اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
اليابان والصين وكوريا الجنوبية.. قمة ثلاثية لمناقشة المخاوف الاقتصادية والأمنية في شرق آسيا قبل عيد الأضحى المبارك.. فضل صيام التسع الأوائل من ذي الحجة كورونا في سنغافورة.. ارتفاع حالات دخول المستشفى ودعوة لتلقي جرعة إضافية من اللقاح بينهم أطفال.. مقتل ما لا يقل عن 24 شخصا في حريق منتوه بالهند د.تحسين الاسطل عضو المركز الوطني الفلسطيني لـ”إتحاد العالم الإسلامي” اعتراف الدول الثلاث بفلسطين بداية لتحرر الدول من سطوة الصهيونية العالمية الرئيس بالوكالة: إيران ستواصل سياسة ”رئيسي” تجاه العراق بعد اعلان البرهان عن إلغائها.. ما هي الوثيقة الدستورية الليرة التركية في خطر.. والبنك المركزي يكدس الاحتياطيات لحمايتها تعرف على نصائح وزارة الصحة لمرضي الكبد لأداء مناسك الحج وزيرة الدفاع الإسباني: ما يحدث في غزة «إبادة جماعية حقيقية» الوضع الراهن في أوكرانيا.. معركة خاركيف تدخل مرحلة حرجة تفاصيل تحطم طائرة استطلاع في بحر الصين.. وبكين تحذر

بعد الموافقة على تطويرهم.. معلومات عن مسجد ومدرسة جوهر اللالا بالقاهرة

في إطار جهود تطوير المعالم التاريخية والثقافية، تم اتخاذ قرار مهم خلال اجتماع مجلس الوزراء الأخير، وقد وافق رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي على تطوير أحد المعالم البارزة في البلاد، وهو مسجد ومدرسة جوهر اللالا، يعد هذا القرار خطوة جديدة نحو الحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي للبلاد، وتعزيز الوعي بأهمية هذه المعالم العريقة.

يقع مسجد ومدرسة جوهر اللالا في حي الخليفة بالقرب من ميدان صلاح الدين، ويحاط بعدة مساجد أثرية تاريخية تعكس روعة المعمار الإسلامي.

يتميز المسجد بمئذنته الرائعة التي تعلو الواجهة الرئيسية للمدرسة، حيث يبلغ ارتفاعها الكلي 10.5 متر، تتكون المئذنة من ثلاثة طوابق، حيث يتميز الطابق الأول بشكله المربع والطابق الثاني بشكله المثمن، يتصاعد جمال المئذنة بزيادة ارتفاعها، إذ يزينها عقد ذو زاوية مفصص وتتوجها كرة دائرية تزيدها جمالًا ورونقًا.
يرتبط جوهر اللالا بتاريخ حافل، حيث كان يشتهر بعلاقته بالأمير برسباي في أيام المماليك البُرجية، وقد شهدت حياة جوهر اللالا تقلبات وتحولات في نفس الفترة التاريخية التي كانت تمر بها دولة المماليك البُرجية.

وقد ترقى جوهر في الهرم السلطوي، حيث كان يحظى بتفويضات كبيرة وصلاحيات مهمة من الأمير برسباي، وكان لقبه "أمير عشرة"، أي أنه كان يقود عشرة من المماليك، ثم صعد ليصبح "أمير مائة" و"مُقدم ألف".

كانت نهاية جوهر اللالا مؤلمة، إذ تسلطن بعد وفاة برسباي ابنه العزيز يوسف، لكن الأمير جقمق عزله مثلما عزل برسباي ابن ططر، وبطش السلطان الجديد بكل المقربين من السلطان المعزول، وكان منهم جوهر اللالا.

وصودرت أموال جوهر اللالا وألزمه السلطان بدفع 30 ألف دينار، فباع جوهر ما يملك حتى يستطيع أن يفتدي نفسه، وعاش بقية أيامه حزينًا.