اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
ضمانة لسلامة الحجاج.. توجيهات مشددة لإصدار وثائق نقل البضائع في مكة رئيس الوزراء الفلسطينى يبحث مع نظيرته الإيطالية جهود وقف إطلاق النار وإغاثة غزة قدمت لقاءات توعوية.. السعودية تستقبل حجاج أمريكا وأستراليا وتركيا وأوروبا خلال أيام.. استئناف المفاوضات بين إسرائيل وحماس بوساطة مصرية وقطرية ودعم أمريكي بعد الاعتراف بالدولة الفلسطينية.. دول تستأنف تمويل وكالة الأونروا ماذا يحدث داخل جيش الاحتلال الإسرائيلي؟.. مسؤول بمنظمة التحرير يجيب أكثر من 115 ألف شهيد وجريح.. ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي على غزة بينهم أطفال ونساء.. فلسطين تعلن استشهاد 31 من أبنائها اليوم إتحاد الكتاب والصحفيين الأسبان يمنح زاهي حواس جائزة رجل العام الأهلي أمام الترجي.. توافق في العلاقات التاريخية بين مصر وتونس «الأزهر للفتوى» يكشف حُكم الأضحية وحِكمة تشريعها خبيرة سياسية مصرية تتوقع محمد مخبر الاقرب الى رئاسة إيران خلفا للرئيس السابق ابراهيم رئيسى

مفتي الجمهورية: مشاركة الأخوة المسيحيين الاحتفال بأعيادهم محبة وسلام

مفتي الجمهورية
مفتي الجمهورية

قال الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية ورئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، إن المشاركة في أعياد شركاء الوطن ومناسباتهم، وتبادل الفرحة معهم، يعد تعبيراً عن السلام والمحبة وحسن الجوار.

وأشار إلى أن قيادات المؤسسات الدينية الرسمية تتبادل الزيارات مع قيادات الكنائس بمودة واحترام.

وأكد أن هذا يمثل جانبًا من جوانب البر والرحمة والتعامل بالرقي الإنساني، الذي كان يتبناه النبي محمد صلى الله عليه وسلم في تعامله مع الآخرين.

وأضاف، خلال حلقة برنامج "اسأل المفتي" مع الإعلامي حمدي رزق على فضائية صدى البلد، أن التجربة التاريخية أو الحالة المصرية أثبتت بما لا يدع مجالًا للشك أن المصريين جميعًا يعيشون في أخوة وتعاون وتكامل، وفي عمق التاريخ تظهر الفتاوى المصرية حريصة أشد الحرص على تعزيز هذه العلاقات الطيبة بين المصريين جميعًا.

أكد المفتي أن الفقه الإسلامي يحتوي على العديد من أحكام المعاملات التي تشجع على العيش المشترك بين المسلمين وغير المسلمين. وأشار إلى أن تاريخ المسلمين يحمل علامات التعايش، سواء داخل مجتمع المسلمين أو في المجتمعات ذات الأغلبية غير المسلمة، حيث جعل الله للأخوة الإنسانية حقًا يجب احترامه ومراعاته.

شدد على أن النسيج المجتمعي في مصر لم يفرق بين المواطنين، بل شكل نظامًا متناغمًا يسهم في تحقيق العيش المشترك، محاطًا بالمحبة والتسامح والسلام.

وأشار إلى أن هذا المفهوم يتماشى مع مبادئ وثيقة المدينة، التي تعد أول دستور فعلي لمبدأ المواطنة.

أوضح المفتي أن الشخصية المصرية تتميز بسمات نبيلة وأخلاق راقية، تجسد فهمًا عميقًا لتنوع البشرية في ألوانها وأجناسها ولغاتها وعقائدها، ويعتبر هذا التنوع إشارة إلى إبداع الخالق وتعبيرًا عن غنى الحياة واتساع مجال التعارف والتفاهم بين الناس.

وردًّا على سؤال عن حكم تولي المرأة للمناصب القيادية؛ قال: تولي المرأة للمناصب القيادية أمرٌ جائز شرعًا، والشريعة الإسلامية إذ تقرر ذلك لم تنظر إلى النوع، إنما اعتبرت الكفاءة والقدرة على إنجاز الأمور على أتم وجه، وفي مواقف سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ما يحض على الثقة بالمرأة وإعطائها من الحقوق والقيادة ما تكون مؤهلة له.

وأضاف أنَّ الشريعة الإسلامية تحتفي بالمرأة وتمنحها كافة حقوقها المشروعة، كما أنَّ المرأة المصرية حقَّقت مكاسب عديدة ونجاحات غير مسبوقة في عهد السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، كما حظيت بالمكانة اللائقة التي تستحقها، وهو ما جعل المؤسسات والمنظمات الدولية تُشيد بالإجراءات التي اتَّخذتها القيادة السياسية المصرية لدعم المرأة، بما يجعلنا لا نبالغ حين نصف عهد السيد الرئيس السيسي بأنه "العصر الذهبي للمرأة المصرية".

واختتم المفتي حواره بالتأكيد على عناية الدولة المصرية بتمكين المرأة في مختلف الوظائف والمناصب القيادية في الدولة. كما عدَّلت الدولة التشريعات والقوانين لصالحها، ولضمان حقوقها وحصولها على الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية. هذا، وقد أطلقت الدولة المصرية، ممثلةً في أجهزتها ومؤسساتها التنفيذية، العديدَ من المبادرات التي حقَّقت أهداف المرأة على مستوى الصحة والتمكين الاقتصادي والاجتماعي ورفع وعي المجتمع بدَورها المحوري في بناء المجتمع.

موضوعات متعلقة