اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي

الفصائل السودانية تجتمع في القاهرة وسط احتمالات ضئيلة لإنهاء الحرب

السودان - أرشيفية
السودان - أرشيفية

اجتمعت الفصائل السياسية السودانية المتنافسة في مصر لإجراء محادثات، وهي المرة الأولى منذ بدء الحرب في أبريل من العام الماضي، لكنها أبدت تشاؤمها بشأن التوصل إلى اتفاق سلام.

وشاركت الفصائل السياسية السودانية المتنافسة رسميا في محادثات المصالحة في القاهرة اليوم السبت، وهي الأولى منذ بدء الصراع في البلاد قبل نحو 15 شهرا، لكنها اعترفت بأن هناك احتمالات ضئيلة لإنهاء الحرب بسرعة.
وخلال المؤتمر رفضت الكتلة الديمقراطية الموالية للجيش عقد جلسات مشتركة مع جناح التقدم الذي تتهمه بالتعاطف مع قوات الدعم السريع ، ولم يحضر الجيش ولا قوات الدعم السريع.
وأجبرت الحرب في السودان، التي اندلعت في أبريل 2023، ما يقرب من 10 ملايين شخص على النزوح من منازلهم، وأثارت تحذيرات من المجاعة وموجات من العنف العرقي التي ألقي باللوم فيها إلى حد كبير على قوات الدعم السريع. وقُتل الآلاف، لكن لا توجد حصيلة رسمية للقتلى.
واجتاحت القوات ولاية سنار هذا الأسبوع، مما تسبب في نزوح جديد.

وردًا على ذلك، قال رئيس أركان الجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان إن الجيش لن يتفاوض مع قوات الدعم السريع أو أنصارها.
وقال وزير الخارجية بدر عبد العاطي، إن "التدهور الحاد في الوضع الإنساني والعواقب الكارثية لهذه الأزمة تدعونا جميعا إلى العمل على وقف العمليات العسكرية فورا وبشكل مستدام".
وانهارت المحادثات في جدة بين الجيش وقوات الدعم السريع، التي كانت ترعاها الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، في نهاية العام الماضي.
"التقدم" هو تحالف من الأحزاب المؤيدة للديمقراطية والجماعات المسلحة والمجتمع المدني الذي دعا إلى إنهاء الحرب. وتضم الكتلة الديمقراطية الموالية للجيش العديد من قادة الجماعات المسلحة المشاركة في القتال.
ورغم أن مصر تمكنت من ممارسة نفوذها في جمع المجموعة، إلا أن الحاضرين الرئيسيين جلسوا على جانبي القاعة في افتتاح المؤتمر. واتفق الفصيلان السياسيان فقط على تشكيل لجنة فرعية صغيرة للتوصل إلى بيان ختامي من المتوقع صدوره في وقت متأخر من يوم السبت.
وقال وزير المالية جبريل إبراهيم لرويترز "قلنا لهم (المصريين) ألا تكون لديهم طموحات كبيرة بشأن هذا الاجتماع"، ولم يوقع إبراهيم وحاكم دارفور مني مناوي ونائب مجلس السيادة مالك عقار على البيان الختامي.
وقال "نظرا للوضع على الأرض، إذا جلسنا وتناولنا الطعام والشراب وضحكنا مع الأشخاص المتحالفين والشركاء في الجرائم التي تحدث فإننا نرسل رسالة خاطئة إلى مواطنينا وجنودنا".
وأضاف أن إنهاء الحرب لن يكون واقعيا دون انسحاب قوات الدعم السريع من المناطق المدنية، وفقا لاتفاق تم توقيعه في جدة العام الماضي، ووقف الدعم المادي لقوات الدعم السريع من قبل الإمارات العربية المتحدة . وقال خبراء الأمم المتحدة إن الاتهامات بمثل هذا الدعم ذات مصداقية رغم أن الإمارات نفت ذلك.
ورفض رئيس الوزراء الأسبق ورئيس حزب التقدم عبد الله حمدوك الاتهامات بأن التحالف مرتبط بقوات الدعم السريع، قائلا إنه ينتظر موافقة الجيش على اللقاء.
وقال لرويترز "أزمة بهذا التعقيد والعمق لا يتوقع أن تنتهي في اجتماع واحد... الدرس المستفاد هو أن نتحلى بالصبر وأن نبني على أي شيء إيجابي ينتج عنه"، وهو ما يعكس مشاعر دبلوماسيين حضروا الاجتماع.
وقال المبعوث الأمريكي الخاص توم بيرييلو إنه يأمل أن يستمر الزخم الناتج عن محادثات يوم السبت في اجتماع آخر دعا إليه الاتحاد الأفريقي الأسبوع المقبل، وهو واحد من عدة مبادرات.

موضوعات متعلقة