اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
مستشار الرئيس الفلسطيني: رأي العدل الدولية الاستشاري يمثل لحظة فاصلة لفلسطين والعدالة والقانون الدولي البرلمان العربي يرحب بقرار محكمة العدل الدولية ويعتبره انتصارا للحق الفلسطيني فتح ترحب بقرار العدل الدولية وتعتبر أنه قرار غير مسبوق ويشكل صفعة لمنظومة الاحتلال وحلفائها بيان عاجل من الجامعة العربية بشأن حكم العدل الدولية جناح الأزهر بمعرض الإسكندرية للكتاب يحتفي بهجرة النبي بسلسلة «ورش الحكي» الخارجية الفلسطينية تعلق على قرار محكمة العدل الدولية مرَّ 10 أعوام على تأسيسه.. ما الأهداف الرئيسية لمجلس حكماء المسلمين؟ الرئاسة الفلسطينية ترحب بقرار محكمة العدل الدولية وتعتبره قرارا تاريخيا بعد العطل التقني العالمي.. أبرز المعلومات عن مايكروسوفت؟ الإلحاد والانتحار أبرز ما ورد لركن الفتوى بجناح الأزهر بمعرض الإسكندرية الدولي للكتاب سموتريتش وبن غفير يهاجمان محكمة العدل الدولية العدل الدولية: الشعب الفلسطيني له الحق في تقرير مصيره

تحت ضغط نقص العدد.. الجيش الإسرائيلي يروج لفرقة جديدة من المتقاعدين والحريديم

في مواجهة تحديات أمنية متزايدة، يعمل الجيش الإسرائيلي على تعزيز قدراته العسكرية عبر مبادرات جديدة.

تكشف التقارير الإخبارية عن خطط لإنشاء "فرقة داود" التي ستضم مقاتلين متقاعدين وأفرادًا من الحريديم، في محاولة لسد الفجوة الناتجة عن نقص المقاتلين المتاحين.

ووفقًا لتقرير "والا"، تم البدء في الترويج لإنشاء فرقة خفيفة جديدة تُعرف باسم "فرقة داود"، وذلك لسد الفجوة الأمنية المتنامية نتيجة نقص المقاتلين المتاحين لأداء مهام متنوعة.

ويشمل تشكيل هذه الفرقة المقاتلين والمقاتلات الذين بلغوا سن الاحتياط، بالإضافة إلى المتطوعين، بما في ذلك أفراد "الحريديم".

ووفقًا للتقرير، تم تكليف الرائد الاحتياطي موتي باروخ بمهمة قيادة إنشاء هذه الفرقة الجديدة.

و باروخ، الذي شغل مناصب مهمة في الجيش الإسرائيلي بما في ذلك قائد قيادة التدريب وقائد الأركان العامة، يتولى هذه المهمة في وقت حرج يتطلب تدخلًا سريعًا لتعزيز قدرات الجيش في ظل التحديات الأمنية الحالية.

وفي سياق آخر، ذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أن سارة نتنياهو، زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي، أشارت إلى محاولة قيادة عسكرية للإطاحة بزوجها، خلال اجتماع مغلق مع عائلات الرهائن.

وأفادت الصحيفة بأنها قالت إن قادة الجيش يرغبون في تنفيذ انقلاب عسكري ضده.

من جانبه، نفى بيان صادر عن مكتب نتنياهو هذا التقرير بشكل قاطع، مؤكدًا أن التسريبات التي تم تداولها عن السيدة نتنياهو هي "أكاذيب مُشينة".

وأوضح البيان أن سارة نتنياهو تعمل بمبادرة شخصية لمساعدة أسر الرهائن وتستمر في العمل من أجل دعم الضحايا والدعاء لعودتهم بأمان.

يواجه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ضغوطًا متزايدة بشأن ملف الرهائن في ظل حالة عدم استقرار تشهدها إسرائيل جراء الأحداث الأخيرة في قطاع غزة.

وتطالب المعارضة منذ فترة بإجراء انتخابات مبكرة، مما يمكن أن يؤدي إلى تغيير في الحكم إذا تحققت هذه الخطوة.