الإثنين 26 فبراير 2024 مـ 12:53 صـ 15 شعبان 1445 هـ
اتحاد العالم الإسلامياتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارةد. محمد أسامة هارون رئيس التحريرالكاتب الصحفي: محمود نفادي

أغلبية ساحقة من الديمقراطيين فى ”الشيوخ الأمريكى” تدعم حل الدولتين

أيدت أغلبية ساحقة من الديمقراطيين بمجلس الشيوخ الأمريكى، بيانا أكد مجددا دعم الولايات المتحدة لحل الدولتين، لإنهاء الصراع الإسرائيلى الفلسطينى.

وساند 49 من إجمالى 51 عضوا ديمقراطيا بمجلس الشيوخ، وفقا لقناة "الحرة" الفضائية، الأمريكية، اليوم الخميس، تعديلا يدعم حلا تفاوضيا للصراع يقود إلى وجود دولتين إسرائيلية وفلسطينية تعيشان جنبا إلى جنب .

واقترح السناتور، براين شاتز، هذا الإجراء كتعديل لمشروع قانون من شأنه أن يوفر مساعدات أمن قومى لأوكرانيا وإسرائيل وتايوان.

وقال شاتز - فى مؤتمر صحفي - "إن ما سيحدد مستقبل وفلسطين هو ما إذا كان هناك أمل أم لا؟ وحل الدولتين يجب أن يكون هو هذا الأمل".

وكان عدد من الديمقراطيين بالكونجرس الأمريكي بمجلس الشيوخ وجهوا انتقادات حادة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد أن أبلغ الأخير إدارة بايدن أنه يعارض حل الدولتين وإنشاء دولة فلسطينية بنهاية حرب غزة، محذرين من تبعات تصريحات تل أبيب على المساعدات العسكرية لإسرائيل.

وأشار السيناتور الديمقراطي كريس مورفي إلى أن رفض نتنياهو حل الدولتين يؤدي لتعقيد المفاوضات بين الحزبين في مجلس الشيوخ بشأن حزمة تكميلية تدعو إلى تقديم مساعدات عسكرية لإسرائيل إلى جانب إجراءات الهجرة ومساعدات أوكرانيا، وقال ميرفي: "عندما يقول نتنياهو أشياء من هذا القبيل فانه لا يساعد في كسب أصوات الأشخاص المتشككين بشـأن مستقبل الدولة الفلسطينية.. ما قاله ليس مفيد".

وفي الوقت نفسه، تساءل الديمقراطيين التقدميون في مجلس الشيوخ الذين انتقدوا الهجوم العسكري الإسرائيلي الوحشي على غزة الذي تسبب في استشهاد الاف المدنيين، عما إذا كان ينبغي للواشنطن الاستمرار في إرسال المساعدات لإسرائيل.

ووفقا لشبكة إن بي سي، قالت السيناتور الديمقراطية اليزابيث وارن وهى تعمل في لجنة القوات المسلحة بالشيوخ: "السياسة الرسمية للحكومة الامريكية هي دعم دولتين لشعبين يعيشان بكرامة ويتمتعان بحق تقرير المصير.. اذا كان نتنياهو يعارض ذلك فعلينا ان نتساءل عن سبب دعمنا لحكومته".

وكان للسيناتور بيتر ويلش، الديمقراطي أيضا رد فعل حاد على نتنياهو، قائلا: "ما نراه مع نتنياهو هو أنه على استعداد لأخذ أموالنا لكنه سيرفض دائما نصيحتنا .. إنه لا يشاركنا قلقنا بشأن فقدان أرواح الفلسطينيين. وفي غزة، تسير الأمور بأقصى سرعة إلى الأمام"، وأضاف: "نتنياهو يسير في طريقه الخاص وتصريحاته تخلق المزيد من التوتر عندما يتعلق الامر برغبة الولايات المتحدة تقديم مساعدات إضافية لإسرائيل".

وقالت السناتور تامي داكوورث، وهي من قدامى المحاربين في العراق الحائزة على الأوسمة والتي تعمل في لجنة القوات المسلحة، إنها "فزعت" من تعليقات نتنياهو، وأضافت: "أعتقد أن الطريق نحو السلام في المنطقة هو حل الدولتين والدولة الفلسطينية مهمة أيضًا لسلام إسرائيل أيضا".

كما قال السيناتور الديمقراطي بريان شاتز: "نتنياهو مخطئ .. إنه يجعل الأمور صعبة للغاية بالنسبة لمستقبل إسرائيل ولآفاق السلام. إنه يجعل الأمور أسوأ في كل فرصة".