اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي

وزير خارجية الإمارات يطالب بحراك دولي مؤثر لإغاثة الفلسطينيين

الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي
الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي

ثمَّن الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية الإماراتي، دعوة الرئيس عبدالفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش لعقد المؤتمر الدولي للاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة، مؤكدا أهمية بناء حراك دولي فاعل ومؤثر ومستدام لإغاثة الشعب الفلسطيني الشقيق.

وترأس الشيخ عبدالله بن زايد وفد الإمارات المشارك في المؤتمر ، الذي انطلقت أعماله اليوم الثلاثاء بمنطقة البحر الميت في الأردن بتنظيم مشترك بين مصر والأردن والأمم المتحدة وبحضور عدد من قادة الدول ورؤساء الحكومات ورؤساء المنظمات الإنسانية والإغاثية الدولية، حسبما ذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام).

وأكد وزيرالخارجية الإماراتي على أهمية توقيت انعقاد المؤتمر في ظل التوتر وعدم الاستقرار بالمنطقة الأمر الذي أسهم في خلق أزمة إنسانية يعاني منها اليوم أكثر من 2.3 مليون فلسطيني، وهو ما يتطلب بلورة استجابة إنسانية دولية فاعلة ومستدامة لهذه الكارثة الإنسانية.

وشدد الشيخ عبدالله بن زايد على التزام بلاده الراسخ بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق وتقديم الدعم الإنساني اللازم له وبكافة السبل الممكنة برا وبحرا وجوا للتخفيف من معاناته وحرصها على العمل مع كافة الأطراف الفاعلة في المجتمع الدولي بهدف توفير الإغاثة الإنسانية اللازمة للشعب الفلسطيني الشقيق بوتيرة متسارعة وعلى نحو آمن ومستدام ..منوها بأن العمل الدولي الجماعي هو السبيل لمعالجة هذه الأزمة الإنسانية المتفاقمة.

وأشاد وزير الخارجية الإماراتي بأهداف المؤتمر الذي يعمل على تحديد الآليات والخطوات الفاعلة للاستجابة الإنسانية، والاحتياجات العملياتية واللوجستية الداعمة لهذا المسار ما يسهم في خلق استجابة موحدة للأزمة الإنسانية المتفاقمة في غزة..مشيرا إلى أهمية تمكين المنظمات الإنسانية الأممية من القيام بمسؤولياتها تجاه هذه الأزمة الإنسانية بما يسهم في عدم تفاقم المعاناة التي يشهدها سكان قطاع غزة.

ونوه الشيخ عبدالله بن زايد بدور الأمم المتحدة المهم بالتنسيق مع الأطراف الفاعلة في المجتمع الدولي لإيجاد أفق سياسي جاد لإعادة المفاوضات لتحقيق السلام الشامل القائم على أساس حل الدولتين..مؤكدا الحاجة الملحة إلى تضافر الجهود الإقليمية والدولية لإنهاء التطرف والتوتر والعنف في المنطقة والدفع نحو مسار السلام والاستقرار والتنمية لمصلحة شعوبها.