الخميس 29 فبراير 2024 مـ 01:41 صـ 18 شعبان 1445 هـ
اتحاد العالم الإسلامياتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارةد. محمد أسامة هارون رئيس التحريرالكاتب الصحفي: محمود نفادي

مفتي الجمهورية: نتطلع إلى العمل معًا لما فيه مصلحة مصر وسنغافورة

جانب من الصور
جانب من الصور

الْتقى فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام مفتي مصر، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم، بﻧﺎﺋﺐ رئيس وزراء ﺳﻨﻐﺎﻓﻮرة "هنج ﺳﻮي ﻛﻴﺖ"، لبحث تعزيز التعاون الديني والإفتائي، وذلك في إطار زيارته الرسمية إلى سنغافورة التي بدأت قبل يومين.

وأكد مفتي مصر، خلال اللقاء أهمية الدور الكبير الذي يقع على عاتق القادة الدينيين في مواجهة التحديات التي تواجهنا في عصرنا الحديث والتغلب عليها، مشيدًا باندماج المسلمين في دولة سنغافورة، والذي يعد نموذجًا يُحتذى به لباقي المجتمعات المسلمة في العالم.

وأضاف فضيلة المفتي، أن نشر التعاليم الدينية بشكل صحيح والقيم الدينية المشتركة هو المفتاح الحقيقي لنشر السلام والاستقرار في العالم، مشيرًا إلى أن الثورة الحديثة في مجال الاتصالات وتبادل المعلومات والطفرة الكبيرة التي أحدثتها وسائل التواصل الاجتماعي تظل هي الأكبر تأثيرًا على منظومة القيم والأخلاق وينبغي بذل كل ما في وسعنا لإيصال القيم الدينية والأخلاقية الصحيحة لشبابنا بطرق إبداعية تناسب فكرهم واهتماماتهم.

وقال المفتي: "نعمل على إيجاد منظومة علمية وتأهيلية للقيادات المسلمة في العالم، يكون من شأنها تجديد منظومة الفتاوى التي يستعين بها المسلم على العيش في وطنه وزمانه، كما تُرسِّخُ عنده قيمَ الوسطية والتعايش السلمي في وطنه ومجتمعه".

وأكد فضيلة المفتي، أن مصر لديها تجربة فريدة في العيش المشترك والاندماج الكامل بين المصريين جميعًا على اختلاف عقائدهم، فالكل سواء أمام الدستور والقانون، وهو ما نصَّ عليه الدساتير المختلفة في مصر.

من جهته عبَّر السيد هنج ﺳﻮي ﻛﻴﺖ -ﻧﺎﺋﺐ رئيس وزراء ﺳﻨﻐﺎﻓﻮرة- عن امتنان دولة سنغافورة لحضور فضيلة مفتي الجمهورية إليها للاستفادة من تجربة دار الإفتاء الرائدة، خاصة في مجال تدريب المفتين وكذلك مجال مكافحة الفكر المتطرف.

وقال نائب رئيس الوزراء السنغافوري: "نتطلع بشكل كبير إلى العمل معًا لما فيه مصلحة مصر وسنغافورة، لتحقيق السلام والاستقرار المجتمعي في كلا البلدين".

موضوعات متعلقة