اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي

مركز جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي يقدم 12 خدمة ومبادرة مبتكرة لمرتاديه

ينفذ مركز جامع الشيخ زايد الكبير 12 مبادرةً وبرنامجاً مبتكراً خلال شهر رمضان المبارك، تهدف إلى توفير تجربة استثنائية لمرتادي جامع الشيخ زايد الكبير، من مختلف شرائح المجتمع، وذلك في إطار عمله على ترسيخ مكانة الجامع كصرح عالمي رائد، يعمل على نشر مفاهيم الثقافة الإسلامية السمحة، ومد جسور التواصل الحضاري مع مختلف الثقافات حول العالم، وتعزيز القيم النبيلة في المجتمع بمختلف فئاته.
وخلال الشهر الفضيل زار أصحاب الفضيلة العلماء ضيوف الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الإمارات، في أول أيام رمضان جامع الشيخ زايد الكبير، حيث أطلعهم أخصائي الجولات الثقافية في مركز الجامع على جماليات فنون العمارة الإسلامية في الجامع، وتوجه الجميع بالدعاء للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
وعلى مدار ليالي الشهر الفضيل قدم أصحاب الفضيلة العلماء عدداً من المحاضرات في رحاب الجامع بعد صلاة التراويح، تناولت عدداً من الموضوعات الدينية المرتبطة بالشهر الفضيل، والتي تعكس للعالم حضارتنا الإسلامية الراسخة، وسماحة ديننا الإسلامي، الذي تدعو قيمه إلى التسامح والتعايش وإشاعة الألفة والطمأنينة والسلام بين الشعوب.
كما أطلق المركز مشروع "ضيوفنا الصائمون"، الذي يعمل على تجهيز وتقديم وجبات الإفطار لضيوف الرحمن في رحاب جامع الشيخ زايد الكبير، عن روح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وذلك بالتعاون مع الشريك الاستراتيجي، فندق إرث، حيث تتضافر جهود عدد من الجهات لتقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن في الجامع، ويبلغ عدد وجبات الإفطار التي يقدمها المركز في رحاب الجامع 30 ألف وجبة يومياً، كما تضمن المشروع توزيع وجبات الإفطار على المدن العمالية في إمارة أبوظبي، ويبلغ عدد الوجبات التي يوزعها المركز على المدن العمالية 50 ألف وجبة يومياً.
وحظي المركز بشرف انعقاد عدد من محاضرات مجلس محمد بن زايد بمقر المجلس في مركز جامع الشيخ زايد الكبير، التي قدمت محتوى نوعياً ركز في جوهره على الإنسان وقضاياه ومستقبله، بجانب الأمن والاستقرار واستشرافه المستقبل، إضافة إلى رسالة الإنسان ومسؤوليته تجاه الإنسانية، وغيرها من المواضيع الحيوية، من خلال الحوار مع نخبة من العلماء والمفكرين والمبدعين في مختلف التخصصات من العديد من دول العالم، والذين يطرحون آراءهم وتصوراتهم نحو المستقبل، ويقدمون فيض تجاربهم العلمية والعملية والحياتية.
وينظم المركز برنامج "جسور"، الذي يدعو من خلاله أفراداً ومؤسسات من ثقافات متنوعة، ليعيشوا تجربة يوم رمضاني في رحاب الجامع، تتمثل في تطوع المشاركين في توزيع وجبات الإفطار في رحاب الجامع، والاطلاع على رسالة المركز المنبثقة من رؤية الوالد المؤسس لترسيخ القيم الإنسانية، ومشاهدة فعالية إطلاق مدفع رمضان، ومن ثم الجلوس على مائدة واحدة لتناول وجبة الإفطار في أجواء تسودها روح التعايش والأخوة الإنسانية، وقد شارك في مبادرة جسور هذا العام عدد من الشخصيات المهمة والمؤسسات، ومنهم سفير أستراليا، وسفير الدنمارك، ونائب السفير الألماني لدى الدولة، وموظفو السفارات، وموظفو أكاديمية الإمارات للأمومة والطفولة وعدد من طلبة الأكاديمية.
كما نشر المركز في وسائل التواصل الاجتماعي ثلاث حلقات من سلسلة "كرسي الجامع في رمضان"، التي تسلط الضوء على مجموعة من الرسائل الدينية، التي تتناول فضائل الشهر الكريم، وما يرتبط به من مواعظ، بالإضافة إلى حلقة من سلسلة "غراس قيم"، بعنوان "الإيثار"، التي تأتي في إطار التزام المركز بالمسؤولية الاجتماعية، رافداً من خلالها دور الأسرة والمجتمع في تعزيز التربية الأخلاقية للأجيال الناشئة.
وفي سياق المبادرات الخاصة بالشهر الفضيل ينظم المركز فعالية مدفع الإفطار في الجامع، ليحظى مرتادو الجامع من مختلف الثقافات بفرصة مشاهدة المدفع عن قرب، ويتعرفون من خلالها إلى أحد ملامح الموروث الثقافي المرتبط بشهر رمضان، كما نظم المركز مبادرة المشي المجتمعية في ممشى الجامع الرياضي بالتعاون مع نادي أبوظبي لألعاب القوى، لتشجيع أفراد المجتمع على ممارسة الرياضة، وتحفيزهم على ارتياد المرافق المجتمعية المنتشرة في مختلف مناطق العاصمة ومنها ممشى الجامع الرياضي، إضافة إلى خدمة التصوير التي تُمكِّن مرتادي الجامع من الحصول على صور تذكارية مجانية لهم في رحاب الجامع، كما استضاف الجامع حملة التبرع بالدم، بالتعاون مع بنك الدم في أبوظبي.
وخلال الشهر الفضيل تطوعت الفرق الميدانية البالغ عدد أفرادها 580 متطوعاً من موظفي مركز جامع الشيخ زايد الكبير، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي وفريق أبشر يا وطن التطوعي، لتوفير أفضل الخدمات للمصلين، لإحياء شعائر صلاتي التراويح والتهجد في ليالي شهر رمضان المبارك بأجوائه الاستثنائية، وذلك ضمن برنامجه "الشباب الباني" لاستقطاب المتطوعين من أبناء الوطن، وتجسيداً لواحدة من أهم قيم المركز وهي "نتطوع شكرا لعطاء الوطن"؛ الهادفة لإتاحة الفرصة للشباب للتطوع في مجالات متنوعة، تنمي فيهم حب الوطن وقيمة التطوع، بما يجسد روح العطاء والتكاتف كقيم إسلامية نبيلة، ويؤكد أصالتها في مجتمع دولة الإمارات.