اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي

كيف يُبرز الإعلام قضية اللاجئين؟ خبراء إماراتيين يضعون الحلول

خبراء إماراتيين
خبراء إماراتيين

نظَّم مركز جسور للإعلام والتنمية، فعالية في مقر جامعة جنيف السويسرية، حول دور وسائل الإعلام في إبراز قضية اللاجئين في العالم والتوعية بها ومناصرتها.

وناقشت الفعالية التي شارك فيها عدد من الباحثين والمختصين والخبراء، سبل معالجة التحديات التي يواجهها اللاجئون والنازحون وضحايا الصراع والنزاعات للوصول إلى دول اللجوء التماسا للأمان، والصعوبات التي يواجههونها هناك بعد وصولهم. واستضافت الفعالية أشخاصا عاشوا تجربة اللجوء بعد فرارهم من بلدانهم، تحدثوا عن تجاربهم الشخصية في اللجوء.

وشارك في الفعالية: محمد الحمادي رئيس مركز جسور، والأستاذ الدكتور شوكرو جوزيل، مؤسس ورئيس مركز دراسات السلام والمصالحة، وباتريك تاران، رئيس منظمة شركاء سياسة الهجرة العالمية، وجيني بيتانكورت شقيقة أحد ضحايا الاختفاء القسري في تشيلي، وأدارتها الين أكرويد، مسؤولة الاستعداد والاستجابة لحالات الطوارئ والأزمات باللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وأكد الحمادي في مداخلته، أن دور الاعلام بات هاما ومؤثرا للغاية فيما يتعلق بقضية اللاجئين، لافتا إلى الانتقادات الموجهة والآراء المختلفة بشأن الدور الذي تقوم به وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي في هذا الإطار، والقصور في أداء ما يجب القيام به من نشر للوعي في بلدان اللجوء حول ضرورة توفير الحماية للاجئين ومساعدتهم.

وأشار إلى أن الدور المهم لوسائل الإعلام يبرز من خلال الصورة التي انتشرت قبل سنوات لطفل سوري غرق في البحر وهو في طريق اللجوء، وهزت الرأي العام في العالم، وأيضا قصة البطل الرياضي اللاجئ الذي سارع لإنقاذ شخص في أعلى بناية في فرنسا ما دعا الرئيس الفرنسي لاستقباله ومنحه الجنسية الفرنسية.

وتطرق الحمادي إلى تقارير المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، التي تؤكد تزايد عدد اللاجئين حول العالم، سواء الفارين من النزاعات أو الذين يعانون من صعوبة الأوضاع الاقتصادية في بلدانهم، وقال إنه لابد من إيجاد وسيلة لدفع وسائل الإعلام التي لا تعطي مساحة كافية لهذة القضايا، لتقوم بدور إيجابي، خصوصا مع الزيادة اللافتة التي تشهدها مواقع التواصل الاجتماعي في الخطابات المناهضة للاجئين والتي تحرض المجتمعات ضدهم وتصمهم أحيانا بالإرهاب أو بأنهم يشكلون أعباء اقتصادية على المجتمعات التي لجأوا اليها.

وشدد على أهمية دور الأمم المتحدة ومفوضية اللاجئين التابعة لها في دعم قضايا اللاجئين، وضرورة العمل بداية من البلدان المرسلة للاجئين ونزع الفتيل الذي يدفع الأشخاص إلى اللجوء أو الهجرة بحثا عن حياة أفضل، وذلك من خلال دعم هذه البلدان للنهوض باقتصاداتها وبعمليات التنمية فيها، منوها إلى أن منطقة الشرق الأوسط أصبحت واحدة من المناطق الساخنة في هذا الاطار، كما أصبحت بلدانها المطلة على البحر المتوسط ساحة لطوابير اللاجئين والمهاجرين الباحثين عن طريق إلى أوروبا عبر البحر برغم المخاطر الجسيمة التي يواجههونها.

ولفت الحمادي إلى تراجع بعض الدول مؤخرا وخاصة الغربية، عن مسؤولياتها في استقبال اللاجئين، وتوجهها نحو سن القوانين ضدهم بادعاءات مختلفة، محذرا من أن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت أداة خطيرة للغاية تستخدم لتضخيم مشاكل اللاجئين بإبراز حوداث فردية لا تمثل المجموع، وذلك للتحريض ضدهم والتخويف من وجودهم، داعيا إلى تأهيل الإعلاميين للتعامل مع قضايا اللجوء، بما يساهم في تعزيز الفهم في المجتمعات التي يذهب إليها اللاجئون، لدورهم ولإمكانيات الاستفادة من خبراتهم.