اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي

«الأونروا»: الأوضاع الصحية في غزة كارثية

غزة
غزة

كشف عدنان أبوحسنة، المتحدث باسم وكالة الأونروا، عن إصدار جيش الاحتلال الإسرائيلي أوامر لسكان منطقة خان يونس وضواحيها بالإخلاء على أساس أن هناك عمليات عسكرية سيقوم بها الجيش في تلك المنطقة، والحديث يدور على نزوح 250 ألف فلسطيني، والذين نزحوا من قبل عدة مرات من مدينة غزة إلى الوسط ثم إلى الجنوب ولرفح الفلسطينية.

وتابع «أبوحسنة»، خلال مداخلة ببرنامج «منتصف النهار»، المذاع على قناة «القاهرة الإخبارية»، وتقدمه الإعلامية هاجر جلال، «اليوم يطالبونهم بالنزوح إلى أين؟ لا أحد يعلم، فمنطقة المواصي أصبحت ممتلئة تماما بالسكان، ومنطقة دير البلح بها مئات الآلاف، لذلك هذه العملية خطيرة وتزيد من تعقيدات الأوضاع الإنسانية في كل المناطق».

وأكد المتحدث باسم الأونروا، أنه لا مكان آمن في القطاع، والأوضاع الصحية كارثية، والناس عادت في خان يونس لبيوتها المهدمة لكن للأسف الشديد، هذه الأوامر الجديدة تثبت أنه لا مكان آمن على الإطلاق، وهناك حوالي 1.8 مليون في جنوب قطاع غزة يعيشون في 59 كم لا أكثر، بدون مياه أو المواد الغذائية التي تصل بشكل قليل.

وفي سياق متصل، أكد مدير تمريض مستشفى غزة الأوروبي، صالح الهمص، اليوم الثلاثاء، أنه بخروج المستشفى الأوروبي عن الخدمة بعد إصدار الاحتلال أوامر بالإخلاء، ستكون جميع المستشفيات التابعة لوزارة الصحة الفلسطينية قد استهدفت ودمرت بالكامل من قبل قوات الاحتلال.

وقال الهمص - في مداخلة لقناة "القاهرة الإخبارية" - إن سرعة إخلاء المستشفى من المرضى و المصابين جاء بعد تحذيرات إسرائيلية، بأن المنطقة المحيطة بالمستشفى أصبحت منطقة عمليات عسكرية، لافتا إلى أنه جار نقل المعدات والأجهزة الطبية المتبقية لمجمع ناصر الطبي حفاظا عليها من التدمير من قبل قوات الاحتلال.

وأضاف أن القطاع يعاني نقصا شديدا في سيارات الإسعاف خاصة "العناية المركزة"، بسبب الاستهداف المتعمد للمنظومة الصحية، بالإضافة إلى أزمة الوقود التي تحول دون تشغيل عدد كبير من السيارات، بخلاف سوء حالة الطرق نتيجة تدمير البني التحتية.

وأشار إلى أن مجمع ناصر الطبي تعرض لاستهداف من قوات الاحتلال قبل عدة أشهر، كما أن البنية التحتية به غير مجهزة على الإطلاق لاستقبال هذا العدد من المرضى الذين تم إجلاؤهم من مستشفى غزة الأوروبي، والذي يفوق عددهم 400 شخص، لافتا إلى أنه كان يتم إجراء ما يقرب من 40 عملية جراحية يوميا.

وتابع:"إنه لم يتم إشعار وفد الصليب الأحمر المتواجد في المستشفى الأوروبي منذ عدة أشهر، بعملية الإخلاء من قبل قوات الاحتلال، ما يزيد الوضع تعقيدا وغموضا، ما أصاب المرضى والطواقم الطبية بحالة من الرعب".