اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
ما حكم جلوس المرأة أمام والد الزوج بدون حجاب؟ مستشار الرئيس الفلسطيني: رأي العدل الدولية الاستشاري يمثل لحظة فاصلة لفلسطين والعدالة والقانون الدولي البرلمان العربي يرحب بقرار محكمة العدل الدولية ويعتبره انتصارا للحق الفلسطيني فتح ترحب بقرار العدل الدولية وتعتبر أنه قرار غير مسبوق ويشكل صفعة لمنظومة الاحتلال وحلفائها بيان عاجل من الجامعة العربية بشأن حكم العدل الدولية جناح الأزهر بمعرض الإسكندرية للكتاب يحتفي بهجرة النبي بسلسلة «ورش الحكي» الخارجية الفلسطينية تعلق على قرار محكمة العدل الدولية مرَّ 10 أعوام على تأسيسه.. ما الأهداف الرئيسية لمجلس حكماء المسلمين؟ الرئاسة الفلسطينية ترحب بقرار محكمة العدل الدولية وتعتبره قرارا تاريخيا بعد العطل التقني العالمي.. أبرز المعلومات عن مايكروسوفت؟ الإلحاد والانتحار أبرز ما ورد لركن الفتوى بجناح الأزهر بمعرض الإسكندرية الدولي للكتاب سموتريتش وبن غفير يهاجمان محكمة العدل الدولية

رئيس الفلبين يأمر بخفض التصعيد في بحر الصين الجنوبي

بحر الصين الجنوبي
بحر الصين الجنوبي

أمر الرئيس الفلبيني فرديناند ماركوس جونيور قواته المسلحة بتهدئة التوترات في بحر الصين الجنوبي، حسبما قال رئيس أركانه العسكري أمس الأربعاء، بعد اشتعال التوتر مع الصين بشأن مهام إعادة إمداد القوات الفلبينية في جزيرة متنازع عليها.

وجاءت تعليمات "ماركوس" بعد أن اتفقت مانيلا وبكين على ضرورة استعادة الثقة لإدارة النزاعات البحرية بشكل أفضل خلال جولة من المحادثات التي استضافتها مانيلا في الثاني من يوليو.

ولكن هذا لم يمنع الجيش الفلبيني من مطالبة الصين بإعادة الأسلحة النارية التي صادرتها قوات خفر السواحل من أفراد البحرية الفلبينية ودفع حوالي مليون دولار أميركي (1.35 مليون دولار سنغافوري) تعويضا عن الأضرار التي لحقت بالسفن المشاركة في مهمة إعادة الإمداد في يونيو/حزيران إلى جزيرة توماس الثانية.

وقال الجنرال روميو براونر للصحفيين عقب مؤتمر قيادي مع الرئيس ماركوس "طالبت بإعادة سبعة أسلحة نارية. ونحن نطالب الصين بدفع 60 مليون بيزو عن الأضرار التي أحدثتها خلال تلك الفترة".

واتهمت مانيلا خفر السواحل الصيني بصدم سفن البحرية عمدا وثقبها عمدا والاستيلاء على أسلحة لتعطيل مهمة الإمداد في 17 يونيو، ما أدى إلى إصابة بحار فلبيني بجروح خطيرة وفقد إصبعه.

وتحتفظ الفلبين بسفينة حربية صدئة يقودها طاقم صغير، جنحت في جزيرة توماس الثانية عام 1999 لتعزيز مطالباتها البحرية.

وقال الجنرال براونر، إن الجيش يبحث إمكانية تحميل الصين تكاليف إعادة بناء إصبع البحار المصاب.

وتقول الصين، التي تزعم أحقيتها في معظم بحر الصين الجنوبي، إن تصرفاتها في الممر المائي، وهو ممر رئيسي للتجارة بين آسيا وأوروبا والشرق الأوسط، قانونية ومهنية.

ورفضت المحكمة الحكم الذي أصدرته محكمة التحكيم الدائمة في لاهاي في عام 2016 والذي قال إن المطالبات البحرية الواسعة النطاق لبكين ليس لها أساس قانوني.

وقال الجنرال براونر إن الجيش الفلبيني قدم للرئيس عدة خيارات بشأن عملياته في بحر الصين الجنوبي، لكنها لن تؤدي إلى تغييرات كبيرة في كيفية تنفيذ عمليات إعادة الإمداد، دون الخوض في التفاصيل.

وقال الجنرال براونر "إن الهدف النهائي لا يزال هو أن نكون قادرين على توصيل الإمدادات لقواتنا... وأن نكون قادرين على ممارسة حرية الملاحة والتحليق، دون تصعيد الوضع بالضرورة".

وفي نفس الإيجاز الصحفي، قال الجنرال براونر إن القوات المسلحة الفلبينية ستنسق أيضًا مع أحد أعضاء مجلس الشيوخ الذي ادعى أنه لديه علم بخطة صينية لاستهداف بلادها بصواريخ تفوق سرعة الصوت .

أثارت السيناتور إيمي ماركوس، شقيقة الرئيس ورئيسة لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، ضجة في وقت سابق من هذا الأسبوع بمقطع فيديو نشرته على تيك توك. ولم تقدم أي دليل على ادعائها.

وكانت بكين قد أدانت في وقت سابق نشر نظام صاروخي أمريكي متوسط ​​المدى على الأراضي الفلبينية خلال التدريبات العسكرية المشتركة في أبريل ومايو.

وأكد متحدث باسم الجيش أن قاذفة الصواريخ تايفون لا تزال منتشرة في الجزر الشمالية للفلبين وسيتم "شحنها" بحلول سبتمبر.

وتسعى مانيلا إلى الحصول على دعم دولي أوسع بشأن مطالباتها البحرية، وتسعى إلى إقامة علاقات أوثق مع الدول للدفاع عن نظام قائم على القواعد يعترف بالقانون الدولي.

وقال الجنرال براونر إنه يأمل في توقيع اتفاق يسمح لجيشي الفلبين واليابان بزيارة أراضي كل منهما خلال اجتماع بين وزيري الدفاع والخارجية في الثامن من يوليو تموز. رويترز