة النظر في خطط المجابهة لتصبح فعالة في مواجهة الإرهاب والتنظيمات المتطرفة.

موضوعات متعلقة