اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
علماء باكستان: رابطة العالم الإسلامي قدَّمت موقفًا تاريخيًّا في نصرة غزة دماء على نصل السكين.. عمليات الطعن تضرب سيدني تعديل مواعيد حظر التجوال بولاية النيل الابيض في السودان عام على الحرب في السودان.. جوتيريش يوجه رسالة للعالم.. والاتحاد الأوروبي يخصص 896 مليون يورو مساعدات أمين هيئات الإفتاء بالعالم: ترك الساحة الدولية فارغة للمتطرفين خطأ في حق ديننا مباحثات بايدن والسوداني.. إنجازات التحالف الدولي ضد داعش حاضرة على طاولة الاجتماع مصر ترتقي بجاذبيتها الروحانية: تطوير موقع التجلي الأعظم في سانت كاترين بإجراءات جديدة في اليوم الـ193 من العدوان.. شهداء ومصابين في قصف الاحتلال على غزة صور صور نازحو غزة: حين تصارع الحياة في سبيل العودة والحرية الجيش الأردني: لن نسمح باستخدام المجال الجوي للمملكة لأي غاية كانت 12 شخصا حصيلة ضحايا سيول عمان.. ومجلس الوزراء العماني يعزي أهالي الضحايا مقارنة بين القدرات العسكرية التقليدية للجيشين الإيراني والإسرائيلي

شيخ الأزهر.. قصة قربان سيدنا الحسين تعلمنا نثق بوعود الله

شيخ الأزهر
شيخ الأزهر

في حلقة برنامج رمضاني، ألقى فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، الضوء على قصة السيدة زينب رضي الله عنها ومقتل الإمام الحسين، وفي سياق حديثه أبدى فضيلته تأملاته العميقة حول القضية الفلسطينية والأحداث الجارية في غزة، معربًا عن ثقته في لطف الله ووعده المستقبلي لشعب فلسطين.

القربان القليل ولطف الله

بعد استذكار قتل سيدنا الحسين، أشار الإمام الطيب إلى قول السيدة زينب رضي الله عنها: "اللهم تقبل منا هذا القربان القليل"، وعلى الرغم من أن هذا المقتل كان لابن بنت رسول الله، إلا أن السيدة زينب رضي الله عنها رأته عبادة قليلة في مقابل لطف الله الذي لا حصر له، وهذا يذكرنا بما يجري في غزة اليوم، فالمعاناة التي يعيشها أهلنا هناك ليست سوى جزء صغير من اللطف الكبير الذي سينعم به الله عليهم في المستقبل القريب إن شاء الله.

ومن خلال تحليله للأحداث، أكد الإمام الأكبر أن ما يحدث في غزة هو لطف من الله وإشارة إلى وعده المقدس، فقد أعيدت الروح للقضية الفلسطينية بدماء الشهداء، وما يعانيه الشعب الفلسطيني اليوم ليس إلا ثمنًا يدفعه لأمر سيحدث من عند الله سبحانه وتعالى، إن هذا الوعد من الله لشعب فلسطين يمثل بشارة لمستقبل مشرق ونصر قريب.