اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي

برنامج«نور الدين» يناقش العلاقة بين العلم والدين.. والدكتور علي جمعة يوضح حكم من يكذب القرآن

الدكتور علي جمعة
الدكتور علي جمعة

ناقش الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، وعضو هيئة كبار العلماء، خلال برنامج نور الدين، العلاقة بين العلم والدين، والإعجاز العلمي في القرآن الكريم.

وقال الدكتور علي جمعة، خلال حلقة برنامج نور الدين المذاع على قنوات الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، إن أول ما أنزل الله سبحانه وتعالى على نبيه صلى الله عليه وسلم، أول سورة العلق، ونرى فيها أمر لنبيه والناس من بعده أجمعين بالقراءة.

وأوضح الدكتور علي جمعة أن بداية الوحي وبداية اتصال السماء بالأرض كانت في القراءة من خلال أيات القرآن الكريم، قائلا:" لاحظنا أن هناك قراءتين وليس قراءة واحظة".

وتابع قائلا:" القراءة الأولى التي نبهنا فيها الله إلى خلق الإنسان الذي جعله مركز الكون وسخر له ما في السموات والأرض، والقراءة الثانية هي القراءة بالوحي في كتاب الله المسطور".

وأشار الدكتور علي جمعة، إلى أن الله خلق الكون في ثلاثة كتب هي كتاب الله المنظور وكتاب الله المسطور وكتاب الله المقدور.

وتابع الدكتور علي جمعة، أنه الله جعل لنا العلم لنصل إلى المعرفة باليقين، فهناك علوم مصدرها الكون وهناك علوم مصدرها القرآن.

وأوضح الدكتور علي جمعة، أن علاقة العلم بالدين متطابقة وليس بينهما خلاف، وفي هذا الاعتقاد الواضح أن الكون من عند الله والوحي من عند الله فهناك تطابق تام للمعرفة اليقينة التي نتوصل بها للكون والتأمل فيه والمعرفة اليقينة التي نتوصل بها من الوحي والعلم.

وأجاب الدكتور علي جمعة، على سؤال طفلة حول الدعاء، ربنا كاتب كل حاجة فازاي الدعاء بيغير القدر، قائلا:" مكتوب أن ربنا يرزقك بشيء معين ولكن انت عاوزه ربنا يرزقك اكتر فالدعاء يغير ما لا يسمى بالقضاء المبرم".

ورد الدكتور علي جمعة، على سؤال طفلة أخرى نعلم أن سيدنا ميكائيل هو الذي يتحكم بالمطر، وفي العام يتكون المطر نتيجة تبخر الماء، فكيف هذا، قائلا:"لا علاقة بين هذا وذاك، ربنا علمنا أن في كوبس كهرباء لتشغيل المصابيح ولكن تيار الكهرباء يختلف، ولذلك الأمطار تختلف حيث أن هناك رياح وسحب وتبخر للماء فاللي ماسك نزول المطر هو ميكائيل وبالتالي ليس هناك تعارض".

وأجاب الدكتور علي جمعة، على سؤال طفلة أخرى عن تعارض نظرية داروين مع الدين بشأن أصل الإنسان، قائلا:" هناك اختلاف بين النظريات والعلم، العلم يحتاج إلى البحث والتفكر، والنظريات مجرد افتراضات قد لا يثبت صحتها".

وتابع قائلا:"داروين مقلش أن الإنسان أصله قرد، لاحظ وحدة الخلق أن اللي خالق السمكة هو اللي خالق القرد هو اللي خالق الإنسان، فاحتار السلسلة دي كده ازاي في تطور وانتقاء وبقاء للأصلح ، وبدأ يضع نظرية ولكن لم تثبت بالعلم فلم يرى قرد يتحول إلى إنسان".

وأجاب الدكتور علي جمعة على سؤال طفل حول طبيعة الأرض هل كروية أم مسطحة، قائلا:" الارض لها سطح وهي كروية فعندما تمشي على الارض سطحها لا ينتهي".

ورد الدكتور علي جمعة على سؤال طفل حول قول الله سبحانه وتعالى خلق السماوات والأرض في ستة أيام، قائلا:" اليوم عند الله ليس اليوم لدينا فقال في القرآن الكريم أن اليوم كخمسين ألف سنة وأيضا قال اليوم بألف سنة، ولكن حتى الآن لم يثبت علميا اليوم عند الله يساوي كام يوم من أيامنا، فالكون خلق في مليارات السنوات".

واختتم الدكتور علي جمعة الحقلة، بالإجابة على سؤال طفلة حول حكم من يكذب القرآن، قائلا:" هذا جاهل لا يبلغ من العلم فجيب علينا أن نعلمه الصحيح، والذي عليه حكم هو الذي يرفض التعلم ويكابر مثل إبليس".

موضوعات متعلقة