اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي

من هم الفلسطينيين المبعدين عن الصلاة في المسجد الأقصى ؟

سياسات قمعية للاحتلال في المسجد الأقصى
سياسات قمعية للاحتلال في المسجد الأقصى

أدى آلاف المواطنين الفلسطينيين صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، في ظل الإجراءات العسكرية المشددة التي تفرضها سلطات الاحتلال الإسرائيلي على الوصول إلى المسجد.

وقدرت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس المحتلة أن نحو 40 ألف مواطن أدوا صلاة الجمعة في رحاب المسجد الأقصى، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا".

ومنذ بدء العدوان الإسرائيلي الشامل على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، في أكتوبر 2023، شددت قوات الاحتلال من إجراءاتها على أبواب المسجد الأقصى ومداخل البلدة القديمة، وتمنع أحيانا المواطنين من القدس المحتلة أو الفلسطينيين من أراضي الـ48 من الدخول إلى المسجد لأداء الصلاة.

المبعدين عن الصلاة في المسجد الأقصى

تفرض سلطات الاحتلال الإسرائيلي العديد من المضايقات على الشعب الفلسطيني في كل ربوع أرضه، وخاصة في المسجد الأقصى المبارك، حيث تعاقب البعض من الفلسطينيين بالإبعاد عن الصلاة في المسجد الأقصى.

وجرت اليوم الجمعة 5 يوليو 2024 اعتداءات من جانب قوات الاحتلال ضد بعض المبعدين عن الصلاة في المسجد الأقصى بعد أدائهم صلاة الجمعة عند باب الأسباط.

وتفرض سلطات الاحتلال أوامر إبعاد عن المسجد الأقصى يتم تجديدها أحيانًا، لفترات متفاوتة، بحق العاملين وبعض الشخصيات الوطنية والدينية؛ بالإضافة إلى إبعاد العديد من المواطنين الفلسطينيين معظمهم من الأطفال والنساء من طلبة مصاطب العلم والمرابطين داخل المسجد الأقصى؛ على خلفية تصديهم للسياسات الاحتلالية.

وتأتي هذه القرارات لمجرد قيامهم بالتكبير أثناء الاقتحامات؛ ودأبت سلطات الاحتلال على إصدار أحكام بحبس العديد من المصلين، وإبعادهم عن المسجد الأقصى، وفرض الغرامات الباهظة عليهم.

يأتي ذلك في ظل استمرار انتهاكات المستوطنين الإسرائيليين ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية، حيث تصدى مواطنين فلسطينيين، اليوم الجمعة، لهجوم نفذه عشرات المستوطنين الإسرائيليين على قرية أم صفا شمال مدينة رام الله.

وذكرت مصادر محلية فلسطينية ، أن عشرات المستعمرين من مستعمرة "عطيرت" المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين في قرية أم صفا، هاجموا أطراف القرية، وقطعوا خطوط مياه، قبل أن يتصدى المواطنون العزّل لهم ويجبروهم على الانسحاب.

وواصل المستوطنين الإسرائيليين اعتداءاتهم على الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية المحتلة، بإطلاق الرصاص والهجوم على الخيام والمنازل إلى جانب اقتحام المواقع الأثرية.

وأطلق مستوطنون الرصاص الحي الليلة، باتجاه منازل المواطنين الفلسطينيين، وهاجموا الخيام في بلدة دورا وقرية بيرين في الخليل بالضفة الغربية المحتلة.