اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
يوم الأسير الفلسطيني.. حماس: يجسد معاناة وآلام للآلاف من المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ولي العهد السعودي يبحث ورئيس الإمارات وأمير قطر هاتفيًا إفشال إقامة الحرب بالمنطقة أردوغان: اتفقنا مع الرئيس بوتين على زيارة تركيا روسيا تتهم الولايات المتحدة بـ”التسبب في أزمة الشرق الأوسط الحالية” رئيس الوزراء العراقي: الأسباب التي بُني عليها التحالف الدولي لمحاربة داعش قبل عشر سنوات لم تعد موجودة سقوط 6 صواريخ على شمال إسرائيل دون إصابات استمرار الصلاة بعد رمضان.. نصائح عملية للمحافظة على الصلاة المحامين تعلق على واقعة التعدي على أحد أعضائها أمام محكمة مصر الجديدة هل الغش في الامتحانات جائز شرعًا؟.. أمين فتوي يجيب مشهد قضائي معقد.. تحدّيات ترامب في انتخابات 2024 أسامة كمال: انحياز نيويورك تايمز أصبح مفضوحًا للجميع.. وليس من حقها تزييف الحقائق التحرر الذاتي والحركة الوطنية الفلسطينية.. مفاهيم ملائمة للوضع الفلسطيني الراهن

تعرف على ما هو أفضل من الصيام والصلاة

شوقي علام
شوقي علام

تعد القضايا المتعلقة بالعلاقات الإنسانية والتعامل السلمي بين الأفراد من أهم القضايا التي تواجه المجتمعات، فالتوافق والسلام في العلاقات يعزز الاستقرار والتقدم، في حين أن الخلافات والتوترات قد تؤدي إلى الانهيار والفوضى، وفي هذا السياق، يأتي دور الإصلاح بين الناس كوسيلة فعالة لتعزيز التآلف والتوافق.

ففي حديثه، أشار الدكتور شوقي علام، مفتي الديار المصرية، إلى أن الرسول صلى الله عليه وسلم وضح لنا قيمة الإصلاح بين الناس، فقد روى عنه قوله: "ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة؟ قالوا: بلى. قال: صلاح ذات البين، فإن فساد ذات البين هي الحالقة، لا أقول تحلق الشعر، ولكن تحلق الدين". هذا يعني أن الإصلاح في العلاقات الشخصية والاجتماعية يتصدر أهمية الأعمال الصالحة، حيث يساهم في تعزيز السلام والاستقرار.

وأكد الدكتور شوقي علام أن فساد ذات البين يشكل خطرًا على الفرد والمجتمع على حد سواء. فإذا انعدمت التوافق والتفاهم بين الأفراد، فإن الأمن يتلاشى والتوتر يسود. ومن هنا، يجب أن يكون الاهتمام بإصلاح العلاقات الشخصية والأسرية جزءًا من قيم المجتمع.

توجه الإسلام بشكل خاص إلى الزوجين بأن يكونوا قادرين على حل الخلافات بشكل سلمي وبناء. فقد ورد في القرآن الكريم: "وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا". وهنا يتضح أن الإصلاح بين الزوجين يعد أمرًا مشروعًا ومحببًا لدى الله.

ويشدد الإسلام أيضًا على أهمية الإصلاح بين الناس بشكل عام، فالتعايش السلمي والتآلف بين الأفراد هو جزء من التعاليم الإسلامية، كما يحث الإسلام على التسامح والعدل والإحسان في التعامل مع الآخرين، بغض النظر عن اختلافات العرق أو الدين أو الثقافة. ففي القرآن الكريم يقول الله تعالى: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ". هذه الآية تؤكد أن التعارف والتعايش بين الأشخاص مهم جدًا، وأن قيمة الإنسان لدى الله تعتمد على التقوى والتقوى وليس على أي عوامل أخرى.

موضوعات متعلقة