اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
مستشار الرئيس الفلسطيني: رأي العدل الدولية الاستشاري يمثل لحظة فاصلة لفلسطين والعدالة والقانون الدولي البرلمان العربي يرحب بقرار محكمة العدل الدولية ويعتبره انتصارا للحق الفلسطيني فتح ترحب بقرار العدل الدولية وتعتبر أنه قرار غير مسبوق ويشكل صفعة لمنظومة الاحتلال وحلفائها بيان عاجل من الجامعة العربية بشأن حكم العدل الدولية جناح الأزهر بمعرض الإسكندرية للكتاب يحتفي بهجرة النبي بسلسلة «ورش الحكي» الخارجية الفلسطينية تعلق على قرار محكمة العدل الدولية مرَّ 10 أعوام على تأسيسه.. ما الأهداف الرئيسية لمجلس حكماء المسلمين؟ الرئاسة الفلسطينية ترحب بقرار محكمة العدل الدولية وتعتبره قرارا تاريخيا بعد العطل التقني العالمي.. أبرز المعلومات عن مايكروسوفت؟ الإلحاد والانتحار أبرز ما ورد لركن الفتوى بجناح الأزهر بمعرض الإسكندرية الدولي للكتاب سموتريتش وبن غفير يهاجمان محكمة العدل الدولية العدل الدولية: الشعب الفلسطيني له الحق في تقرير مصيره

الانتخابات الأمريكية.. استطلاع: كاميلا هاريس تتصدر قائمة المرشحين لخلافة بايدن

الرئيس الأمريكي ونائبته
الرئيس الأمريكي ونائبته

أجري معهد يوجوف استطلاعا للرأي بشأن المرشحين الأقرب لخلافة الرئيس الأمريكي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية حال سحب بايدن ترشحه.

وتصدرت كاميلا هاريس، نائبة الرئيس الأمريكي، قائمة المرشحين الأوفر حظًا لخلافة الرئيس جو بايدن على رأس قائمة الحزب الديمقراطي، وأٌجرى هذا الاستطلاع عبر الإنترنت بمشاركة 1620 بالغًا في الولايات المتحدة، ونشرته مجلة "الإيكونوميست".

وتتزايد الضغوط على بايدن للتنحي بسبب المخاوف المتعلقة بلياقته البدنية، بعد أدائه الذي تعرض لانتقادات حادة في المناظرة الرئاسية التي جرت في 27 يونيو مع منافسه الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترامب.

ورغم تأكيد بايدن على عدم نيته الانسحاب من السباق، ودعم غالبية القوى الديمقراطية له علنًا، إلا أن التكهنات حول تنحيه مستمرة، حيث دعا البعض إلى انسحابه واقترحوا استبداله بشخص آخر غير هاريس.

وذكرت وسائل الإعلام الأمريكية أن حكام ديمقراطيين مثل جافين نيوسوم من كاليفورنيا، وجريتشن ويتمر من ميتشيجان، وجوش شابيرو من بنسلفانيا، تم طرحهم كبدائل في حال عدم اختيار هاريس.

ورغم أن هاريس أكدت مرارًا دعمها لبقاء بايدن في صدارة القائمة، إلا أن المقاومة لترشيح بايدن تتزايد بين بعض الديمقراطيين.

أصبح السيناتور بيتر ويلش من فيرمونت أول سيناتور ديمقراطي يدعو إلى انسحاب بايدن، وأشارت رئيسة مجلس النواب السابقة، نانسي بيلوسي، إلى أن بايدن "يحتاج إلى أن يقرر ما إذا كان سيترشح".

كما دعا الممثل جورج كلوني، وهو ديمقراطي بارز، الرئيس إلى الانسحاب في مقال رأي نشرته صحيفة "نيويورك تايمز".

أشار الاستطلاع إلى أن أغلبية متزايدة من الناخبين الديمقراطيين يؤيدون هاريس كبديل محتمل لبايدن، رغم الانقسام الواضح حول انسحاب بايدن.

أظهر الاستطلاع، الذي أُجري من 7 إلى 9 يوليو، أن 73% من الناخبين الديمقراطيين يوافقون "إلى حد ما" أو "بشدة" على هاريس كبديل لبايدن، مقارنة بـ 66% في استطلاع سابق أُجري من 3 إلى 6 يوليو.

تأخر المرشحون البدلاء لهاريس بفارق كبير، حيث جاء وزير النقل بيت بوتيجيج في المرتبة الثانية بنسبة موافقة بلغت 57%، يليه جافين نيوسوم بنسبة 50%، ثم جريتشن ويتمر بنسبة 45%.

رغم ذلك، يعتقد الناخبون الديمقراطيون أن بايدن هو الأوفر حظًا لهزيمة ترامب في الانتخابات؛ حيث أشار 55% إلى أن الرئيس "من المرجح" أن يفوز، مقارنة بـ 46% قالوا الشيء نفسه عن هاريس، مع انخفاض الثقة في المرشحين البدلاء.

عندما سُئلوا عما إذا كان "يجب على جو بايدن التنحي كمرشح ديمقراطي للرئاسة والسماح لديمقراطي آخر بالترشح"، قال 42% من الناخبين الديمقراطيين إن بايدن يجب أن يتنحى "بالتأكيد" أو "على الأرجح"، بينما قال 45% إنه لا ينبغي له ذلك.

من بين المشاركين من جميع الأحزاب، قالت أغلبية بلغت 45% إن هاريس "غير مؤهلة لتكون رئيسة"، ووافق 88% من الجمهوريين على هذا الرأي، في حين قال 79% من الديمقراطيين إنها مؤهلة.