اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي

الفيضانات في بنجلاديش.. مقتل 8 أفراد وتضرر مليوني شخص

الفيضانات
الفيضانات

تشهد بنجلاديش حاليا منتصف موسم الرياح الموسمية الصيفية السنوي، الذي يجلب إلى جنوب آسيا ما بين 70 و80 في المائة من الأمطار السنوية، فضلا عن الوفيات والدمار المنتظم بسبب الفيضانات والانهيارات الأرضية.

أكد مسؤولون أن حصيلة القتلى جراء الفيضانات في بنجلاديش هذا الأسبوع ارتفعت إلى ثمانية أشخاص، مما أدى إلى تضرر أكثر من مليوني شخص بعد أن تسببت الأمطار الغزيرة في فيضان الأنهار الرئيسية عن ضفافها.
وشهدت الدولة الواقعة في جنوب آسيا والتي يبلغ عدد سكانها 170 مليون نسمة، والتي تتخللها مئات الأنهار، فيضانات متكررة في العقود الأخيرة.
أدت أزمة المناخ إلى جعل هطول الأمطار أكثر اضطرابا وذوبان الأنهار الجليدية في جبال الهيمالايا.
قال رئيس شرطة مدينة شاهجادور الريفية الشمالية سابوج رانا، إن شابين مراهقين لقيا حتفهما عندما انقلب قارب في مياه الفيضانات في المدينة.
وقال السبت "كان هناك تسعة أشخاص في القارب الصغير، تمكن سبعة منهم من السباحة إلى بر الأمان، ولم يكن هناك صبيان يعرفان السباحة، فغرقا".
وقال بيشواديب روي، قائد الشرطة في كوريجرام، إن ثلاثة آخرين لقوا حتفهم في حادثي صعق كهربائي منفصلين بعد أن تشابكت قواربهم مع أسلاك كهرباء حية في مياه الفيضانات.
وقال مسؤولون للصحافة في وقت سابق من هذا الأسبوع إن ثلاثة أشخاص آخرين لقوا حتفهم في حوادث منفصلة متعلقة بالفيضانات في أنحاء البلاد.

وقالت الحكومة إنها فتحت مئات الملاجئ للنازحين بسبب المياه وأرسلت الغذاء والمساعدات إلى المناطق المتضررة بشدة في المنطقة الشمالية من البلاد.
وقال كامرول حسن، سكرتير وزارة إدارة الكوارث في البلاد، إن "أكثر من مليوني شخص تأثروا بالفيضانات. وتأثرت 17 مقاطعة من أصل 64 مقاطعة في البلاد".
وقال حسن إن وضع الفيضانات قد يزداد سوءا في الشمال خلال الأيام المقبلة مع ارتفاع منسوب نهر براهمابوترا، أحد الممرات المائية الرئيسية في بنجلاديش، فوق مستويات الخطر في بعض المناطق.
وفي منطقة كوريجرام الأكثر تضررا، حاصرت مياه الفيضانات ثماني بلدات ريفية من أصل تسع، وفقا لما قاله مسؤول الكوارث والإغاثة المحلي عبدل هاي.
وقال عبد الغفور، وهو عضو في المجلس المحلي بالمنطقة: "نعيش هنا في ظل الفيضانات. لكن هذا العام كان منسوب المياه مرتفعا للغاية. وفي غضون ثلاثة أيام ارتفع منسوب نهر براهمابوترا بمقدار ستة إلى ثمانية أقدام (2-2.5 متر)".
"غمرت مياه الفيضانات أكثر من 80% من المنازل في منطقتي. ونحن نحاول توصيل الطعام، وخاصة الأرز والزيت الصالح للأكل. ولكن هناك أزمة في مياه الشرب".
وتشهد بنجلاديش حاليا منتصف موسم الرياح الموسمية الصيفية السنوي، الذي يجلب إلى جنوب آسيا ما بين 70 و80 في المائة من الأمطار السنوية، فضلا عن الوفيات والدمار المنتظم بسبب الفيضانات والانهيارات الأرضية.
من الصعب التنبؤ بهطول الأمطار ويختلف بشكل كبير، لكن العلماء يقولون إن أزمة المناخ تجعل الرياح الموسمية أقوى وأكثر تقلبًا.