الخميس 29 فبراير 2024 مـ 12:40 صـ 18 شعبان 1445 هـ
اتحاد العالم الإسلامياتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارةد. محمد أسامة هارون رئيس التحريرالكاتب الصحفي: محمود نفادي

مجمع الملك سلمان العالمي يختتم شهر اللُّغة العربيّة في جمهوريّة إندونيسيا

مجمع الملك سلمان العالمي يختتم شهر اللُّغة العربيّة في جمهوريّة إندونيسيا
مجمع الملك سلمان العالمي يختتم شهر اللُّغة العربيّة في جمهوريّة إندونيسيا

اختتم مجمع الملك سلمان العالمي للُّغة العربيّة، شهر اللُّغة العربيّة في جمهوريّة إندونيسيا، الذي أقيم في مدينتي (جاكرتا)، و(مالانج)، خلال الفترة من 07 يناير وحتى 03 فبراير الجاري.


وشهر اللُّغة العربيّة في جمهوريّة إندونيسيا عبارة عن مجموعةٍ من البرامج التدريبيّة والأنشطة العلميّة التي أقيمت في جهاتٍ تعليميّةٍ عديدة؛ لتطوير مناهج تعليم اللُّغة العربيّة، وتحسين أداء معلّميها، وتعزيز وجودها، حيث سعى المجمع من خلاله إلى التّعريف بأنشطته في تعليم اللُّغة العربيّة للنّاطقين بغيرها، والوقوف على جهود السعوديّة في خدمة العربيّة وعلومها حول العالم، والعمل المباشر على تدريب المعلّمين، ورفع كفايتهم التّدريسيّة، وتحقيق التقدُّم في نواتج تعلُّم اللُّغة العربيّة لدى المتعلّمين.


وضمن أعمال البرامج والأنشطة التّعليميّة، أقام المجمع مسابقةً علميّةً عن: اللُّغة العربيّة للنّاطقين بغيرها في جمهوريّة إندونيسيا، وقد تناولت ثلاثة مسارات رئيسة، وهي: (سرد القصّة)، و(الإلقاء)، و(الخط العربي)، شارك فيها 260 متسابقًا ومتسابقةً يمثّلون 84 جامعةً إندونيسيّةً، وقد وضعت لجنة التّحكيم معايير وشروطًا مخصّصة لكل مسارٍ؛ لضمان نزاهة النتائج وشفافيّتها.


وفي المرحلة الأولى من المسابقة، اختُبر ثلاثة فائزين في كل مسارٍ عن بُعد، ثم تنافسوا حضوريًّا أمام لجنة التّحكيم في مقر جامعة شريف هداية الله الإسلاميّة الحكوميّة - بجاكرتا، وممّا ميّز المسابقة اتسامُها بالتّنافس الشّديد بين المتسابقين والمتسابقات، وهو ما أعطاها زخمًا على السّاحة العلميّة الإندونيسيّة.


ونظم المجمع أنشطتَهُ العلميّة المتنوّعة في مدينتي (جاكرتا) - ثلاثة أسابيع - و(مالانج) - أسبوع واحد - ونفّذ في أربعة أسابيع أربع دوراتٍ تدريبيّة للمعلّمين، ركّزت على تطوير مهارات معلّمي اللُّغة العربيّة للنّاطقين بغيرها، وفقًا لأحدث الطرائق والإستراتيجيّات، إضافةً إلى تقديم خمس دوراتٍ تدريبيّة للمتعلّمين مخصّصة لتنمية مهارات اللُّغة العربيّة (الاستماع- القراءة- التحدُّث- الكتابة) وعناصرها.


وتضمّن البرنامج حلقتي نقاشٍ، نوقشت فيهما المحاور التالية: أهم الاختبارات المستخدمة، وكيفيّة تقويم معلّمي تعليم اللُّغة العربيّة للنّاطقين بغيرها، واستخدام التّقنية في تعليمها، وتحديد أفضل الأدوات والتّطبيقات المتاحة، وتصميم البرامج والمواد الحديثة لتعليمها للنّاطقين بغيرها، فضلًا عن عقد ندوتين علميّتين ركّزتا على جهود المملكة العربيّة السعوديّة في تعليم اللُّغة العربيّة للنّاطقين بغيرها، وحالة تعليمها في إندونيسيا، من حيث: (التّحدّيات، والفُرَص).


يُذكر أنَّ تنفيذ شهر اللُّغة العربيّة في جمهوريّة إندونيسيا، يؤكّد الوظيفة الإستراتيجيّة للمجمع في دعمه لجميع القضايا المتعلّقة باللُّغة العربيّة، وتعليمها للنّاطقين بغيرها، ومد جسور التّعاون بينه وبين الجهات المهتمّة بتعليمها للنّاطقين بغيرها خارج المملكة العربيّة السعوديّة، وتعزيز رسالته في استثمار فُرَص خدمتها، والمحافظة على سلامتها، ودعمها نطقًا وكتابةً، وتعزيز مكانتها عالميًّا، ورفع مستوى الوعي بها، وتيسير تعليمها وتعلُّمها داخل السعوديّة وخارجها.