اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
الإمارات والسعودية تبحثان تعزيز العلاقات البرلمانية على هامش مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي بالجزائر تفاصيل حادث هبوط مروحية رئيس الوزراء الأرميني بسبب سوء الطقس قبل عيد الأضحى 2024.. أحكام وشروط الأضحية والمضحي إسبانيا تطالب إسرائيل بالامتثال لأمر محكمة العدل الدولية ردود أفعال دول العالم على قرار محكمة العدل الدولية الرئيس السيسي: الدولة تعمل على تنفيد أكبر حجم من الإنتاج في مشروعات الزراعة الذكري الـ78.. السفير الأردني بالقاهرة يستقبل موفد الرئيس السيسي للتهنئة بعيد الاستقلال 15 ألف كم.. 10 طرق تربط 8 دول مجاورة للسعودية بالمشاعر المقدسة في ذكرى الاستقلال الـ78.. الملك عبد الله الثاني: سنبقى ملتزمين بخدمة الأردن بكل عزيمة وإصرار قبل موسم الحج 2024.. صيانة جميع خطوط المياه في المواقع المهمة بالسعودية الصين تحذر من الحرب وتطوّق تايوان في مناورات السيف المشترك موسم الحج 2024.. الإفتاء تكشف حكم وضع كريم لمنع تساقط الشعر أثناء أداء الفريضة

في النيجر.. القوات الروسية تستولي على قاعدة بداخلها قوات أمريكية

قاعدة أمريكية في النيجر
قاعدة أمريكية في النيجر

قال مسؤول دفاعي أمريكي كبير إن أفرادا من الجيش الروسي دخلوا قاعدة جوية في النيجر تستضيف قوات أمريكية، في خطوة تأتي في أعقاب قرار المجلس العسكري في النيجر بطرد القوات الأمريكية.

وطلب الضباط العسكريون الذين يحكمون الدولة الواقعة في غرب إفريقيا من الولايات المتحدة سحب ما يقرب من 1000 عسكري من البلاد، التي كانت حتى الانقلاب العام الماضي شريكًا رئيسيًا في حرب واشنطن ضد المتمردين الذين قتلوا آلاف الأشخاص وشردوا ملايين آخرين.

وأضاف المسؤول الدفاعي الأمريكي الكبير، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، لوكالة رويترو إن القوات الروسية لا تختلط مع القوات الأمريكية ولكنها تستخدم حظيرة منفصلة في القاعدة الجوية 101، المجاورة لمطار ديوري هاماني الدولي في نيامي، عاصمة النيجر.

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن السلطات النيجرية أبلغت إدارة الرئيس جو بايدن أن نحو 60 عسكريا روسيا سيكونون في النيجر، لكن المسؤول لم يتمكن من التحقق من هذا العدد.

وأوضح المسؤول أنه على الرغم من أن الرسالة الأمريكية إلى المسؤولين النيجريين لم تكن إنذارا نهائيا، فقد تم توضيح أن القوات الأمريكية لا يمكن أن تكون في قاعدة مع القوات الروسية.

وقال المسؤول: "لم يتقبلوا الأمر بشكل جيد".

تم إرسال جنرال أمريكي ذو نجمتين إلى النيجر لمحاولة ترتيب انسحاب احترافي ومسؤول.

ورغم أنه لم يتم اتخاذ أي قرارات بشأن مستقبل القوات الأمريكية في النيجر، إلا أن المسؤول قال إن الخطة كانت تتمثل في عودتهم إلى قواعد القيادة الأمريكية الإفريقية الموجودة في ألمانيا.

وهذه الخطوة التي اتخذها الجيش الروسي، تضع القوات الأمريكية والروسية على مقربة من بعضها البعض في وقت يتزايد فيه التنافس العسكري والدبلوماسي بين البلدين بشأن الصراع في أوكرانيا.

كما أنه يثير تساؤلات حول مصير المنشآت الأمريكية في البلاد بعد الانسحاب وقال المسؤول "(الوضع) ليس رائعا ولكن يمكن التحكم فيه على المدى القصير".

وردا على سؤال عن تقرير رويترز قلل وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن من أي خطر على القوات الأمريكية أو احتمال اقتراب القوات الروسية من العتاد العسكري الأمريكي.

وقال أوستن في مؤتمر صحفي في هونولولو: "الروس موجودون في مجمع منفصل ولا يمكنهم الوصول إلى القوات الأمريكية أو الوصول إلى معداتنا".

وأضاف "أركز دائما على سلامة وحماية قواتنا... لكن في الوقت الحالي لا أرى مشكلة كبيرة هنا فيما يتعلق بحماية قواتنا".

واضطرت الولايات المتحدة وحلفاؤها إلى نقل قواتها من عدد من الدول الأفريقية في أعقاب الانقلابات التي جلبت إلى السلطة مجموعات حريصة على إبعاد نفسها عن الحكومات الغربية.

وبالإضافة إلى المغادرة الوشيكة من النيجر، غادرت القوات الأمريكية أيضًا تشاد في الأيام الأخيرة، بينما تم طرد القوات الفرنسية من مالي وبوركينا فاسو.

وفي الوقت نفسه، تسعى روسيا إلى تعزيز العلاقات مع الدول الأفريقية، وتصوير موسكو كدولة صديقة ليس لها أي أعباء استعمارية في القارة.

وأصبحت مالي، على سبيل المثال، في السنوات الأخيرة واحدة من أقرب حلفاء روسيا في أفريقيا، مع انتشار قوة المرتزقة التابعة لمجموعة فاجنر هناك لمحاربة المتمردين الجهاديين.

ووصفت روسيا العلاقات مع الولايات المتحدة بأنها "تحت الصفر" بسبب المساعدات العسكرية والمالية الأمريكية لأوكرانيا في جهودها للدفاع ضد القوات الروسية الغازية.

وبعد الانقلاب، نقل الجيش الأمريكي بعض قواته في النيجر من القاعدة الجوية 101 إلى القاعدة الجوية 201 في مدينة أغاديز.

ولم يتضح على الفور ما هي المعدات العسكرية الأمريكية المتبقية في القاعدة الجوية 101.

وقامت الولايات المتحدة ببناء القاعدة الجوية 201 في وسط النيجر بتكلفة تزيد على 100 مليون دولار. منذ عام 2018، تم استخدامه لاستهداف مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وجماعة نصرة الإسلام والمسلمين التابعة لتنظيم القاعدة بطائرات مسلحة بدون طيار.

وتشعر واشنطن بالقلق بشأن المتشددين الإسلاميين في منطقة الساحل، الذين قد يتمكنون من التوسع دون وجود القوات الأمريكية والقدرات الاستخباراتية.

جاءت خطوة النيجر للمطالبة بسحب القوات الأمريكية بعد اجتماع في نيامي في منتصف مارس، عندما أثار كبار المسؤولين الأمريكيين مخاوف بما في ذلك الوصول المتوقع للقوات الروسية وتقارير عن سعي إيران للحصول على مواد خام في البلاد، بما في ذلك اليورانيوم.