اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
بسبب تصويت بلدانهم لصالح فلسطين.. إسرائيل تستدعي سفراء 6 دول سياسي لبناني: فرنسا لا يمكنها تغيير الوضع بين إسرائيل و”حزب الله” بعد انحصار نفوذها الأزهر للفتوى: صيام الست من شوال يعوض النقص في رمضان المكتب الإعلامي الحكومي في غزة: الاحتلال يقود حرب تجويع المفتي في اجتماعات مجلس المجمع الفقهي الإسلامي بالرياض: الاجتهاد الجماعي من الناحية الواقعية أصبح مبدأً لا يمكن الاستغناء عنه هل الولايات المتحدة جادة في حل الدولتين؟ “الإيسيسكو” تدعو إلى تعزيز القدرات الابتكارية لفتح آفاق واسعة أمام المجتمعات لإغاثة السكان المنكوبين… الإمارات أول دولة تنجح في الوصول لمدينة خانيونس البترا الأردنية تطلق برنامج حوافز وتخفض تذاكر الدخول الصحة العالمية تُجيز لقاحا مبسطا ضد الكوليرا لمواجهة النقص العالمي علاقات تاريخية راسخة تتطور باستمرار.. أمير قطر يبدأ جولة في 3 دول آسيوية غدا الأحد البنك الدولي يحصل على 11 مليار دولار لتعزيز قدراته على الإقراض

سكان غزة بين مطرقة الاحتلال وسندان جشع التجار.. تفاصيل

سكان قطاع غزة
سكان قطاع غزة

منذ السابع من أكتوبر الماضي وسكان غزة يعانون أشد معاناة جراء العدوان الإسرائيلي الغاشم الذي تسبب في استشهاد وإصابة عشرات الآلاف من الأبرياء إلا أن مأساة أهالي القطاع الأبي لم تتوقف عند عدوان جيش الاحتلال إنما امتدت إلى جشع التجار الذين يستغلون الكارثة المروعة التي يحيا فيها الفلسطينيين واستغلوا تدمير ماكينات الصرافة بسبب العدوان الغاشم.

وكشفت سلطة النقد الفلسطينية أن أزمة عدم توفر السيولة وضعت سكان غزة تحت مقصلة التجار وبعض محلات الصرافة غير المرخصة الذين ابتزوا أهالي القطاع، باستخدام أجهزة الخصم المباشر في نقاط البيع، أو التحويلات المالية على التطبيقات البنكية، إذ يستغل هؤلاء حاجة المواطنين الفلسطينيين إلى الكاش مع استمرار تعذر وصولهم إلى أفرع البنوك والصرافات الآلية، ويتقاضون نسبة تصل إلى 15% على أي مبلغ يتم سحبه من حساب المواطن بواسطة البطاقات البلاستيكية أو الحوالة، مقابل تسليمه الجزء المتبقي نقدا.

وبحسب البيان الصادر عن سلطة النقد الفلسطينية، أمس الأحد فإنها ستدرس كل الخيارات الممكنة، لحماية حقوق المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة من كلّ أشكال الابتزاز، وستعلن عن خطوات وإرشادات في هذا الشأن في القريب العاجل، بما في ذلك زيادة عدد الحالات الاستثنائية التي تفتح فيها بعض فروع البنوك أبوابها عندما تسمح الظروف الميدانية والأمنية بذلك، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

ونوهت إلى أن سبب الأزمة يعود إلى تعرض عدد من فروع المصارف ومقراتها للتدمير نتيجة للقصف المستمر الذي يشنه جيش الاحتلال الإسرائيلي في كل أنحاء قطاع غزة، مشيرة إلى تعذر فتح ما تبقى من فروع للقيام بعمليات السحب والإيداع في محافظات غزة كافة، بسبب القصف والظروف الميدانية القاهرة وانقطاع التيار الكهربائي والواقع الأمني.
وأشارت سلطة النقد الفلسطينية إلى أنها ترفض عمليات الابتزاز واستغلال المواطنين الفلسطينيين في ظروفهم القاسية، وعلى أنها تعمل على مراقبة هذه الحسابات وسيتم اتخاذ إجراءات رادعة فورية بحق من يقوم بها السلوك حال التأكد من سوء استخدام حساباتهم الشخصية، وتأسف لعدم قدرتها اتخاذ إجراءات بشأن الأشخاص الذين يمارسون هذا الأسلوب المنافي لأخلاق شعبنا في الحالات التي تتم بالكامل خارج الإشراف المباشر لسلطة النقد.

موضوعات متعلقة