اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
ما حكم التحويل والسحب من المحافظ الإلكترونية؟.. الإفتاء تجيب ما حكم جلوس المرأة أمام والد الزوج بدون حجاب؟ مستشار الرئيس الفلسطيني: رأي العدل الدولية الاستشاري يمثل لحظة فاصلة لفلسطين والعدالة والقانون الدولي البرلمان العربي يرحب بقرار محكمة العدل الدولية ويعتبره انتصارا للحق الفلسطيني فتح ترحب بقرار العدل الدولية وتعتبر أنه قرار غير مسبوق ويشكل صفعة لمنظومة الاحتلال وحلفائها بيان عاجل من الجامعة العربية بشأن حكم العدل الدولية جناح الأزهر بمعرض الإسكندرية للكتاب يحتفي بهجرة النبي بسلسلة «ورش الحكي» الخارجية الفلسطينية تعلق على قرار محكمة العدل الدولية مرَّ 10 أعوام على تأسيسه.. ما الأهداف الرئيسية لمجلس حكماء المسلمين؟ الرئاسة الفلسطينية ترحب بقرار محكمة العدل الدولية وتعتبره قرارا تاريخيا بعد العطل التقني العالمي.. أبرز المعلومات عن مايكروسوفت؟ الإلحاد والانتحار أبرز ما ورد لركن الفتوى بجناح الأزهر بمعرض الإسكندرية الدولي للكتاب

مرصد الأزهر يحلل إحصائية العمليات الإرهابية في غرب إفريقيا لشهر يونيو 2024

مرصد الأزهر
مرصد الأزهر

واصل مرصد الأزهر لمكافحة التطرف متابعته الحثيثة لجرائم التنظيمات الإرهابية في إفريقيا، وبالنظر للنشاط الإرهابي في غرب القارة، وذلك على مدار شهر يونيو من العام الجاري 2024.

كشفت متابعة وحدة الرصد باللغات الإفريقية عن وقوع (13) عملية إرهابية، أسفرت عن (312) قتيل، و(90) مصابًا، فضلًا عن اختطاف (266) آخرين.

وأوضح مرصد الأزهر، أن شهر يونيو 2024 سجّل تصاعدًا ملحوظًا في عدد العمليات الإرهابية مقارنة بعددها خلال الشهر السابق له بمعدل (23.1 %)، الأمر الذي أدى بدوره إلى ارتفاع عدد الضحايا؛ إذ بلغ عدد العمليات التي شنتها التنظيمات الإرهابية في غرب القارة خلال شهر مايو (10) عمليات، أسفرت عن سقوط (155) ضحية، وإصابة (23) آخرين.

وأكد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف أن ثمة موجة جديدة من النشاط الإرهابي استهدف منطقة غرب إفريقيا خاصة منطقة المثلث الحدودي الأخطر في العالم حاليًا والمتمثل في المنطقة بين النيجر ومالي وبوركينا فاسو، وذلك بعد فترة من الهدوء النسبي.

وتابع مرصد الأزهر فقد واجهت جهود مكافحة الإرهاب - ولا تزال – تحديات كبيرة في ظل الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية غير المستقرة بالمنطقة؛ حيث أدت التوترات الدبلوماسية بين دول المنطقة من جانب والقوات الفرنسية والأميريكية والأوربية من جانب آخر إلى وقف التعاون العسكري بين الجانبين، ما أدى إلى تعطيل الشراكات الدولية الحاسمة في التصدي للتهديدات الأمنية العابرة للحدود، وتقويض جهود إعادة الاستقرار إلى المنطقة.

وبحسب الإحصائية، جاءت "مالي" في المرتبة الأولى من حيث عدد العمليات الإرهابية، وفي المرتبة الرابعة من حيث عدد الضحايا؛ إذ شهدت بمفردها نصف عدد العمليات الإرهابية التي شنتها التنظيمات على مدار شهر يونيو، مما أسفر عن مقتل (32) شخصًا، وإصابة (72)، واختطاف شخص آخر.

أما "نيجيريا" جاءت في المركز الثاني من حيث عدد العمليات الإرهابية، فيما جاءت في المركز الأول من حيث عدد الوفيات الناجمة، بتعرضها لـ (4) عمليات إرهابية، أدت إلى مقتل (125)، واختطاف (260) آخرين.

بينما احتلت "النيجر" المركز الثالث من حيث عدد العمليات بواقع عمليتين استهدفت إحداهما نقطة حراسة خط أنابيب بترول، فيما استهدفت الثانية دورية للجيش، وأسفر الهجومان عن سقوط (48) شخصًا، وإصابة (18) بجراح، فيما اختطف (5) آخرون.

أما "بوركينا فاسو" كانت في المرتبة الرابعة بهجوم وحيد، فيما جاءت في المرتبة الثانية من حيث عدد الوفيات الناجمة عن ذلك الهجوم بسقوط (107) ضحية.

ومن حيث جهود مكافحة التنظيمات الإرهابية في منطقة غرب إفريقيا، بلغ عدد القتلى من العناصر الإرهابية خلال شهر يونيو (106) قتيلًا، واعتقال (86) آخرين؛ حيث تمكنت قوات دولة مالي من تحييد (96) إرهابيًا، واعتقال (55) آخرين. فيما نجح جيش النيجر من تصفية (10) عناصر إرهابية، واعتقال (31) آخرين.

وبمقارنة عدد القتلى من العناصر الإرهابية خلال شهري يونيو ومايو من العام الجاري، نجد أن عدد القتلى من التنظيمات الإرهابية ارتفع في يونيو بنسبة (74.5 %)، إذ سجل في شهر مايو (27) إرهابيًا، واعتقال آخر، فيما استسلم (47) طواعية لقوات الجيش.

وبعد ما تم رصده من احصائيات، يحذر مرصد الأزهر لمكافحة التطرف من تزايد النشاط الإرهابي وتصاعد خطر الهجمات الإرهابية التي تشنها التنظيمات المتطرفة في القارة الإفريقية، وبخاصة غرب القارة، ولا سيما منطقة الساحل التي تمثل البقعة الأكثر خطورة – ربما على مستوى العالم في الفترة الحالية .

وأكد أهمية تنسيق الجهود لإحكام السيطرة على الوضع الأمني في المنطقة، بما يضمن استعادة الأمن والاستقرار بالمنطقة وإلقاء القبض على عناصر داعش والقاعدة ومن على شاكلتهم من أعداء الأمن والاستقرار.

موضوعات متعلقة