الإثنين 26 فبراير 2024 مـ 01:07 صـ 15 شعبان 1445 هـ
اتحاد العالم الإسلامياتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارةد. محمد أسامة هارون رئيس التحريرالكاتب الصحفي: محمود نفادي

قاذفة القنابل بي 1.. تكنولوجيا استخدمتها أمريكا في الضربات على سوريا والعراق

تعد قاذفة القنابل بي 1 واحدة من أهم الأسلحة المتعددة المهام التي استخدمتها القوات الجوية الأمريكية في العديد من العمليات العسكرية، بما في ذلك الضربات الجوية على سوريا والعراق.

وتتميز هذه القاذفة بمجموعة من الميزات التكنولوجية المتطورة التي تجعلها قادرة على تنفيذ مهام متنوعة بكفاءة عالية. في هذا المقال، في السطور التاليه سنعرض مميزات قاذفة القنابل بي 1 ودورها في العمليات العسكرية الحديثة.

وتعد قاذفة القنابل بي 1 واحدة من أبرز الأنظمة العسكرية التي تم تطويرها واستخدامها بنجاح من قبل القوات الجوية الأمريكية، تم تصميم هذه القاذفة لتكون قادرة على تنفيذ مهام متعددة وتحقيق نتائج فعالة في الحقول العسكرية المختلفة.

وتأسست قاذفة القنابل بي 1 في عام 1985 ودخلت الخدمة في الثمانينيات، منذ ذلك الحين استخدمت القوات الجوية الأمريكية هذا النظام المتعدد الاستخدامات ومتعدد المهام في العديد من العمليات العسكرية، بما في ذلك الضربات الجوية على سوريا والعراق.

واحدة من أبرز مميزات قاذفة القنابل بي 1 هي قدرتها على تنفيذ ضربات بعيدة المدى، تم تجهيز هذه القاذفة بتقنيات تكنولوجية حديثة تمكنها من التحليق بسرعة فائقة تفوق سرعة الصوت، مما يتيح لها الوصول إلى هدفها المحدد بسرعة ودقة عالية.

وبالإضافة إلى ذلك، تتميز قاذفة بقدرتها على تتبع واستهداف المركبات المتحركة، يتضمن نظام الملاحة الذكي الذي يحتويها القاذفة تقنيات متقدمة تسمح لأطقمها بالتنقل بدقة بلا حاجة للملاحة الأرضية، مما ييوفر لهم مرونة كبيرة في العمليات العسكرية.

وتتميز القاذفة، بأنظمة تشويش إلكترونية للحماية الذاتية، يتم استخدام هذه الأنظمة لتعطيل وإشغال أنظمة الرادار والاتصالات للأعداء، مما يعزز قدرة القاذفة على الاشتباك مع الأهداف بدقة عالية ويحميها في نفس الوقت.

موضوعات متعلقة